1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الولايات المتحدة تفكر في تسريع انسحابها من أفغانستان

الولايات المتحدة تفكر جديا في تسريع انسحاب قواتها من أفغانستان بسبب العلاقة المتوترة مع الرئيس الأفغاني حميد كرزاي، هذا ما كشفته صحيفة أمريكية، في حين لم ينف البيت الأبيض هذه الأنباء.

قال مسؤولون في البيت الأبيض والبنتاغون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تدرس سحب جميع قواتها من أفغانستان العام المقبل، لكن لم يتخذ القرار بعد، في حين عبر مسؤولون أفغان عن تشككهم في أن يدعم الرئيس باراك أوباما انسحابا كاملا. ووسط التوترات بين أوباما والرئيس الأفغاني حامد كرزاي بشأن الطريق للمضي قدما قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين إن "الخيار صفر" بعدم ترك جنود أمريكيين في أفغانستان بعد عام 2014 من بين الاحتمالات السياسية قيد الدراسة. وقال كارني "هذا القرار ليس وشيكا." وأعلن أوباما التزامه بسحب القوات العسكرية الأمريكية الموجودة في أفغانستان بنهاية عام 2014. وتجري الولايات المتحدة محادثات مع مسؤولين في أفغانستان تتعلق بإبقاء قوة صغيرة هناك قد يكون قوامها 8000 جندي بعد عام 2014.

وفي البنتاغون قلل المتحدث جورج ليتل من الخلاف مع كرزاي وأعرب عن الثقة في أنه لا يزال هناك "متسع من الوقت والمجال" للتفاوض بشأن ميثاق أمني يسمح ببقاء قوات أمريكية في أفغانستان. وعلق كرزاي محادثات هذا الميثاق في يونيو حزيران، متهما واشنطن بإرسال رسائل مختلطة تتعلق بمحادثات السلام مع طالبان. وكان ذلك من بين أحدث العلامات على التوترات العميقة بين مسؤولين أمريكيين والزعيم الأفغاني.

وقال مسؤول إنه في 27 من يونيو/ حزيران فإن المؤتمر الذي عقد عبر الفيديو بين أوباما وكرزاي وكان يهدف إلى تخفيف التوترات اتسم بطابع المواجهة. وقال ليتل "لن أقول إننا نشعر بخيبة أمل. نحن نواصل العمل من خلال قضايا ... نحن ندرك أنه ستكون هناك نقاط خلاف من وقت لآخر. وهذا طبيعي بالنسبة لأي شراكة. لكننا نعتقد أننا يمكننا أن نتجاوزها." وأعرب مسؤولون أفغان كبار على صلة قريبة من كرزاي عن تشككهم في أن الولايات المتحدة قد تدرس انسحابا كاملا.

ودرست الولايات المتحدة الإبقاء على قوة صغيرة في العراق بعد الانسحاب الشامل للقوات من البلاد لكن المحادثات مع القادة العراقيين فشلت في التوصل لاتفاق. وعدد القوات الأمريكية في أفغانستان قرابة 63 ألف جندي ومن المقرر أن ينخفض بالفعل إلى 34 ألفا بحلول فبراير شباط. وقال البيت الأبيض إن الأغلبية العظمى من القوات الأمريكية ستخرج من أفغانستان بنهاية 2014. وتوجد القوات الأمريكية في أفغانستان منذ 2001. وغزت الولايات المتحدة أفغانستان للإطاحة بحكام طالبان الذين آووا شبكة القاعدة المسؤولة عن هجمات 11 من سبتمبر على الولايات المتحدة.

ف.ي/ ح.ز (أ ف ب، رويترز)