1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انتقادات لمشاريع شيل في استثمار الغاز الصخري في تونس

هل تستخدم شركة شيل العملاقة للطاقة عدم الاستقرار السياسي في تونس من أجل الحصول على مكاسب جديدة؟ الخطط الرامية لاستغلال الغاز الصخري في تونس تثير الكثير من الانتقادات، فالبلد ليس مهيأ بعد لمثل هذه المشاريع.

ترى نادية شعبان أنه يجب غلق أية فرصة أمام إمكانية استثمار الغاز الصخري في تونس، إذ تعد من أوائل منتقدي مشروع استثمار الغاز الصخري لشركة شيل في تونس. "إذا كان استثمار الغاز يعني أن يتحول نصف البلد إلى صحراء ويلوث المياه والهواء، فماذا سنجني من ذلك؟ أن نتدفأ فقط وينقصنا الطعام؟".

لا تعود أسباب موقف النائبة عن "ائتلاف المسار" من هذا المشروع إلى مخاطر بيئية فقط، بل ولافتقار الحكومة إلى الشفافية المطلوبة، فمفاوضات الائتلاف الحاكم مع شركة شيل للطاقة حول هذا المشروع باتت في مراحلها النهائية. "المفاوضات جارية، لكننا لا نقدم أي معلومات عنها"، كما أفادت شركة شيل في رسالة إلكترونية. وفي تونس نفسها توصد أبواب الوزارات أمام أية أسئلة عن مشروع استثمار الغاز الصخري. وزارة الصناعة لم تعطي تصريحاً صحافياً واحداً حول الموضوع، ووزارة البيئة تتكتم على المشروع منذ تشكيل الحكومة مطلع آذار/ مارس الماضي.

USA Fracking Öl-/Gasbohrung

عملية استخراج الغاز الصخري تشكل تهديداً للبيئة.

طريقة استخراج مرهونة بمخاطر

الغاز الصخري هو غاز موجود في الطبقات الصخرية. ولغرض استخراجه يجب حفر ثقوب يصل عمقها إلى أربع كيلومترات. وتُضخ مياه فيها الكثير من المواد الكيميائية بضغط عالي إلى داخل هذه الثقوب. وتعمل هذه المواد الكيميائية على فصل الغاز عن الصخور، حتى يمكن الاستفادة منه للأغراض الصناعية.

في أمريكا الشمالية قادت طريقة الاستخراج هذه إلى تخريب مناطق واسعة، كما يرى المنتقدون. فعملية استخراج الغاز الصخري تستهلك كميات كبيرة من المياه والمواد الكيميائية و تجعل المياه الجوفية والهواء عرضة للتلوث، إذا ما حدثت مشاكل في عملية الاستخراج، حسب رأي المنتقدين.

المهندس وعضو الهيئة الإدارية التونسية للشفافية في الطاقة والمناجم، حامد ماتري، لا يعارض إعادة التفكير في طريقة الاستخراج هذه. لكنه ينتقد أن الحكومة التونسية سلمت الأمور برمتها لشركة شيل. ويرى أن تونس ليست مستعدة بعد لمثل عمليات الاستخراج هذه، لا من الناحية القانونية أو العلمية-التقنية أو من جانب البنى التحتية اللازمة. "هل لدينا الإمكانيات فعلاً لإجراء دراسة بمخاطرها؟ سيثير الأمر دهشتي إذا ما حصل؟" يقول المهندس.

حقل تجارب؟

ثروات الغاز، التي يتوقع وجودها في تونس، قليلة مقارنة بالجزائر وليبيا والمغرب، لكنها ستكون كافية من أجل تزويد البلد بالطاقة لخمسين عاماً، ما يشكل دافعاً مهماً للدولة المتوسطية الصغيرة، التي تواجه مشاكل اقتصادية منذ الثورة. وتبلغ نفقات توريد الغاز ودعمه في تونس حوالي ملياري دينار تونسي (قرابة مليار يورو)، أي ما يشكل ثمانية بالمائة من مجمل موازنتها. لكن النائبة نادية شعبان غير مقتنعة بأن أي اتفاقية مع شركة شيل ستعود بالنفع على تونس.

بحسب بيانات وزارة الصناعة التونسية فإن الشركة العملاقة خصصت ميزانية باستخراج الغاز الصخري في تونس التي تزيد بأربعة أضعاف عما تحتاجه مثل هذه المشاريع عادة. ويرى ماتري أن هذا الأمر يعد إشارة على أن شركة شيل ترى في تونس حقلاً لتجربة طرق استخراج جديدة. "لا أشك  في أن شركة شيل لديها أفضل المعايير، لكن الحكومة التونسية مسؤولة عن صحة مواطنيها ونوعية المياه وسلامة بيئتها"، لذلك يرى ماتري أن على تونس أن تضمن بنفسها حماية مواردها على المدى الطويل.

Shell's Environment Vice President, Allard Castelein, passes a banner of Friends of the Earth activists as he arrives for the start of the court case of Nigerian farmers against Shell, in The Hague, Netherlands, Wednesday Jan. 30, 2013. Dutch judges are ruling in a landmark civil action by Nigerian farmers who want to hold oil giant Shell liable for poisoning their fish ponds and farmlands with leaking pipelines. The decision being announced Wednesday could set a legal precedent for holding multinationals responsible for their actions overseas. Lawyers for the four Nigerians from the oil-rich Niger delta argue Shell makes key policy decisions at its Hague headquarters, so the Dutch court has jurisdiction. (Foto:Peter Dejong/AP/dapd)

شيل تتعرض لانتقادات شديدة في عدة دول في العالم

أين الشفافية؟

معارضو طريقة استخراج الغاز الطبيعي يتهمون الحكومة بأنها تريد تنفيذ المشروع بأي ثمن كان من أجل أن تنال إعجاب أصدقائها السياسيين، فقطر هي أكبر المستثمرين في شركة شيل. والحكومة التي يقودها حزب النهضة ما برحت تعقد الصفقة تلو الأخرى مع قطر.

"علينا أن نكف نهائياً عن عدم الشفافية هذه التي هيمنت على تونس سابقاً لفترة طويلة، حين كان يجب اتخاذ قرارات حاسمة"، تقول نادية شعبان. وتضيف بالقول: "السياسيون ليسوا من يتخذ القرار حول مشروع استخراج الغاز الصخري، وإنما الشعب بأكمله. فالأمر يتعلق بمستقبله وليس بمستقبل أي حكومة أو نخبة".

ولهذا السبب ترغب النائبة البرلمانية في أن تزيد الحكومة التونسية من استثماراتها في قطاع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وفي الوقت الراهن يستخدم الكثير من التونسيين منظومات الطاقة الشمسية لتسخين المياه على سطوح منازلهم. كما ظهرت مؤخراً خطط تعود لعام 2009 لبناء مفاعل نووي في تونس بدعم فرنسي، وهو مشروع أمل الكثير من التونسيين أن ينتهي مع الثورة.

مختارات