1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

النزعة اليسارية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في مرمى سهام خصومه

انتقدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل بشدة "النهج اليساري" للاشتراكيين الديمقراطيين، شركائها في الائتلاف الحكومي الموسع. غير أن خصمها بيك أكد أن "أجندة الإصلاحات 2010" وسيلة ضرورية وليست غاية بحد ذاتها".

default

الحنين إلى اشتراكية ولى زمنها تحت ضغوط العولمة يطغى على أجواء مؤتمر الحزب الاشتراكي

وجهت المستشارة الألمانية انتقادات حادة لما أسمته "النهج اليساري" الجديد للحزب الاشتراكي الديمقراطي. وقالت ميركل خلال اجتماع محلي لحزبها المسيحي الديمقراطي: "لا نحتاج إلى عودة للاشتراكية على غرار الاشتراكيين الديمقراطيين. شهدنا ما يكفي من الاشتراكية زمن جمهورية ألمانيا الديمقراطية الشرقية سابقاً".

وأضافت ميركل، التي تنحدر من جمهورية ألمانيا الديمقراطية، أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي "ليس الضامن الوحيد للعدالة الاجتماعية" كما يُدعي، موضحة أن "المحافظين يؤيدون بدورهم تكافؤ الفرص للجميع."

"أجندة الإصلاحات 2010 وسيلة وليست غاية"

CDU - Angela Merkel

ميركل أجرت تصحيحاًً منهجياً في الحزب المسيحي الديمقراطي باتجاه اقتصاد السوق الاجتماعي

وفي اليوم الأول من مؤتمرهم، الذي بدأ أعماله يوم الجمعة الماضي، قرر الاشتراكيون الديمقراطيون أن يتبنوا نهجا "اجتماعيا"، ما يهدد بمضاعفة التوتر مع المحافظين، شركائهم قسرا في الحكم. وأمام نحو 500 مندوب، وجه رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي كورت بيك انتقادات شديدة لشريكه في الحكومة، مكررا نيته التعاون معه داخل "ائتلاف كبير" أبصر النور اثر انتخابات شهدت تنافسا حادا في أيلول/سبتمبر 2005.

وكان كورت بك، الذي أعيد انتخابه أمس رئيسا للحزب الاشتراكي الديمقراطي قد أعلن عزمه إجراء المزيد من التعديلات على الإصلاحات، التي قام بها الحزب فيما يتعلق بسوق العمل والنظام الاجتماعي في ألمانيا خلال السنوات الماضية. واقترح بك على زملائه في الحزب جعل سن التقاعد 67 عاما بالنسبة لأصحاب الأعمال الصعبة. وكان بك قد فرض رؤيته، التي دعا فيها إلى الاستمرار في دفع راتب التقاعد للعاطلين عن العمل من كبار السن وذلك بعد خلاف استمر عدة أسابيع مع نائب المستشارة فرانس مونتفيرينج ، الرئيس الأسبق للحزب الاشتراكي الديمقراطي.

كما دعا بك إلى الحذر في إجراء تعديلات على الإصلاحات التي أقرها الحزب تحت رئاسة المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر دون أن يعني ذلك "العودة للوراء" وأضاف:"علينا ألا نغير من جوهر الإصلاح الضروري". واعتبر شرودر تنفيذ هذه التعديلات ممكنا وقال:"إن الأجندة 2010 وسيلة وليست غاية".

"خطر تقليد حزب اليسار"

Deutschland CDU Parteitag in Dresden Jürgen Rüttgers

يورجين روتجرز

بدوره، هاجم الأمين العام للحزب المسيحي الديمقراطي رونالد بوفالا الاشتراكيين الديمقراطيين، معتبرا انه يسعى إلى "تقليد حزب اليسار" برئاسة اوسكار لافونتين والذي يضم الشيوعيين الجدد ورافضي الاشتراكية الديمقراطية.

وفي الإطار نفسه اتهم نائب رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي، يورجين روتجرز، الحزب الاشتراكي الديمقراطي بأنه "بدأ ينفتح تجاه حزب اليسار". وقال روتجرز، الذي يتولى أيضا منصب رئيس وزراء ولاية شمال الراين وفيستفاليا، إن الحزب الاشتراكي الديمقراطي بدأ يتخذ استعداداته لعقد تحالفات مع حزب اليسار على مستوى الولايات وعلى المستوى الاتحادي.

كما أعرب روتجرز عن تشككه جراء تأكيد قيادات الحزب الاشتراكي الديمقراطي مرارا على أنهم لا يفكرون في التحالف مع حزب اليسار على المستوى الاتحادي بل على مستوى الولايات فقط وقال:"لا أثق في جميع هذه التصريحات. لقد تزايد عدد أعضاء الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذين يقولون: يجب ألا يكون الحديث في هذه القضية محظورا".

مختارات

روابط خارجية