1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

اليد العاملة الأجنبية المتخصصة لم يعد يغريها العمل في ألمانيا!

تسعى الحكومة الألمانية لاستقطاب يد عاملة متخصصة من البلدان النامية، لكن اختيار ألمانيا بالنسبة لليد العاملة ذات تكوين عالي يأتي في المرتبة الثانية، ويكمن السبب في القوانين المنظمة للهجرة وضعف فرص الارتقاء المهني.

Indian young business people in office isolated on white © anandkrish16 #34797853

Fachkräfte aus Indien

لم يكن ماردوميل كيلو مليكور، الذي كان يعمل في السفارة الفليبينية في المملكة العربية السعودية، يتصور أن عمل الفلبينيين في ذلك البلد سيكون محفوفاً بالمخاطر،  كضرب الخادمات أو اغتصابهن من طرف مشغليهم السعوديين.  كما لم يكن يخطر على باله أن يصل الأمرُ إلى إفراغ البنزين على إحدى الخادمات وإشعال النار في جسمها ما عرضها لحروق  خطيرة.

فمنذ الأزمة الاقتصادية التي عرفتها السبعينات من القرن الماضي، هاجر العديد من الفليبينيين ذكوراً وإناثاً إلى دول الخليج للعمل في البيوت أو في أوراش البناء. وعلى الرغم من المجهودات التي تقوم بها السلطات السعودية والفليبينية لتوفير أجواء عمل لائقة إلا أن سوء معاملة العاملات والعمال الفليبينيين ليست ظاهرةً نادرةً بل منتشرةً. ويقول ماردوميل كيلو مليكور مُحركاً كتفيه أنه سعيد لمغادرة السعودية رفقة عائلته إذ يعمل الآن قنصلاً عاما لبلده في العاصمة الألمانية برلين.

Die Pflege und Betreuung von Senioren – wie in diesem Seniorenzentrum der Arbeiterwohlfahrt ( AWO) ist eine Aufgabe, die mit Hingabe und Zuwendung aber auch Liebe zum Detail gemacht wird. In diesem Ambiente fuehlen sich unsere aelteren Bewohner sichtlich wohl. Das Foto zeigt: Mehrfach in der Woche findet eine Gruppengymnastik unter Anleitung einer qualifizierten Gymnastiklehrerin statt. Foto: Klaus Rose pixel

تعرف ألمانيا نقصا كبيراً في اليد العاملة في العديد من القطاعات ومن بينها دور رعاية المسنين.

اتفاقية جلب اليد العاملة الهندية إلى ألمانيا

يقول كيلو مليكور:  " نتوصل بالعديد من الطلبات من الفلبينيين الذين يرغبون في العمل في ألمانيا". ففي شهر مارس / آذار من العام الجاري وقعت  ألمانيا مع الفلبين على "اتفاقية  وساطة" لتسهيل قدوم اليد العاملة الفيليبينية للعمل في ألمانيا. وحسب هذه الاتفاقية يكون باستطاعة الوكالة الاتحادية للتشغيل انتقاء الممرضات الفليبينيات في بلدهن واستقدامهن إلى ألمانيا. فمنذ عشر سنوات تهاجر الممرضات والمعالجات ذات تأهيل جيد خارج الفلينيين للعمل. ويقول كيلو مليكور إن الوجهة المفضلة لهن هي بالتحديد كندا، بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية. وحسب كيلو مليكور فإن الدافع إلى توقيع اتفاقية جلب اليد العاملة الفليبينية المتخصصة إلى ألمانيا هو الضغط الذي تعرفه المستشفيات الألمانية ودور الرعاية الصحية التي تعاني نقصاً في اليد العاملة وصعوبة إيجادها. فبناءً على معطيات للوزارة الاتحادية للعمل والقضايا الاجتماعية فإن هناك حوالي عشرة آلاف مكان عمل شاغر في المجال الصحي بينما ينقص في ألمانيا مُرشحون مناسبون لشغلها بسبب صعوبة ظروف العمل والأجرة القليلة.

Der Diplomat Ajit Gupte der Indischen Botschaft, aufgenommen am 09.06.2011) in Bebitz (Salzlandkreis). Foto: Peter Endig ZB/lah

آجيت كوبته، نائب القنصل العام للهند في برلين

انتقادات لشروط الانتقاء

ولسد النقص الحاصل في المجال الصحي تسعى الحكومة الألمانية لجلب يد عاملة أجنبية متخصصة. فبالإضافة إلى الاتفاقية الموقعة مع الفليبين وقعت الحكومة الألمانية في مارس/ آذار من العام الحالي اتفاقية مع الهند يتم بمقتضاها تدريس اللغة الألمانية في المدارس الهندية وهو ما سيتم القيام به في المدارس الفليبينية أيضاً، لأن الحصول على تأشيرة للعمل في ألمانيا يتطلب معارف لغوية جيدة باللغة الألمانية. لكن كيلو مليكور يرى أن ألمانيا تضع عقبة كبيرة بسبب شرط إتقان اللغة الألمانية. ويشرح رأيه بالقول " في حال اشتراط مستوى جيد في اللغة الألمانية على المترشحين فإن ألمانيا لن تتمكن من استقدام الممرضات المتمرسات بل ممرضات الدرجة الثانية". وبدوره يوافق آجيت كوبته، نائب القنصل العام للهند في برلين، كيلو مليكور نفس الرأي. ويقول كوبته " العمل في ألمانيا لا يجذب الهنود". فالعديد من الكفاءات الهندية العاملة في ألمانيا التي تحدث معها ترغب في العودة إلى الهند لأنهم لا يشعرون بالارتياح في ألمانيا. وعلى الرغم من مرور سنوات على إقامته في ألمانيا فإن أولائك  الهنود ينظرون إلى الألمان على أنهم " معارف وليسوا أصدقاء".

بالإضافة إلى صعوبة شروط الهجرة إلى ألمانيا والتي تأتي اللغة الألمانية في مقدمتها فإن العديد من الشواهد العلمية الهندية غير مُعترف بها في ألمانيا، غياب رواتب مُغرية وأيضا ارتفاع نسبة الضرائب التي تقتطع من الرواتب في ألمانيا ( 40 بالمائة مقابل 10 إلى 20 بالمائة في الهند). وكل هذه العوامل تجعل الهنود يرغبون في العمل في بلد آخر غير ألمانيا.

Indische Studenten am 27.10.2012 am Eingang des Festes «Indo-German Urban Mela» im Indraprastha Milennium Park in Neu Delhi, Indien. Deutschland wirbt seit Jahren um indische Studenten und junge Fachkräfte. Lange Zeit blieb die Nachfrage eher gering. Doch langsam trägt das ständige Werben um kluge Köpfe aus dem Osten Früchte. Foto: Doreen Fiedler dpa (zu dpa Junge Inder auf dem Sprung ins Land der Fußballer und Innovationen vom 27.10.2012) pixel

طلبة هنود يستعدون للإلتحاق بألمانيا في الوقت الذي يغادرها آخرون لأنها لم تعد مُغرية لهم

عقبات بيروقراطية

يعمل  ليندار هولفيك  في هامبورغ عند شركة لاستقدام اليد العاملة للقيام بتدريب عملي  في ألمانيا خصوصاً في مجال رعاية المسنين والمرضى. ويصف الإجراءات الإدارية المتبعة لتنظيم سفر العاملين الذين تم انتقاؤهم بالقول " إنها رحلة شبيهة بروايات كفافكا". ويضيف ليندار هولفيك   أنه على الرغم من أن بعض الإدارات ووكالات التشغيل تقوم بدعمه وتسهيل المأمورية عليه إلا  أن البعض الآخر يفرض عليه إجراءات إدارية معقدة. ويضف أنه اضطر للإنتظار عدة أسابيع للحديث مع مسؤولة عن أحد أقسام التشغيل في ألمانيا للإستفسار عن إمكانية الاعتراف بشهادة لعامل متخصص من الهند من عدمه، ويستغرب هولفيك   ذلك التماطل رغم  سعي ألمانيا لسده عبر جلب اليد العاملة الأجنبية المتخصصة.

Die Altmärker Oliver Schulz (l) und Christian Krziwhnie (r) arbeiten am Mittwoch (18.05.2011) gemeinsam mit dem Inder Karisma Kapoor (M) an einer Taktstraße für Flaschen der Agenda Glas AG in Gardelegen (Altmarkkreis Salzwedel). Das börsennotierte indische Unternehmen Hindusthan National Industries and Glas wird alle 150 Arbeitnehmer und den Geschäftsbetrieb an dem altmärkischen Standort weiterführen. Die im Jahr 2008 gegründete Agenda Glas AG betreibt dort auf einer 16,7 Hektar großen Fläche eine der modernsten Glashütten zur Herstellung von Behälterglas. Die Hindusthan National Industries and Glas mit Hauptsitz in Kolkata erwirtschaftete im vergangenen Jahr einen Umsatz von rund 219 Millionen Euro. Foto: Jens Wolf dpa/lah +++(c) dpa - Bildfunk+++ pixel

اليد العاملة الهندية المتخصصة لا تشعر بالإرتياح في ألمانيا لأسباب مالية وإدارية وثقافية.

مهاجرون يستثمرون في الوطن الأم

تعمل إيلين بوبارسهايم في منظمة "بوصلة" وهي منظمة لمساعدة الشباب المهاجر الراغب في العودة إلى البلد الأصلي في إنشاء مقاولات. وترى أنه من بين المشاكل التي يواجهها المهاجرون في ألمانيا: صعوبة الوصول إلى المراكز العليا من المسؤولية في سوق الشغل. وبالنسبة لإيلين بوبارسهايم فألمانيا هي الخاسرة من عودتهم. في المقابل تستفيد الدول الأصلية من عودة هذه الكفاءات خصوصا وأن استثماراتهم تكون لها مظاهر اجتماعية وهو ما يساعد على زرع أفكار ديموقراطية في تلك الدول السائرة في طريق النمو.

أما كيلو مليكور فيرى أن الاندماج في ألمانيا ليس سهلاً عكس ما يُقال. ويضيف أن النساء القادمات إلى ألمانيا للعمل سيرجعن إذا كانت ظروف العمل غير جيدة. فالخصاص الموجود في اليد العاملة المتخصصة لا يقتصر فقط على أوروبا أو أمريكا بل شمل الصين أيضاً.

مختارات

مواضيع ذات صلة