1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

انتقادات ألمانية وبريطانية للحكم بإعدام سودانية بتهمة الردة

احتجت بريطانيا رسميا لدى السودان على حكم الإعدام بحق امرأة حبلى بتهمة التحول إلى المسيحية. وفيما انتقدت الكنيسة البروتستانتية الألمانية الحكم، ناشد المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا المستشارة ميركل التدخل لوقف تنفيذه.

استدعت بريطانيا القائم بالأعمال السوداني للاحتجاج على حكم الإعدام الصادر بحق مريم يحيى إبراهيم بتهمة "الردة" عن الإسلام واعتنقاها المسيحية. ووصفت وزارة الخارجية البريطانية الحكم بأنه "همجي" وطلبت من القائم بالأعمال السوداني بخاري الأفندي حث حكومته على الوفاء بالتزاماتها الدولية المتعلقة بضمان حرية الأديان والعقيدة وأن تفعل كل ما في وسعها لإلغاء هذا الحكم.

من جانبها انتقدت الكنيسة البروتستانتية في ألمانيا الحكم بحق إبراهيم، معتبرة أنه يشكل خرقا خطيرا لحقوق الإنسان في اختيار الدين الذي يريد اعتناقه. وفي رسالة إلى سفارة جمهورية السودان، دعا فولكر فايغله الناطق باسم الكنيسة إلى تعليق العقوبة وإلغاء عقوبة الإعدام من القانون السوداني.

وكان المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا قد ناشد الحكومة الألمانية والمستشارة أنغيلا ميركل التدخل واستخدام نفوذها لوقف تنفيذ الحكم، وفقا لما صرح به أيمن مزايك رئيس المجلس الأعلى لمسلمي ألمانيا لموقع صحيفة "بيلد" الألمانية.

وكانت محكمة سودانية قضت هذا الشهر بإعدام مريم يحيى إبراهيم (27 عاما) المولودة من أب مسلم وأم مسيحية، بتهمة اعتناقها المسيحية، وطلبت المحكمة منها التراجع عن اعتناق المسيحية والعودة إلى الإسلام. ووجهت لها أيضا تهمة الزنا لزواجها من رجل مسيحي.

م م/ ع ج م (د ب أ، رويترز)