انتخبوني! كيف تروج الاحزاب لكسب الأصوات | جميع المحتويات | DW | 23.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

انتخبوني! كيف تروج الاحزاب لكسب الأصوات

سوف تجري انتخابات الدورة التاسعة عشر للبرلمان الألماني في 24 سبتمبر القادم، وهذا يعني أن الأحزاب مقبلة على منافسة قوية. هذا الفيلم يلقي الضوء على الحملات الانتخابية منذ عام 1949 وصولا إلى اليوم، ويذكر بإعلانات انتخابية مضحكة، ويتيح المجال لسياسيين سابقين للحديث عن مشاعرهم في الحملات السابقة، فبأي منطق يخاطب المرشح المواطنين؟ وماذا يريد الناخبون؟

مشاهدة الفيديو 42:36
بث مباشر الآن
42:36 دقيقة

كونراد آدنور أو فيلي براندت، أو هلموت كول، أو غيرهارد شرودر أو أنغيلا ميركل، جميعهم كانوا على مدى عقود مرشحين لمنصب المستشارية وتشكل وعودهم الانتخابية جزءا من حملات معدَّة، هي عبارة عن منتج يراد بيعه للناخبين بنجاح. "لا مجال للتجارب، فيلي براندت مستشارا لألمانيا". ووفقا للشعارات تمكن قراءة مزاج الألمان السياسي العام، لأن الحملات الانتخابية تعبر دوما عن ما يؤرق السكان وعن آمالهم ومخاوفهم. اليوم تطور وكالات إعلان باهظة التكاليف هذه الحملات، محولة الصراعات المجتمعية إلى مسائل مصيرية، والمرشحين بشكل ممنهج إلى أصحاب فعل فائزين. لكن لم يحدث أن واجه سياسي خصمه بشكل لطيف، فحتى في الانتخابات الاتحادية الأولى عام 1949 تبادل آدنور مرشح الاتحاد المسيحي الديمقراطي وخصمه مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي في مناظرة تلفزيونية الاتهامات والشتائم فيما بينهما، وفي السبعينيات حدث شيء مشابه بين هلموت شميدت وفرانس يوزيف شتراوس. هذا الفيلم الوثائقي يأخذنا في رحلة منوعة وسريعة عبر سبعة عقود من تاريخ الديمقراطية الألمانية، من الرسوم الغريبة في الخمسينيات إلى الإعلان على فيسبوك وتويتر راهنا.

اقرأ أيضا