1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انتقادات واسعة لسرقة لوحة شهيرة فوق بوابة معسكر اعتقال نازي سابق

أدانت عدة شخصيات سياسية بولندية ويهودية صباح اليوم الجمعة سرقة اللوحة الشهيرة التي تحمل عبارة "العمل يحرر" باللغة الألمانية والتي كانت معلقة فوق بوابة مدخل معسكر الاعتقال النازي السابق (أوشفيتز) جنوبي بولندا.

default

بوابة المعتقل النازي أوسفيتز الذي تحول إلى متحف وأعلاه اللوحة التي كتب عليها "العمل يحرر"

أثارت سرقة مجهولين اليوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول اللوحة الشهيرة التي تحمل عبارة "العمل يحرر" باللغة الألمانية، والتي كانت معلقة فوق بوابة مدخل معسكر الاعتقال النازي السابق في أوشفيتز بيركينو (جنوب بولندا) غضباً واستنكاراً واسعاً. وقال ياروسلاف منسفلت المتحدث باسم المعسكر الذي تحول إلى متحف لوكالة فرانس إن اللوحة سرقت في الصباح الباكر وأضاف "إنه تدنيس مكان أبيد فيه ما يزيد عن مليون شخص، وهذا عيب"، مؤكداً "أنها أول سرقة خطيرة من هذا المكان".

وقال ياروسلاف مينسفيلت المتحدث باسم المتحف لرويترز "في وقت مبكر من صباح اليوم لاحظ الحراس الذين كانوا يقومون بدورية في الموقع أن اللافتة ليست في مكانها... أخطرنا الشرطة على الفور." وأضاف مينسفيلت أن هناك العديد من الكاميرات المثبتة في الموقع وأن الشرطة المحلية تحلل الفيلم الآن. وقال إنه لم يرد المزيد من التفاصيل بشأن حادث السرقة. وقال مينسفيلت "ثبتنا لافتة مقلدة على البوابة، كانت تستخدم فيما سبق حين كان يجري إصلاح الأصلية. آمل أن تعود الأصلية سريعا وأن يلقى القبض على اللصوص".

إدانة واسعة للسرقة

Auschwitz Befreiung

المتحدث باسم المعسكر: "إنه تدنيس لمكان أبيد فيه ما يزيد عن مليون شخص"

وأدانت عدة شخصيات سياسية بولندية السرقة، وقال الزعيم التاريخي لنقابة تضامن (سوليدارنوسك) البولندية ليش فاليسا لقناة ان 24 الإخبارية "هذا أمر لا يعقل! لا أرى فيه عملاً أيديولوجياً. إنها قضية إجرامية ويستحيل أن تفهم على غير ذلك". من جانبه، قال رئيس مجلس الشيوخ بوغدان بوروسيفتش للإذاعة العامة "إنه لأمر رهيب. آمل أن تعثر الشرطة سريعا على هذه اللوحة قبل أن تُدمر". وأعرب نائب وزير الخارجية أندري كريمر في تصريح لوكالة "باب" عن استنكاره من سرقة هذا الرمز الخاص بمعسكر الإبادة.

وفي القدس، ندد مدير النصب التذكاري للمحرقة النازية (ياد فاشيم)، افنير شاليف، في بيان قائلاً "إن ذلك يشكل إعلان حرب حقيقياً من عناصر لا نعرف هويتهم، لكني أفترض أنهم من النازيين الجدد، الذين تحركهم كراهية الأجانب". وأضاف أن "هؤلاء الناس يريدون أن يعيدوا أوروبا سبعين عاماً إلى الوراء إلى سنوات الموت والدمار المظلمة". ثم تابع قائلاً "أنا متيقن أن الحكومة البولندية ستبذل كل ما في وسعها للعثور على هؤلاء المجرمين ومحاكمتهم" داعياً "العالم المتنور إلى العمل بوحدة ضد معاداة السامية والعنصرية بكافة أشكالها".

عمل دءوب للشرطة البولندية للبحث عن الجناة

Auschwitz Birkenau Wachturm und Tor

يزور المعسكر سنوياً آلاف السياح

وأعلنت ملغورزاتا يوريكا، الناطقة باسم شرطة أوشفيتز، لفرانس برس أن "كافة الافتراضات ممكنة لكننا نفضل فرضية سرقة قام بها جامع لوحات خاص أو مجموعة من الأشخاص". وانتشر عشرات رجال الشرطة يرافقهم كلاب في مكان الحادث صباح الجمعة وأقامت الشرطة حواجز تفتيش على الطرق المحلية. ويغلق موقع أوشفيتز بيركينو ليلا ويسهر عليه حراس. وتقوم الشرطة بمراجعة أشرطة كاميرا المراقبة في المتحف والمدينة. وقالت يوريكا إن قوات الأمن وعدت بمكافأة قيمتها خمسة آلاف زولتي (1200 يورو) لمن يقدم معلومات من شانها أن تساعد على العثور على اللوحة واعتقال المدنبين.

وأعلن الناطق باسم المتحف انه لم يكن من الصعب إنزال اللوحة الحديدية التي يبلغ طولها خمسة أمتار من على فوق البوابة: "لكن يفترض أن من فعل كان يعلم ذلك" مؤكدا أن "من فعلها كان يعرف بالتأكيد ما كان يسرق وكيف يسرقه". وتشكل اللوحة التي سرقت رمزا لتطرف النازيين الذين استخدموا العبارة التي كتبت عليها لمكافحة البطالة أولاً قبل أن تصبح شعارا لمعسكرات الاعتقال.

(س.ك/رويترز/أ.ف.ب/د.ب.أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات