1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

النساء في مواجهة التغير المناخي

النساء أكثر تأثرا من الرجال بتبعات التغير المناخي كالفيضانات والجفاف ونقص المواد الغذائية، ومع ذلك فإن الرجال هم من يتخذون القرارت المتعلقة بالسياسة المناخية، لكن هناك استثناءات.

default

بريغيته برنز وأولريكا رور

كان من المخطط أن تكون قمة الأمم المتحدة للمناخ والتي عقدت في كوبنهاغن عام 2009، من أهم مؤتمرات المناخ العالمية، إذ كان من المقرر خلال أعمال المؤتمر الرائد البت في تمديد بروتوكول كيوتو. السياسية جودي روي التي كانت تعمل آنذاك لصالح وزارة البيئة الهايتية، كانت تنوي المشاركة وحضور جلسات المؤتمر،لكن رئيسها السابق أخبرها بعدم توفرالمال الكافي للقيام برحلة إلى أوروبا، فلم يتسنى لها السفر مع الوفد الصغير الذي مثل بلادها في المؤتمر.
وهو ما دفع جودي روي للتقدم بطلب لدعم الموفدات النساء، فتوجهت بطلبها للمنظمة النسوية للبيئة والتنمية.(WEDO)

ثلث المشاركين من النساء

وتلقت جودي الدعم من المنظمة، فتمكنت بذلك من المشاركة في المفاوضات. وبفضل هذا الصندوق تمكن عدد متزايد من النساء منذ عام 2009 من المشاركة في المفاوضات، إلا أن العدد يظل بالرغم من ذلك محدودا، إذ تصل نسبة النساء ضمن الموفدين للمشاركة في مؤتمرات المناخ من جميع بلدان العالم إلى الثلث فقط، كما أن وفدا واحدا فقط من بين كل خمس هو بقيادة امرأة. هذا الوضع بقي ثابتا خلال السنوات الخمس الماضيةولم يتغير تقريبا.

Johannes Kruse

يوهانيس كروز يرى أن هناك علاقة بين التغير المناخي في البلدان ومشاركة المرأة في محادثات المناخ

يوهانيس كروز، طالب دراسات عليا في كلية الدراسات العليا في كلية بريمن الدولية للعلوم الاجتماعية BIGSSSيبحث في موضوع مشاركة المرأة في مفاوضات الأمم المتحدة للمناخ وقد لاحظ في إطار أبحاثه أنه كلما زاد تأثر البلد بظاهرة التغير المناخي، كلما قل تمثيل النساء من البلد المعني في وفود مفاوضات الأمم المتحدة للمناخ.ويوضح قائلاً: "إن عدم تمثيل المرأة بشكل كاف في كثير من وفود التفاوض، إنما هو انعكاس للوضع على المستوى الداخلي"ويضيف: "بالنسبة للدول الكبرى، تتكون وفود التفاوض من مندوبين من مختلف الإدارات الحكومية ومعاهد البحوث والهيئات الحكومية والجامعات. إذا كانت المرأة في هذه المؤسسات الوطنية ممثلة تمثيلا محدوداً، فمن الطبيعي أن يحدث خلل على مستوى التوازن في تكوين وفود التفاوض التي تشارك في المؤتمرات."

وبالإضافة إلى ذلك، تفتقر الكثير من البلدان ببساطة إلى الموارد المالية اللازمة:على الرغم من البلدان المتقدمة والدول الصاعدة الكبرى مثل ألمانيا والصين تستطيع أن ترسل وفودا كبيرة إلى المفاوضات، فإن وفود الدول الأخرى غالبا ما تكون صغيرة جدا، وهذا أيضا يقلل بدوره من احتمال تمثيل المرأة فيها.


النساء أكثر تضررا من تبعات التغير المناخي


النساء يتضررن أكثر من تبعات التغير المناخي مقارنة بالرجال، كما أظهرت دراسات علمية.

وعلى الرغم من ذلك فإنهن غير ممثلات بما يكفي، وتتحمل المرأة مسؤولية إطعام الأسرة في معظم البلدان، فإنهن يشعرن أكثر من الرجال بما قد يعنيه نقص المياه والجفاف. وكما تقول الإحصائيات، فإن عدد النساء اللواتي يتوفين جراء الكوارث البيئية التي تحدث بسبب ظاهرة التغير المناخي، أكبر مقارنة بعدد الرجال.

وكما تقول أولريكارور فإن النساء ينبغي أن يمثلن بشكل فعال لأنهن أكثر المتضررين من آثار التغير المناخي، ولكن يجب أن يتمتعن بهذا الحق استنادا على مبدأ المساواة والعدل، ليكون لهن دور أكبر في المناقشات واتخاذ القرار. والجدير بالذكر هنا أن أولريكارور من الأعضاء المؤسسين لمنظمة جندرCC - نساء من أجل العدالة المناخية وتناضل المنظمة من أجل إعطاء المرأة مزيدا من الاهتمام في محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ. وكما توضح رور، فإن"الدراسات تؤكد أن المرأة تتمتع على سبيل المثال بوعي عال بالمخاطر، الأمر الذي يجعلها تتهامل بحرص أكبر مع البيئة" ومن هنا نبعت قناعة رور بأنه " يمكن أن يكون للمرأة تأثير إيجابي على المفاوضات."

"نحن بحاجة الى تمثيل عادل للجميع

وأيضا بريدغيت بيرنز، المنسقة لصندوق دعم مشاركة المرأة في مؤتمرات المناخ الدولية، تؤمن بأن التوصل إلى اتفاق دولي سيتم بشكل أسرع بمساعدة النساء، وأن العالم يتجه بخطى حثيثة نحو كارثة مناخية، ومفاوضات الأمم المتحدة لا تزال في الوقت نفسه تراوح مكانها. "وكما تستطرد بيرنز"نحن نحتاج إلى إعادة التفكير، فنحن بحاجة ماسة الى تمثيل عادل للجميع". وهذا الموقف يشرح سبب دعم وتمويل صندوق WEDOمنذ عام 2009 للنساء من البلدان النامية،ولا تحصل المشاركات في المشروع على المساعدة المالية فحسب، ولكن أيضا على دورات تدريبية لتعلم أنجح أساليب المخاطبة على طاولة المفاوضات.
وكما تقول جودي روي: "نحن المندوبات شعرنا كما لو أننا كنا نعمل جميعا معا، بغض النظر عن البلد الذي جئنا منه". شاركت روي لأول مرة في مفاوضات المناخ، بفضل الدعم الذي حصلت عليه من مشروع بريدغيت بيرنز في عام 2009. ومنذ ذلك الحين أصبحت تحضر معظم المناقشات في ذلك المحفل الدولي. والآن تشارك مع مندوبة أخرى في تمثيل البلدان الأقل نموا في العالم.

مشاريع أكثر لعدد أكبر من النساء


يمكن للمبادرات مثل مبادرة صندوق WEDOأن تمثل حلا من حلول أخرى كثيرة، فقد قام الصندوق منذ عام 2009 بدعم 28 امرأة فقط، وتنشط بريدغيت بيرنز أيضا بالإضافة إلى دعم مشاركة المندوبات النساء في مستويات أخرى عديدة، لكنها تصب لصالح لعب النساء دورا فعالا في مفاوضات الأمم المتحدة للمناخ.

إلا أن الخبير جون كروز يرى أن هناك حاجة إلى رفع الوعي بقضية "النساء والتغير المناخي"، وأن منظمات المجتمع المدني تتولى مهمة في غاية الأهمية تتمثل في تذكير الأطراف المتفاوضة دائما بأن المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا، وبحسب تقييمه فإن هذا قد تم بالفعل بنجاح كبير، لذلك نوقشت على سبيل المثال في أخر قمم المناخ الكبرى في الدوحة عام 2012مسألة مشاركة النساء والرجال على قدم المساواة بنفس القدر في المعركة ضد التغير المناخي.
ومؤخرا اختتمت قمة المناخ النسائية الدولية أعمالها في نيويورك، بمشاركة مائة امرأة من مختلف المجالات والمنظمات، حيث ناقشن معا أيضا ضمن موضوعات مختلفة، موضوع المساواة بين الجنسين في سياق قضايا المناخ. لكن ما إذا كان عدد النساء اللواتي ينشطن في مجال حماية المناخ سيشهد الزيادة المأمولة، فإن هذا سيظهر في محادثات المناخ المقبلة التي ستعقد في نوفمبر/ تشرين الثاني في وارسو.