1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

انتعاشة جديدة لمعرض سيبت بعد تغيير إستراتيجيته

انتهت مساء أمس الأحد فعاليات المعرض الدولي لتكنولوجيا المعلومات سيبت، وسط تفاؤل من قبل منظميه ومن قبل الشركات العارضة بعد نجاح معرض هذا العام في جذب كثير من الزائرين من الشباب والنساء.

default

انتهى معرض سيبت الدولي لتكنولوجيا المعلومات، الذي أقيم في مدينة هانوفر الألمانية في الفترة من الرابع وحتى التاسع من شهر مارس/آذار، وسط تفاؤل القائمين عليه والعارضين في الوقت نفسه ووسط إقبال جماهيري كبير خاصة من قبل الشباب. وأكد إرنست راوه، أحد أعضاء مجلس إدارة شركة المعارض الألمانية، التي تنظم معرض سيبت، أمس الأحد 10 آذار/ مارس 2008 في ختام المعرض أن أيام المعرض الست كللت بالنجاح مضيفا: "لقد نجح الاتجاه الجديد لمعرض سيبت بشكل كبير، وقد تمكنت فترة المعرض من تحقيق التفاؤل على مستوى اقتصاد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمي".

وبعد تراجع في عدد زائري المعرض استمر لمدة عامين، وعلى الرغم من خفض عدد أيام المعرض هذا الأيام ليصبح ستة أيام في مقابل سبعة في العام الماضي، إلا أن عدد الزوار ازداد ليصل إلى 495 ألف زائر بزيادة تصل إلى ثلاثة بالمائة. كما أن خمس هؤلاء الزوار جاءوا من خارج ألمانيا، وكان هناك اهتماماً كبيراً خاصة من جانب الزوار الأمريكيين. ومن ناحية أخرى أظهر العارضون التزامهم بمسئوليتهم تجاه المجتمع بأداء دورهم فيما يخص حماية البيئة من خلال اهتمامهم بفعالية تكنولوجيا المعلومات الخضراء، التي كانت إحدى النقاط الأساسية في المعرض.

دفعة اقتصادية جديدة للشركات الصغرى

Brasilien auf Cebit 2008

أكد رواه أيضاً أن الإستراتيجية الجديدة لمعرض سيبت قد أدت غرضها وأن المعرض استطاع بصورته الجديدة أن يجذب الكثير من السياسيين ورجال الاقتصاد وأصحاب القرار في كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات، كما أنه في الوقت نفسه أعطى فرصة ودفعة اقتصادية للشركات الصغرى ومتوسطة الحجم، إذ خصص لها صالة كبرى للعرض، مما أعطاها الفرصة للظهور على المستوى الدولي، كما خصص لها عدداً من الفعاليات. وأتاح المعرض الفرصة لإجراء أكثر من عشرة ملايين لقاء بين رجال الأعمال وأصحاب الشركات المختلفة.

ومن جانب آخر شكل وجود فرنسا كدولة شريكة بالمعرض أهمية كبيرة بالنسبة للجانبين الألماني والفرنسي، إذ أنه يعد بشراكة جديدة بين الدولتين في إطار تكنولوجيا المعلومات. وقد عبر المفوض التجاري في السفارة الفرنسية كلود كوريفو عن سعادته الكبيرة بالمعرض، مؤكداً على أن المعرض هذا العام كان مليئاً بالحيوية والشباب. كذلك أكد كوريفو على أن وجود فرنسا كدولة شريكة أتاح لها الفرصة للظهور على الساحة العالمية لتكنولوجيا المعلومات، كما أتاح لها فرصة اللقاء بالكثير من الشركات الألمانية والعالمية.

فعاليات جديدة تجذب الجماهير

Besucher an einem Stand der Mathematikum Halle auf der Cebit 2008 in Hannover

وتمكن المعرض أيضاً من جذب الزائرين من خلال عدة أنشطة مختلفة في عطلة نهاية الأسبوع. فقد شارك أكثر من 1300 متسابق في سباق سيبت الخيري، الذي أقيم مساء الخميس لأول مرة في تاريخ سيبت. خلال هذا السباق تمكن المشاركون من دخول أرض المعارض بالمجان، لكن كان على كل متسابق التبرع بمبلغ 20 يورو بالإضافة إلى تبرعات كبرى الشركات، ومن المفترض أن تعطى أموال التبرعات لاثنين من الجمعيات الخيرية الألمانية التي تعنى بالأطفال الفقراء.

إقبال شبابي ونسائي كبير على المعرض

Deutschland Messe CeBIT - Green IT

وشهد المعرض إقبالاً كبيراً بعد أن تدافعت الجماهير إلى أرض المعرض في عطلة نهاية الأسبوع، وخاصة النساء، اللاتي فتح لهن المعرض أبوابه بالمجان أمس السبت، الثامن من مارس/آذار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة وذلك لتشجيع النساء على الاهتمام بمجال تكنولوجيا المعلومات كما أكدت جابريلا دوريس، المديرة الإعلامية بشركة المعارض الألمانية في حديث لموقعنا، وأضافت: "لقد فكرنا معاً ومع العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات وتوصلنا إلى أن الوقت قد حان لتشجيع النساء على العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات. فالكثير من الشركات في ألمانيا يشكو من نقص العمالة الشابة في هذا المجال، ومن الملاحظ أن عدد النساء المهتمات بهذا المجال قليل جداً، ولذلك فقد انتهزنا فرصة اليوم العالمي للنساء، الذي تصادف وقوعه وسط أيام معرض سيبت لنعطي النساء الفرصة للتعرف على هذا المجال بشكل أكبر وربما لتشجيعهن على العمل بهذا المجال".

مساعي لجذب الشباب للعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات

والاهتمام بتشجيع الشباب للعمل بهذا المجال لم يكن موجهاً للنساء فقط ، فقد كان هناك صالة عرض مخصصة لسوق العمل، حيث يجد الشباب الباحثين عن وظائف أو أماكن تدريب في مجال تكنولوجيا المعلومات فرصة للتعرف على حاجات سوق العمل ولإيجاد المشورة إذا ما لزم الأمر. كما خصصت فعالية خاصة يومي السبت والأحد لتعريف الشباب بشكل أكثر بعالم تكنولوجيا المعلومات تحت اسم "IT Fitness Campus". في وجود مدربين، تمكن الشباب من المشاركة في ورش عمل لتعليم البرمجة ببساطة أو التعريف بأساسيات تكنولوجيا المعلومات.

ويرى راوه أن هذه الفعاليات الموجهة للشباب نجحت في جذب الأجيال الجديدة للتعرف على عالم تكنولوجيا المعلومات، في الوقت الذي تفتقد فيه ألمانيا إلى الكفاءات في هذا المجال، إذ يبلغ عدد الوظائف الخالية في هذا المجال 43 ألف وظيفة. وفي هذا الإطار أضاف راوه: "الشباب في سيبت هم مستقبل المجال التقني، وقد زاد عدد الزوار من تحت الثلاثين عاماً بنسبة 14 بالمائة عن العام الماضي".

مختارات

مواضيع ذات صلة