1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

انتخاب زيهوفر رئيساً لأول حكومة ائتلافية في ولاية بافاريا منذ أربعة عقود

انتخب برلمان ولاية بافاريا اليوم بالأغلبية رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي، هورست زيهوفر، رئيسا لوزراء الولاية، في حكومة ائتلافية مع الحزب الديمقراطي الحر، ستكون هي الأولى من نوعها في تاريخ الولاية منذ أكثر من أربعة عقود.

default

زيهوفر يقود أول ائتلاف من نوعه في ولاية بافاريا

انتخب برلمان ولاية بافاريا اليوم (27 اكتوبر/تشرين اول) رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي، هورست زيهوفر رئيسا لوزراء الولاية الألمانية الجنوبية الغنية. وحصل زيهوفر، الذي انتُخِب يوم السبت الماضي رئيسا لحزبه المسيحي الاجتماعي على الأغلبية الساحقة من أصوات حزبه الحزب الديمقراطي الحر، بعد أن اتفق الحزبان على تشكيل حكومة ائتلافية في الولاية. يذكر أن زيهوفر قدم استقالته في وقت مبكر من اليوم من وزارة الزراعة وحماية المستهلك في الحكومة الاتحادية في برلين، تمهيدا لترشحه لمنصب رئيس وزراء بافاريا.


يذكر هنا أن رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي ارفين هوبر ورئيس وزراء الولاية جونتر بكشتاين كانا قد استقالا من منصبيهما عقب الهزيمة الانتخابية التي مني بها الحزب المسيحي الاجتماعي في الانتخابات التي جرت في 28 أيلول/سبتمبر الماضي.


أول حكومة ائتلافية في بافاريا

Deutschland Bayern Ministerpräsident Horst Seehofer

هورست زيهوفر رئيس وزراء ولاية بافاريا


وكان مندوبو الحزب الديمقراطي الحر في ولاية بافاريا قد اقروا أمس الأحد بأغلبية كبيرة الاتفاقية التي وقعتها رئاسة الحزب مع الحزب المسيحي الاجتماعي لتشكيل حكومة ائتلافية في الولاية، تمهيدا لتشكيل حكومة ائتلافية.


وترى قيادات الحزب الديمقراطي الحر في بافاريا أن تشكيل هذا الائتلاف مع الحزب المسيحي الاجتماعي، الشقيق الأصغر للاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، يمكن أن يكون في حالة نجاحه حافزا للناخب الألماني لتأييد ائتلاف مماثل بين الأحرار والمسيحيين على المستوى الاتحادي.


يشار إلى أن هذه الحكومة المشتركة ستكون الحكومة الائتلافية الأولى في تاريخ بافاريا منذ أكثر من أربعة عقود انفرد خلالها الحزب المسيحي الاجتماعي بحكم الولاية.


ويعتزم الحزبان تخفيف الحظر المفروض على التدخين في الحانات والمراقص والذي يقول بعض المراقبين إنه كان السبب في فقدان الحزب المسيحي الاجتماعي ثلث أصوات ناخبي الحزب التقليديين في بافاريا.



مختارات