1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليونيسيف: 5,5 مليون طفل سوري مهددون بشتاء قاس

قالت الأمم المتحدة إنها فشلت في تحقيق هدفها المنشود لتوصيل المساعدات إلى اللاجئين داخل سوريا وذلك بسبب حدة القتال، بينما تحدثت منظمة اليونيسيف عن 5,5 مليون طفل سوري بحاجة إلى مساعدة وسيواجهون شتاء قاسيا.


قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء (الثالث من ديسمبر/ كانون الأول 2013) إنها أوصلت الغذاء إلى 3,4 مليون شخص في سوريا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وهو نفس عدد من أمدتهم بالطعام في الشهر الذي قبله. لكن المنظمة الدولية لم تتمكن مجددا من تحقيق هدفها الشهري بتوصيل الغذاء إلى أربعة ملايين شخص في سوريا حيث حال القتال دون وصولها إلى بعض المناطق.
وأعلن مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس الخميس الماضي من عمان أن الدول المجاورة لسوريا التي تستقبل مئات آلاف اللاجئين السوريين بحاجة إلى مساعدة دولية "كثيفة" لمواجهة التدفق الهائل من السوريين الهاربين من الحرب في بلادهم.

من ناحية أخرى، أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن 5,5 ملايين طفل سوري سيواجهون قريبا شتاء قاسيا، مؤكدا حاجته إلى أموال إضافية و"بشكل عاجل" لتوفير الإمدادات اللازمة لمواجهة فصل الشتاء. وقالت المنظمة في بيان، أوردته وكالة فرانس برس، ان "5,5 مليون طفل سوري سيواجهون قريبا شتاء قارسا بعدما جلب شهر كانون الثاني/ يناير من العام الماضي درجات حرارة كانت الأكثر برودة خلال العقد السابق". وأضاف أن "اليونيسيف تعبر عن قلقها الشديد من أن التعرض للبرد والمطر سيضاعف من الضغوط التي يواجهها الأطفال السوريون النازحون فيما يتعلق بصحتهم ورفاههم".
وأوضح البيان أن "اليونيسيف تحتاج بشكل عاجل لأموال إضافية من أجل توفير إمدادات الطوارئ الحيوية لفصل الشتاء للأطفال والعائلات في سوريا والدول المجاورة"، مشيرا إلى "وجود فجوة تمويلية تزيد على 13 مليون دولار".

ونقل البيان عن ماريا كاليفيس مديرة اليونيسيف الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قولها "لقد اضطر الملايين من الأطفال السوريين النازحين للبحث عن السلامة في ظروف معيشية غير مناسبة، وما يزيد من صعوبة الوضع انخفاض درجات الحرارة والأمطار، خصوصا بالنسبة للأطفال دون سن الخامسة الذين هم عرضة لأمراض الالتهابات التنفسية الحادة التي تنتشر بسهولة في الأماكن المكتظة".

ويعيش حوالي 436 ألف طفل سوري لاجئ دون سن الخامسة في الأردن ولبنان والعراق وتركيا وشمال إفريقيا حاليا في مخيمات اللاجئين وتجمعات الخيام والمجتمعات المضيفة، بحسب البيان. وتقول كاليفيس "نعمل مع شركائنا على إيصال إمدادات الطوارئ في سوريا والمنطقة لكي نبقي الأطفال دافئين وجافين وصحيين هذا الشتاء".

وأكدت المنظمة أن "حجم الاستجابة الإنسانية اللازم لمواجهة الشتاء القادم لم يسبق له مثيل". ففي داخل سوريا تخطط اليونيسيف "لتزويد مليوني طفل بإمدادات الطوارئ لفصل الشتاء، بما فيها حزمة الملابس الشتوية والبطانيات والأغطية البلاستيكية ومستلزمات النظافة".

وفي لبنان، الذي يستضيف أكثر من 830 ألف لاجئ سوري بحسب أرقام الأمم المتحدة، تقوم اليونيسيف "بتوزيع 88 ألف طقم من الملابس الشتوية للأطفال الذين يعيشون في المخيمات في جميع أنحاء البلاد". ويشمل كل طقم على سترة وحذاء واق من الماء وقفازات ووشاح وقبعة من الصوف وملابس داخلية دافئة.

وفي الأردن، حيث تم تسجيل 550 ألف لاجئ سوري، "ستوفر اليونيسيف 35 ألف طقم من الملابس الشتوية للأطفال اللاجئين السوريين ممن هم دون سن الخامسة، إضافة إلى 24 ألف بطانية".

وقدرت المفوضية العليا للاجئين الجمعة بأكثر من ثلاثة ملايين عدد اللاجئين السوريين الذين فروا من بلادهم ومعظمهم إلى دول الجوار مثل الأردن ولبنان وتركيا ومصر، منذ اندلاع النزاع في آذار/ مارس 2011، فيما نزح أكثر من أربعة ملايين شخص في داخل سوريا هربا من أعمال العنف التي أودت بحياة نحو 126 ألف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.


ي ب/ أ.ح (ا ف ب، رويترز)