1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: قتال عنيف بين الجيش والحوثيين قرب العاصمة

دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحين حوثيين حاولوا دخول مدينة عمران القريبة من صنعاء للتظاهر واستعراض القوة، وبين الجيش اليمني الذي حاولت منعهم من دخول المدينة. وتضاربت الأنباء حول عدد الضحايا حيث لا تزال الاشتباكات مستمرة.

Jemen Soldaten Shiite Houthi Bewegung

الحوثيون حاولوا دخول مدينة عمران للتظاهر، لكن الجيش منعهم ما أدى لإشتباكات، حسب مصادر أمنية

ذكر مسؤولون محليون يمنيون أن اثنين من المسلحين الحوثيين وجنديا يمنيا لقوا حتفهم اليوم السبت (22آذار/مارس2014) إثر اشتباكات مسلحة في محافظة عمران شمال صنعاء. وقال مسؤول بالمحافظة إن مجموعة من المسلحين الحوثيين توجهوا لمدينة عمران في ساعة مبكرة من صباح اليوم وطلبوا السماح لهم بالتظاهر، مشيرا إلى أن قتالا اندلع حين رفض الجيش السماح لهم بدخول المدينة.

وقال المسؤول "تظاهر الحوثييون في كامل عتادهم ولهذا السبب كان على الجيش أن يمنعهم من دخول المدينة هذه المرة". يذكر أن الحوثيين تمكنوا من تنظيم مظاهرة مناهضة للحكومة في مدينة عمران الأسبوع الماضي.

فيما نقلت وكالة فرانس برس عن مصادر أمنية وحوثية أن ثلاثة حوثيين وجندي يمني قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار. وأوضح مسؤول أمني أن عددا كبيرا من المتمردين كانوا نزلوا إلى شوارع المدينة للمشاركة في تظاهرة. وأضاف أن تبادل إطلاق النار حصل بعدما قرر هؤلاء أن يتجاوزوا بأسلحتهم نقطة تفتيش في شمال المدينة رغم اعتراض قوات الأمن، مشيرا إلى أن ثلاثة من الحوثيين قتلوا إضافة إلى جندي، وفيما تحدث الحوثيون عن إصابة سبعة منهم فاد المسؤول ألامني أن جنديين أصيبا بجروح.

وفي وقت لاحق ذكرت الوكالة الفرنسية نقلا عن مسؤول محلي ومصادر قبلية إن الاشتباكات أدت إلى مقتل ثمانية حوثيين بالإضافة إلى اثنين من الجنود ومدنيين اثنين. وقال مسؤول امني رفيع في صنعاء أن الأوامر صدرت بمنع الحوثيين من دخول عمران، كما عزز الجيش وجوده العسكري في المنطقة.

من جانب آخر، قالت مصادر إعلامية يمنية، بينها موقع "نيوزيمن الإخباري، إن مسلحين حوثيين سيطروا اليوم على نقطة عسكرية تابعة للجيش اليمني في محافظة عمران. وقالت مصادر محلية لموقع نيوزيمن الإخباري إن نقطة الضبر في المدخل الشمالي لمدينة عمران منعت مسلحين حوثيين من الدخول للمدينة، الأمر الذي أدى إلى تبادل لإطلاق النار وسقوط خمسة مسلحين حوثيين وجنديين وجرح 12 آخرين. وتمكن المسلحون الحوثيون من السيطرة على النقطة والآليات العسكرية، فيما لا يزال مصير الجنود مجهولا. وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات مستمرة بين الطرفين.

وفي 14 آذار/مارس، تظاهر آلاف من أنصار الحوثيين الشيعة بعضهم مسلح ببنادق كلاشنيكوف في عمران مطالبين باستقالة الحكومة التي يتهمونها بالفساد.

Jemen Soldaten Shiite Houthi Bewegung

المقاتلون الشيعة يمتلكون مختلف انواع الأسلحة الخفيفة

وكان الحوثيون سيطروا في مطلع شباط/فبراير الماضي اثر مواجهات مع قبائل خلفت عشرات القتلى على بلدات في محافظة عمران، معقل آل الأحمر زعماء تكتل حاشد للقبائل. ويحاول وسطاء إقناع الطرفين المتحاربين بالتقهقر من المواقع التي استولوا عليها وإخضاعها لسيطرة الجيش ولكن جهودهم لم تكلل بالنجاح.

ويقول العديد من السياسيين إن الحوثيين الموجودين بقوة في محافظة صعدة الشمالية يحاولون بسط سيطرتهم على مزيد من الأراضي بهدف توسيع مناطق نفوذهم في الدولة الاتحادية مستقبلا في اليمن.

يرفض الحوثيون والانفصاليون الجنوبيون تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم وتشكيل كيانين من أربع محافظات في الشمال واثنين في الجنوب.

وقد وجهت للحوثيين اتهامات بالتحالف مع إيران والحصول على دعم عسكري ومالي منها، وهو ما تنفيه طهران.

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.أ.ب/رويترز، ا ف ب)

مختارات