1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: 4 قتلى وعشرات الجرحى في يوم "الهبة" الجنوبية

أدت مواجهات في مدن جنوب اليمن إلى مصرع أربعة أشخاص بينهم طفل برصاص قوات الأمن ومسلحين فيما أطلق عليه يوم"الهبة الشعبية"، الذي دعت إليه قبائل جنوبية نتيجة مقتل زعيم قبيلة كبير على يد الشرطة بداية الشهر الجاري.

Bildergalerie Jemen Proteste Separatisten Südjemen

مظاهرة بداية العام الجاري تطالب بإنفصال جنوب اليمن (أرشيف)

أسفرت المظاهرات التي شهدتها مدن جنوب اليمن أمس الجمعة (20 كانون الأول/ ديسمبر 2013) عن مقتل أربعة أشخاص بينهم طفل برصاص قوات الأمن ومسلحين وذلك فيما أطلق عليه يوم "الهبة الشعبية". ودعا إلى يوم "الهبة الشعبية" تحالف قبائل حضرموت الجنوبية عقب مقتل زعيم قبيلة الحموم كبرى قبائل حضرموت الشيخ سعد بن حبريش ومرافقيه برصاص قوات الجيش في الثاني من هذا الشهر، ما أدى إلى موجة غضب غير مسبوقة في صفوف قبائل الجنوب.

وقالت مصادر محلية وطبية في عدن إن طفلا في العاشرة من عمره قتل وجرح أربعة آخرون جراء إطلاق نار كثيف من قبل جنود يتولون حراسة مركز شرطة المنصورة، بعد أن حاول المحتجون اقتحامه مساء أمس الجمعة. وأضافت المصادر أن رجلا في العقد الخامس من عمره توفي صباح اليوم السبت متأثرا بإصابته بعيار ناري أطلق من سلاح رشاش خلال انتشار لقوات الجيش فجر اليوم السبت بحي كابوتا إلى الغرب من مديرية المنصورة بعدن.

حوادث متفرقة

وكان شخص قتل وجرح ثلاثة آخرون أمس الجمعة في مدينة المكلا عاصمة حضرموت برصاص مسلحين من باعة القات في سوق كبس العمودي بعد محاولة اقتحام شباب مشاركين في "الهبة الشعبية" السوق وإشعال النيران فيه، وذلك بسبب عدم التزام بائعي القات بمحاذير الهبة واستمرارهم في بيع القات الذي منع بشكل نهائي في حضرموت.

كما قتل شخص في محافظة لحج أثناء محاولة اقتحام محل تجاري. وقال شهود عيان إن مسلحين حاولوا اقتحام متجر يملكه تاجر ينتمي للمحافظات الشمالية فحدث تبادل إطلاق نار بين المسلحين وصاحب المتجر ما أسفر عن مقتل شخص من المسلحين. وكانت شوهدت في شوارع محافظات عدن وحضرموت وأبين وشبوة ملصقات تدعو المواطنين الشماليين إلى مغادرة هذه المحافظات قبل يوم الجمعة مذيلة بعبارات "نحن في حل عن ممتلكاتكم وأموالكم وتجارتكم".

وتصاعدت منذ عام 2007 عبر ما يسمى بـ"الحراك الجنوبي" الذي يضم قوى وحركات وشخصيات يمنية جنوبية حدة المطالبات بالانفصال عن الشمال وعودة دولة (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) التي كانت قائمة قبل الإعلان عن توحيد شطري البلاد في 22 مايو أيار عام 1990. ويشكو العديد من الجنوبيين من التمييز من جانب الشماليين في العاصمة صنعاء، ويقولون إنهم يغتصبون مواردهم منذ عشرات السنين. وتوجد أغلب احتياطيات النفط اليمنية سريعة النضوب في الجنوب الذي كان دولة مستقلة ذات يوم. وتنفي الحكومة المركزية في صنعاء ممارسة أي تمييز ضد الجنوبيين.

ع.خ/ع.ج.م (رويترز،ا.ف.ب)