1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

اليمن بعد حاشد: مشهد سياسي جديد

إنهارت فجأة جبهة حاشد فيما توغل الحوثيون في معاقل مشائخ آل الأحمر، والكل يسأل ماذا جري في حاشد ؟ هل خسر آل الأحمر مكانتهم و نفوذهم ؟ كيف ينظر اليمنيون لما حصل ؟ أسئلة حائرة بلا إجابات والصمت سيد الموقف الرسمي والشعبي.

كانت يوميات الحرب في حاشد 50 كيلو متر شمال العاصمة اليمنية صنعاء، تشير الى تقدم مقاتلي آل الأحمر ـ ، وما لبث أن تغير الوضع فجأة ، وشرع مقاتلو حاشد بالانسحاب فيما سيطرالحوثييون على مواقعها داخل مدينة حوث ومحيطها وصولا إلى الخمري . هناك سجل تطور خطير بنسف منزل حسين الأحمر الأمر الذي عده مراقبون رسالة قوية وجهت لآل الأحمر ربما تفوق خسارتهم للمعركة لما للمنزل من ومزية كونه المعقل الرئيس لزعامة قبيلة حاشد على مدى العقود الخمسة الماضية.

القبيلة منقسمة

يؤكد آل الأحمر أنّ حاشد خاضت الحرب موحدة في مواجهة الحوثيين ، لكنهم يعزون الهزيمة إلى خيانات بعض مقاتلي القبيلة من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح، غير أنّ رموزا قبلية نفت مشاركة القبيلة في الحرب مؤكدة أنّ القتال كان بين أولاد عبد الله الأحمر، وأنصارهم من حزب الإصلاح وبين الحوثيين وأنصارهم من حاشد.

مكتب علي حميد جليدان شيخ قبيلة بني صريم التي وقعت أتفاق (صلح ) مع الحوثيين أشار الى أن "حاشد كقبيلة شاملة لم تكن طرفاً في الحرب" وهو ما أزعج حميد الأحمرالقيادي البارز في حزب الإصلاح فقال " كان واضحا لنا .. أن هناك مسعى من بعض مشائخ بني صريم في إيقاف الحرب " ولا يعني هذا سوى أن حاشد خاضت الحرب منقسمة ولذلك فلم تكن الهزيمة بالغريبة .

سكوت عن تقدم الحوثيين

يثيرالسكوت عن التقدم السريع للحوثيين في مناطق عدة بما فيها حاشد كثيرا من النقد للدولة التي تكتفي بإرسال اللجان الرئاسية للوساطة التي يصفها حميد الأحمر بـ " لجان تخدير الناس لمصلحة الحوثي " .

Jemen Stamm Kriegsvorbereitung

انهيار جبهة حاشد دون مقدماتز

غير أن كثيرا من المراقبين في اليمن يعتقدون أنّ الحكمة استدعت عدم تورط المؤسسة العسكرية في حروب غير وطنية إلى جانب طرف ضد طرف أخر ، خاصة أنّ اليمن تمر بمرحلة انتقالية استعدادا للتحول إلى دولة اتحادية ، فيما المؤسسة العسكرية لا تبدو جاهزة -أو مستعدة لتكرار أخطاء الماضي - في خوض حروب من هذا النوع .

هذا التوجه قد يتفق مع المزاج الشعبي العام الذي يحبذ ويؤيد تحرير الدولة والمؤسسة العسكرية والأمنية من نفوذ قبلي طالما استهلك طاقات وإمكاناتها وغمكانات مؤسساتها العسكرية والأمنية في التعبير عن دوافعه الخاصة .

ما حدث في حاشد قد ينهي النفوذ القبلي

ينظر كثير من اليمنيين لاجتياح الحوثيين لمناطق نفوذ آل الأحمر باعتباره حدثا إيجابيا ، رغبة منهم في وضع حد للنفوذ القبلي الذي تحكم في مجريات الحياة السياسية اليمنية طيلة 52 عاما هي عمر الجمهورية التي نشأت في اليمن في ثورة 26 سبتمبر 1962.

Houthi-Anhänger im Jemen

نساء يهتفن تأييدا للحوثيين.

البعض كان يبدي تخوفا من أن تقود الأحداث الى عودة النظام الملكي ، بامامة الهاشميين الذين ينتمي إليهم زعيم جماعة أنصار الله عبد الملك الحوثي ، وهو أمر يحاول إعلام حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي ينتمي إليه مشائخ آل الأحمر، التضخيم من مخاطره .

رؤية اليمنيين لأسباب ما حدث في حاشد تتباين من شخص إلى أخر ، ففي أحاديث مع DWيعتقد الصحفي وهيب النصاري أنها " انتفاضة أبناء حاشد ممن يرفضون استمرار هيمنة ونفوذ أبناء الشيخ على القبيلة " ، فيما يعيد الأستاذ الجامعي محمد

عثمان خالد الأمر إلى " ما تعانيه البنية المشيخية في القبيلة من تناقضات كبيرة" . أما المحامي طاهر الطيار ، فيُرجع الأمر للرئيس السابق علي عبد الله صالح،" الذي أوعز لأنصاره من مشائخ حاشد بعدم الاشتراك في الحرب إلى جانب أبناء الأحمر لدورهم في دعم الثورة ضد حكمه " . من جانبه يرى منير محمد أحمد موظف في شركة سياحية أنّ " للسعودية دورا في هزيمة مشائخ آل الأحمر ردا على تعليقات حميد الأحمر ضد حكام الخليج " .

ويتوقع المراقبون حصول تأثيرات كبيرة ومتباينة لما حدث في حاشد، ففيما يعتبره البعض دلالة على انتهاء حقبة تاريخية وسياسية تميزت بالنفوذ القبلي على القرار السياسي في البلاد وبداية لمرحلة جديدة ستشهد تغييرات كبيرة تعبر عن الإرادة الشعبية التي خرجت لأجلها الثورة السلمية في 2011، يعتبره أخرون مؤشرا على بروز قوى تقليدية أخرى تستند على الحق الإلهي في الحكم ، فيما يبقى من غير المتوقع أن يصمت آل الأحمر وحلفاؤهم السياسيين عن هذه التطورات.