اليمن: حزب المؤتمر الشعبي يختار زعيما جديدا خلفا لعلي عبد الله صالح | أخبار | DW | 07.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: حزب المؤتمر الشعبي يختار زعيما جديدا خلفا لعلي عبد الله صالح

اختار حزب المؤتمر الشعبي الذي كان يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح رئيسا جديدا له. لكن قيادة الحزب الموجودة في عدن نددت باختيار خلف صالح واعتبرته غير شرعي.

أعلنت اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، اليوم الأحد (7 كانون الثاني/ يناير)، عن تعيين رئيس جديد للحزب، بعد مرور نحو شهر على مقتل الرئيس السابق، علي عبدالله صالح على يد مسلحي الحوثي. وقالت اللجنة العامة للحزب، في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة اليمنية صنعاء، إنها كلفت بالإجماع صادق أمين أبو رأس رئيساً للحزب، خلفا للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وأشارت اللجنة إلى أن هذا التكليف جاء بموجب المادة 29 من النظام الداخلي للمؤتمر الشعبي العام. ودعت إلى ضرورة الإسراع لتطبيع الحياة العامة واستكمال عملية الإفراج عن الموقوفين والمحتجزين من قيادات حزب المؤتمر مدنيين وعسكريين وتسليم ممتلكات ومقرات المؤتمر وفي مقدمتها المؤسسات الإعلامية والإفراج عن أموال المؤتمر. كما دعت إلى سرعة الإفراج عن أبناء وأقارب الرئيس السابق علي صالح.

مشاهدة الفيديو 23:47
بث مباشر الآن
23:47 دقيقة

مسائية DW: بعد مقتل صالح ـ إلى أين يتجه اليمن؟

وأكدت اللجنة العامة للمؤتمر على انفتاحها مع كل القوى السياسية، داعية إلى "مصالحة وطنية شاملة لا تستثني أحداً، وبما يسهم في تجاوز اليمنيين لمشاكلهم وخلافاتهم عبر الحوار، وتقديم التنازلات لبعضهم البعض بعيداً عن أي تدخلات خارجية". ويعد هذا الاجتماع هو الأول منذ مقتل صالح وأمين حزبه عارف الزوكا مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، عقب إعلان صالح فك تحالفه مع الحوثيين.

ويشهد حزب المؤتمر انقسامات واسعة منذ اجتياح الحوثيين العاصمة صنعاء عام 2014 حيث انقسمت قيادة الحزب بين موالين لصالح وموالين للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الذي أعلن نفسه رئيسا للحزب. إذ أفادت قيادة حزب المؤتمر الشعبي العام (جناح الشرعية)، ردا على اختيار صادق أمين أبو راس، بأن الغالبية العظمى من أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة للمؤتمر أصبحوا خارج صنعاء "وأن أي اجتماع يخطط له من هناك لا علاقة له بالحزب". وجاء  في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" ومقرها عدن، إن "أي اجتماع يقام في صنعاء هو محاولة لاختطاف الحزب والسطو عليه، لتمرير سياسات النهب لمقراته وإعلامه وأمواله ولتبرير جريمة القتل والتصفيات التي تعرضت له قيادات المؤتمر الشعبي العام".

وتأسس حزب المؤتمر في عام 1982، بعد أربع أعوام من تقلد صالح رئاسة اليمن.

ع.ج/ ف.ي (أ ف ب، د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع