1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

النحلة الآلية الطنانة

طنينها مطابق للنحل الطبيعي، لكنها في واقع الأمر نحلة آلية صغيرة. استغرق ابتكار (RoboBee) حوالي 12 عاما. والآن تعلمت النحلة الآلية الطيران، لفترة قصيرة على الأقل. وتبدو فرص تطويرها جيدة، من أجل استخدامها لأغراض هامة.

###ACHTUNG! NUR ZUR BERICHTERSTATTUNG ÜBER ROBOBEE VERWENDEN### Description Several RoboBees on the ground with one in the air, next to a 19mm-diameter United States penny Source http://www.csmonitor.com/var/ezflow_site/storage/images/media/content/2013/0502/0502-harvard-robobee/15694205-1-eng-US/0502-harvard-robobee_full_600.jpg (Taken by Kevin Ma & Pakpong Chirarattananon, graduate students working on the RoboBees project) Article RoboBee Portion used all Low resolution? Resolution used is only high enough to make the details of the image clear Purpose of use One of the main questions people have when reading the article is what does this robot look like. A textual description is inadequate for this purpose Replaceable? The image is of an experimental prototype and therefore the material is not accessible by the public for further photos Other information The robot's designers intend to spread knowledge of their work; ; a photograph of it in action does not impact their ability to sell future copies of the actual robot. Copyrighted This is a copyrighted image that has been released by a company or organization to promote their work or product in the media, such as advertising material or a promotional photo in a press kit. The copyright for it is most likely owned by the company who created the promotional item or the artist who produced the item in question; you must provide evidence of such ownership. Lack of such evidence is grounds for deletion. It is believed that the use of some images of promotional material to illustrate: the person(s), product, event, or subject in question; where the image is unrepeatable, i.e. a free image could not be created to replace it; on the English-language Wikipedia, hosted on servers in the United States by the non-profit Wikimedia Foundation; qualifies as fair use under United States copyright law. Any other usage of this image, on Wikipedia or elsewhere, might be copyright infringement. See Wikipedia:Non-free content and Wikipedia:Publicity photos. Additionally, the copyright holder may have granted permission for use in works such as Wikipedia. However, if they have, this permission likely does not fall under a free license. Please note that our policy usually considers fair use images of living people that merely show what they look like to be replaceable by free-licensed images and unsuitable for the project. If this is not the case for this image, a rationale must be provided proving that the image provides information beyond simple identification or showing that this image is difficult to replace by a free-licensed equivalent. Commercial third-party reusers of this image should consider whether their use is in violation of the subject's publicity rights.

Robobee

"روبو بي"، نحلة آلية يقارب حجمها حجم أصغر قطعة نقدية وتزن 80 ميليغراما فقط. بعد اثني عشر عاماً من جهود باحثي كلية الهندسة والعلوم التطبيقية في جامعة هارفرد الأمريكية، أطلقت النحلة الآلية جناحيها في الهواء.

ويصف المهندس روبرت جي وود الطريق الطويل لتطوير النحلة: "تعين علينا تطوير كافة مكونات النحلة بأنفسنا"، فابتكروا بأنفسهم هذه القطع المتناهية بالصغر.

وتكاد النسخة الآلية أن تطابق النحلة الطبيعية، إذ تضرب "روبو بي" الهواء بجناحيها، المصنعين من السيراميك، 120 مرة في الثانية، تماما كالحقيقية. ولكن بالطبع يتكون جسد الآلية من ألياف كربونية ومفاصل من مواد صناعية.

لازالت بحاجة إلى التطوير

لا يهدف المشروع عالي التقنية إلى إثبات القدرة على الابتكار فحسب، ولكن إلى استخدام الحشرة الصناعية في الهواء الطلق أيضا للبحث عن المفقودين مثلا أو عمليات الإنقاذ أو مراقبة الطبيعة أو تلقيح النباتات. وعلى صعيد آخر، يأمل الباحثون أن يتمكنوا من تطوير حشرة اصطناعية تطير بذاتها.

لكن "روبو بي" لم تصل إلى هذه المرحلة بعد، إذ تراقب ثماني كاميرات وترسل كل حركة تتحركها النحلة إلى حاسوب يتحكم بحركة النحلة. وحتى الآن لا زالت قدرتها على الطيران المتواصل محدودة، فبعد 15 دقيقة من الطيران تنهك النحلة.

ويعلل البروفسور وود ذلك مذكراً بعلو الجهد المادي للنحلة، إضافة للمشاكل المرتبطة بتوفير مصدر للطاقة. ورغم عدم وضوح ذلك في الفيديو الذي بثه الفريق العلمي، إلا أن النحلة موصلة بسلك نحيل للكهرباء. ولا يتواجد إلى يومنا هذا بطارية مناسبة تحتويها النحلة كي تتمكن من الطيران، إلا أن العلماء يخططون إلى تخطي المعضلة الأكبر في حياة النحلة الآلية في العامين القادمين. حينها فقط، يأمل العلماء أن تحقق النحلة حريتها وتتمكن من الطيران الذاتي.