1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انتقادات شديدة لاختبار الحصول على الجنسية الالمانية

قرار وزارة الداخلية الألمانية بإجراء اختبار لكل من يرغب في الحصول على الجنسية الألمانية يثير انتقادات بعض السياسيين وأعضاء الجالية التركية. ووزير الداخلية يؤكد أن هذا الاختبار لن يكلف من يخضع له ما لا يطيق.

default

وزير الداخلية الألماني


دافع وزير الداخلية الالماني فولفجانج شويبله عن قرار إجراء اختبار يخضع له كل من يرغب في الحصول على الجنسية الالمانية اعتبارا من الخريف المقبل وهو القرار الذي يواجه انتقادات شديدة داخل البلاد. وأكد شويبله في تصريحات نشرتها صحيفة "شتوتجارتر تسايتونج" اليوم الاربعاء(9 يوليو/تموز) أن هذا الاختبار لن يكلف من يخضع له ما لا يطيق مشيرا إلى أن الحصول على الجنسية الالمانية لا يتم دون شروط.

وشدد الوزير الذي ينتمي للحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل أن هذا الاختبار ليس مجهدا "مثل اختبار الحصول على رخصة قيادة" ونفى في الوقت نفسه أن يكون هدف الاختبار التعرف على قناعات أو مواقف من يخضعون له. وأحالت الوزارة مسودة اللائحة القانونية اللازمة لاعتماد هذه الأسئلة ضمن إجراءات الحصول على الجنسية إلى جميع الكتل في البرلمان الألماني (البوندستاج) لمجرد الإحاطة حيث أن هذه اللائحة لا تتطلب موافقة البرلمان أو مجلس الولايات (البوندسرات).

الاختبار شرط الحصول على الجنسية

وكانت وزارة الداخلية الألمانية نشرت مؤخرا نماذج من الاختبار المثير للجدل على شبكة الانترنت. ويتضمن الاختبار310 من الاسئلة بينها 300 سؤال عام عن الديمقراطية وتاريخ ألمانيا والمجتمع الألماني بالاضافة إلى 10 أسئلة عن الولاية التي يجري فيها الاختبار.

وتتم الإجابة على الأسئلة من خلال اختيار الإجابة الصحيحة من بين عدة إجابات. وسيتحتم على كل من يرغب في الحصول على الجنسية الالمانية إعتبارا من مطلع أيلول/سبتمبر المقبل الاجابة على نموذج الاختبار الذي يتضمن 33 سؤالا. وإذا أجاب الممتحن على 17 سؤالا على الاقل بشكل سليم فإن هذا يعني نجاحه في الاختبار.

هل سينجح الألمان إذا قاموا بهذا الإختبار؟

Symbolbild Einbürgerung Reisepass Frau mit Kopftuch

الجالية التركية غير متأكدة ما إذا كان المواطنون الألمان سينجحون إذا ما قاموا باختبار الجنسية

وأثارت خطط إجراء هذا الاختبار الكثير من النقد بين صفوف الجالية التركية وحزب الخضر وحزب "اليسار". وفي رد فعل على الامر أعلنت الجالية التركية أنها ستطرح هذه الأسئلة على الألمان أيضا في مكاتب الاستعلامات الموجودة في برلين على سبيل المثال.

وقال كنعان كولات رئيس الجالية في تصريحات لصحيفة "كولنر شتات أنتسايجر" نشرتها اليوم :"لنرى كيف سيسير الأمر حينما يتم عرض هذه الأسئلة على الألمان أنفسهم". وأكد كولات ان إعداد دورات تدريبية للمهاجرين الراغبين في الحصول على الجنسية الألمانية سيكون أفضل من مثل هذه الاختبارات التي لا تقتصر على قياس معرفة الممتحن فحسب بل إنها تتطرق جزئيا إلى اختبار اتجاهاته ووجهات نظره.

وانتقد فولكر بيك السياسي بحزب الخضر المعارض الاختبار وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "برلينر تسايتونج" اليوم إن الاختبار يطلب من الممتحنين معلومات لا يحصل عليها معظم الالمان إلا بعد دراسة قانون الدولة لمدة فصل دراسي كامل.

مختارات

مواضيع ذات صلة