1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

النمسا تفتش طائرة الرئيس موراليس وبوليفيا تتهم أوباما بمحاولة خطفه

قالت الخارجية النمساوية إن رئيس بوليفيا إيفو موراليس سمح للشرطة بتفتيش طائرته في مطار فيينا، وتعتزم بوليفيا رفع شكوى للأمم المتحدة بعد إغلاق المجال الجوي الأوروبي أمام رئيسها، فيما اتهمت بوليفيا واشنطن ب"خطف" موراليس.

قال متحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية اليوم الأربعاء (الثالث من يوليو/ تموز 2013) إنه تم تفتيش طائرة الرئيس البوليفي بموافقة منه، وأنه تم اطلاع اسبانيا على نتائج التفتيش، حيث كانت مدريد تخشى أن يكون الموظف السابق بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إدوارد سنودن على متن الطائرة أثناء تحليقها في المجال الجوي لاسبانيا في طريقها إلى بوليفيا.

من جهته قال الفارو غارسيا لينيريا نائب رئيس بوليفيا إن الرئيس ايفو موراليس جرى "خطفه" بعد أن تم تحويل مسار طائرته خلال رحلة من روسيا واضطر للهبوط في النمسا للاشتباه في احتمال وجود المتعاقد السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية ادوارد سنودن. وقال جارسيا لينيريا إن الزعيم اليساري محتجز في أوروبا بعد أن ألغت فرنسا والبرتغال فجأة تصاريح جوية كي يعود موراليس إلى وطنه قادماً من روسيا.

ومن المتوقع أن يدعو حلفاء لبوليفيا من أمريكا اللاتينية مثل الإكوادور والأرجنتين إلى عقد جلسة طارئة لاتحاد دول أمريكا الجنوبية لإدانة منع طائرة الرئيس البوليفي من المرور في المجال الجوي الأوروبي. وتعتزم بوليفيا تقديم شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وقالت سفيرة بوليفيا في الأمم المتحدة ساشا لورينتي: "قرارات هذه الدول انتهكت القوانين الدولية". وأضافت بالقول: "نحن نقوم بإجراءات لرفع شكوى في هذا الصدد".

من جهة أخرى نقل تقرير إخباري عن مصادر بوزارة الخارجية الاسبانية أن مدريد أصدرت أمس تصريحاً لطائرة رئيس بوليفيا إيفو موراليس بدخول مجالها الجوي والهبوط في جزيرة لاس بالماس دي جران كناريا الاسبانية، ولكن الطائرة وصلت إلى فيينا "بشكل غير متوقع". وجرى طلب الإذن مرة أخرى الليلة الماضية وصدر مجدداً صباح اليوم الأربعاء.

مشاهدة الفيديو 01:23

تقرير مصور: سنودن يقدم طلبات لجوء بالجملة

تداعيات في كل الاتجاهات

ويذكر أن موراليس سبق وأن قال إن بوليفيا ستنظر في طلب للجوء السياسي إذا تقدم به سنودن. واتهم وزير الخارجية البوليفي ديفيد شوكويهوانكا فرنسا وايطاليا والبرتغال بإغلاق مجالها الجوي أمام طائرة موراليس، ما اضطرها لتغيير مسارها. وأوضح أن "الرئيس اضطر إلى الهبوط في فيينا"، معتبراً "أن حياة موراليس تعرضت للخطر بالهبوط الاضطراري للطائرة في النمسا. وتابع الوزير البوليفي أن "شائعات لا أساس لها تحدثت عن وجود سنودن في الطائرة ولا نعرف من اختلق هذه الكذبة الكبيرة".

من جهته أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية الكسندر شالينبيرغ أن طائرة موراليس حطت مساء الثلاثاء في مطار فيينا "ولكن لم يكن معه ادوارد سنودن". وقال إن "الرئيس موراليس سيغادر فيينا صباح اليوم الأربعاء (الثالث من يوليو/ تموز 2013) متوجهاً إلى لاباز"، مضيفاً أن السلطات النمساوية "لا تعرف" سبب هبوط الرئيس البوليفي في فيينا. من جهة أخرى ورداً على سؤال لوكالة فرانس برس، قال مستشار مكتب رئيس الحكومة الفرنسية جان مارك ايرولت إنه ليس على اطلاع على القضية.

أزمة دبلوماسية

وكان موراليس عائداً إلى بوليفيا بالطائرة الرئاسية من موسكو حيث شارك في اجتماع للدول المنتجة للغاز الطبيعي. وقد أجرى في موسكو محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وكان موراليس قد قال رداً على سؤال لإذاعة روسيا اليوم الروسية العامة عن احتمال لجوء سنودن إلى بوليفيا "إذا كان هناك طلب فسنناقشه وندرس الفكرة".

وقال نائب الرئيس الفارو جارسيا لينيرا في صحيفة "لا باز": "صار إيفو موراليس رهينة للاستعمار. إننا واثقون من أن الولايات المتحدة أمرت بذلك الاحتجاز". ونفى وزير الدفاع البوليفي روبن سافيدرا الذي كان على متن الطائرة أن يكون سنودن عليها، وقال "لم تتصل أي سلطة في بوليفيا بسنودن". وقال وزير الخارجية دافيد شوكويهوانكا إن قرار اعتراض مسار طائرة الرئيس استند إلى "شكوك لا أساس لها". وقال الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية خوسيه ميجيل إنسولزا "ما من شئ يمكن أن يبرر مثل هذا الافتقار إلى الاحترام لأرفع منصب في البلاد". ودعت حكومتا الإكوادور والأرجنتين إلى جلسة طارئة لاتحاد دول أمريكا الجنوبية (أوناسور) لإعلان احتجاج رسمي.

Morales und Fischer PK Wien Flughafen 03.07.2013

الرئيس النمساوي هاينز فيشر رفقة الرئيس البوليفي ايفو موراليس في مطار فيينا

هامش يتقلص...

وما يزال سنودن عالقاً في مطار موسكو وملاحقاً من قبل واشنطن بتهمة التجسس. وقد تراجع الثلاثاء عن طلب اللجوء السياسي إلى روسيا وتلقى رفضاً لطلبه من عدة دول. وأعلنت بولندا والهند وهولندا الثلاثاء رفضها منح اللجوء إلى الشاب الأميركي الذي قدم طلب لجوء لدى 21 بلداً. وأكدت النمسا وفنلندا والنرويج واسبانيا وايطاليا أنها تلقت طلب لجوء سياسي من سنودن لكنه لا يتماشى مع المعايير الرسمية ما يعني أنه سيرفض. كما أعلنت البرازيل أنها لن ترد على الطلب وقالت ألمانيا من جانبها إنها ستدرس طلب سنودن "طبقا للقانون".

وفي بكين قال ناطق باسم وزارة الخارجية الصينية إنه لا يملك أي معلومات عن طلب قد يكون سنودن تقدم به إلى الصين، كما ذكرت وسائل إعلام. ومع أن الهامش الذي يملكه سنودن تقلص، فإن رد موراليس ينطوي على بعض الأمل بالنسبة له. وتثير تصريحات زعيم يساري آخر في أميركا اللاتينية الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعض الأمل. فقد أشاد مادورو الذي كان يحضر القمة حول الطاقة في موسكو، بعمل سنودن الذي قام بتسريب معلومات عن برامج أمريكية للنشاطات التجسسية. وقال إن "ما يحدث الآن ما كان يجب أن يحصل. فهو لم يقتل أحداً ولم يزرع قنابل". لكنه رفض الرد على تكهنات وسائل الإعلام الروسية عن احتمال اصطحابه سنودن من موسكو.

ح.ز/ ع.غ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع