1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: قتيلان وجرحى في احتجاجات مؤيدة لاستقلال الجنوب

شهدت مدينة عدن احتجاجية مؤيدة لاستقلال الجنوب عن الشمال، تصدت لها الشرطة مستخدمة العنف، ما أدى إلى مقتل اثنين من المحتجين وجرح آخرين، فيما عانى العشرات لاستنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

قتل شخص وأصيب 16 آخرون بجروح عندما فتحت قوات الأمن اليمنية النار على تظاهرة مطالبة بالانفصال في مدينة عدن الجنوبية الجمعة (21 شباط / فبراير)، بعد ساعات من مقتل متظاهر آخر.

وقد شارك آلاف المتظاهرين في مسيرة إلى مقر الحكومة المركزية في عدن ومنطقة خورمكسر بعد صلاة الجمعة، إلا أن الشرطة أطلقت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين عند اقترابهم من ساحة العروض متحدين الحظر على تنظيم الاحتجاجات في تلك المنطقة. وذكر مصدر طبي أن شخصا قتل وأصيب 16 آخرين. وقال نشطاء إن عشرات آخرين عانوا من تأثيرات استنشاق الغاز المسيل للدموع. وهتف المتظاهرون "الجنوب دولة وهوية".

رفض الفيدرالية بديلا للاستقلال

وفتحت الشرطة النار على احتجاج مشابه في خورمكسر في وقت متأخر من يوم الخميس ما أدى إلى مقتل متظاهر وإصابة 12 آخرين، بحسب مصادر طبية. وكانت السلطات حظرت جميع التجمعات في تلك المنطقة بسبب ما وصفته بأنه "ظروف أمنية استثنائية" وضرورة منع الهجمات الارهابية.

وكان قادة انفصال جنوب اليمن قد دعوا إلى تظاهرات في إطار حملتهم لاستعادة استقلال الجنوب. وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد وافق على تحويل البلاد إلى دولة اتحادية، مما يعطي مزيدا من الحكم الذاتي للمناطق المختلفة؛ لكنه لم يمنح الاستقلال لما كانت تعرف باسم اليمن الجنوبي وهي الدولة التي اندمجت مع الشمال عام 1990.

ورفض بعض الجنوبيين الخطة مما زاد المخاوف من مواجهة البلاد المزيد من الاضطرابات فيما يسعى الرئيس جاهدا لإعادة الأمن لليمن الذي تعتبره واشنطن خطا اماميا في معركتها ضد تنظيم القاعدة.

ع.ج / ف.ي (رويترز، آ ف ب)