1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الوليد بن طلال يتهم مجلة فوربس بتصنيف ثروته بأقل من حجمها

قطع الأمير السعودي الوليد بن طلال علاقته بقائمة فوربس للأثرياء احتجاجا على تصنيفه في المرتبة ال26 لأغنياء العالم، قائلا إنها "تتحيز ضد الأثرياء العرب"، والمجلة تقول إنه يبالغ بصورة منهجية في صافي ثروته بمليارات الدولارات

قال الملياردير السعودي الوليد بن طلال إنه أنهى العلاقة التي تربطه وشركته بقائمة فوربس للأثرياء بسبب ما وصفه بـ"تحيز ضد الأثرياء العرب". وكانت مجلة فوربس قد أصدرت قائمة أغنياء العالم ووضعت الوليد في المرتبة السادسة والعشرين بصافي ثروة قدرها 20 مليار دولار.

#links# وذكر بيان نشر على موقع شركة "المملكة القابضة"، المملوكة للأمير السعودي، أن " الأمير الوليد أقدم على هذه الخطوة بعد أن قرر بأنه لا يقبل المشاركة في عملية تؤدي إلى استخدام بيانات غير صحيحة مما يؤدي إلى تشويه سمعة سموه، ويبدو بأن الهدف منها هو الإساءة إلى الأثرياء العرب".

كما تحدث البيان عن "مزاعم متحيزة مبنية على شائعات بان التلاعب بالأسهم هو "الهواية الوطنية" في السعودية لأنه "ليس هناك كازينوهات". وحمّل البيان توصية بالتعامل مع قائمة بلومبرغ للأغنياء المنافسة لفوربس والتي وضعت الوليد في المرتبة السادسة عشر، وقدرت ثروته ب28 مليار دولار.

من جانبها، ردت فوربس بمقال على موقعها الإلكتروني قالت فيه إنه "من بين 1426 ملياردير في قائمتنا، يلجأ أكثر من ملياردير واحد إلى إجراءات أكبر من أجل محاولة التأثير على تصنيفه أو تصنيفها". وأضاف كيري دولان على موقع فوربس أن " مدراء تنفيذيين سابقين لدى الوليد أخبروني أن الأمير، على الرغم من أنه واحد من أغنياء العالم، يبالغ بصورة منهجية في صافي ثروته بمليارات الدولارات".

الأمير بن طلال يتفوق على محمد البوعزيزي

Saudi Prince Alwaleed Bin Talal Bin Abdul aziz Al Saud waves at the Elysee Palace prior to lay the cornerstone of the new Islamic art rooms of the Louvre museum in Paris, Wednesday July 16, 2008. (AP Photo/Francois Mori)

مجلة غلف بيزنس تصنف الوليد في المرتبة الأولى لأكثر الشخصيات نفوذا في العالم العربي..

يذكر هنا أن الأمير السعودي كان قد أحتل المركز الأول في قائمة مجلة "غلف بيزنس" للشخصيات المائة الأقوى والأكثر نفوذا في المنطقة العربية لعام 2013. وقالت المجلة اليوم الاثنين الماضي في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) نسخة منه إن الأمير الوليد بن طلال حل محل محمد البوعزيزي رمز الثورة التونسية والذي جاء في المركز الأول العام الماضي. واحتل المركز الثاني الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس شركة طيران الإمارات، ثم السعودي خالد الفالح رئيس شركة أرامكو السعودية، فوزير البترول السعودي علي النعيمي. وزاد عدد الشخصيات العربية الأكثر نفوذا في مجال العلوم والتكنولوجيا من خمسة العام الماضي إلى سبعة، فقد دخل القائمة للمرة الأولى العالم المصري مرسي حرب في المركز رقم 37 وهو أبرز أخصائيي السكري والبنكرياس في الشرق الأوسط وكذلك السعودية حياة سندي الباحثة في مجال الطب والتي حلت بعده في الترتيب.

وجاء ترتيب المصري السير مجدي يعقوب جراح القلب الشهير في المركز 80 متقدما 17 مركزا عن العام الماضي، فيما تراجع العالم فاروق الباز مدير مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن الأمريكية بمقدار أربعين مركزا ليحتل المركز رقم 85.

ش.ع/ (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات