1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

اليمن: تضارب الأنباء حول مقتل مستشار لوزارة الدفاع

قتل عشرة من العسكريين اليمنيين في هجوم لتنظيم القاعدة بجنوب اليمن، بعد أن قام الجيش بطرد مسلحي القاعدة من معاقلهم في محافظتي شبوة وأبين، خلال حملة بدأها منذ أكثر من أسبوعين. وتضاربت الأنباء حول مقتل مستشار وزير الدفاع.

نفى مصدر عسكري يمني صحة تقارير ترددت الأربعاء (14 مايو/ أيار 2014) عن اغتيال مستشار لوزير الدفاع في منطقة عزان بمحافظة شبوة الجنوبية. ونقل موقع "26 سبتمبر" المقرب من وزارة الدفاع عن المصدر قوله: "لا صحة لذلك الخبر المزعوم". وفي الوقت نفسه، أكد المصدر أن "قوة مكافحة الإرهاب ألقت القبض مساء أمس (الثلاثاء) واليوم على عدد من الإرهابيين في عزان وبحوزتهم وثائق مهمة ومتفجرات وأحزمه ناسفة"، مؤكداً سقوط عشرات القتلى والجرحى من القاعدة في عزان وتدمير خمس سيارات تابعة لهم.

وكان مسؤول عسكري يمني قد أكد مقتل عشرة من العسكريين اليمنيين، أحدهم ضابط يعمل مستشاراً لوزير الدفاع، في هجوم نفذه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب صباح الأربعاء بجنوب البلاد، حيث يشن الجيش هجوماً ضد التنظيم المتطرف. وقال مسؤول عسكري إن العسكريين قتلوا في عزان بمحافظة شبوة، التي سيطر عليها الجيش قبل أيام وحاول مسلحون من القاعدة استعادتها فجر الأربعاء. وكان 13 من مسلحي القاعدة قتلوا في المعارك الجارية بجنوب اليمن، حسب ذات المصدر.

وكان وزير الدفاع محمد ناصر الأحمد، الذي يشرف على العملية العسكرية ضد القاعدة، قد نجا الجمعة الماضية من كمين في جنوب اليمن. وكشف أحد الضباط أن الجيش تصدى لهجومين للقاعدة في الجنوب وقتل ثلاثة من المهاجمين وأصاب آخرين بجروح.

وأوضح المتحدث أن القاعدة شنت هجمات "عدة في وقت واحد ضد مواقع الجيش في عزان وجولة ريدا" بمحافظة شبوة. وأكد سكان في المنطقتين تضرر عدد من المنازل والسيارت في الاشتباكات وأضافوا أن عائلات عدة من عزان غادرت البلدة بعد العملية تحسباً لشن هجمات جديدة.

يذكر أن الجيش بدأ أواخر الشهر الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق للقضاء على معاقل القاعدة وتمكن من استعادة السيطرة على عزان وجولة ريدا.

و.ب/ ي.أ (أ.ف.ب؛ رويترز)

مختارات