1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

النجمة الخضراء: آفاق جديدة للتعاون السياحي بين مصر وألمانيا

بدأت مصر التحول تدريجيا إلى السياحة الخضراء، حيث حصل 56 فندقا على علامة النجمة الخضراء بالتعاون مع ألمانيا. فهل يسهم هذا التعاون في حل أزمة تراجع السياحة في مصر؟ DW عربية تستطلع آراء الخبراء والمتخصصين من الجانبين.

default

السياحة الخضراء: حماية التنوع البيولوجي والحد من الأضرار البيئية

أنشئ نظام النجمة الخضراء للفنادق كوجهة تجريبية في الجونة ووضع كأول علامة بيئية بناء على المعايير العالمية للسياحة المستدامة، وتم ربطه بالمنظمات الدولية لهذا النوع من السياحة. ويرمي هذا المشروع إلى تشغيل الفنادق بطريقة صديقة للبيئة. نفذ المشروع بالتعاون مع رواد قطاع السياحة المصري والألماني، والذي بدأ الحديث عنه منذ 2008. وكان الافتتاح في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بالتعاون مع السفارة الألمانية وهيئة التعاون الألمانية.

التعاون المصري الألماني في مجال السياحة

أشاد وزير السياحة المصري هشام زعزوع بأهمية الدور الألماني في استكمال تنفيذ المشروع، والدعوة إلى دعم السياحة المصرية. ومن جانبه، أكد السفير الألماني بالقاهرة مايكل بوك على تميًز طبيعة الأرض المصرية في التحول إلى السياحة الخضراء. وفي هذا السياق، تحدثت DW عربية مع مايك براونر مدير قطاع البيئة والتنمية المستدامة في شركة TUI الألمانية. وقال براونر إن الهدف من المشروع هو تعزيز تنفيذ نظم الإدارة البيئية، وتشجيع الفنادق والمنتجعات المصرية على المضي قدما نحو مزيد من الاستدامة. واعتبر أن مصر جهة مهمة لشركة TUI، باعتبارها شريكا حيويا مع شركة ترافكو المصرية للسياحة، والتي تقوم بتشغيل العديد من الفنادق في جميع أنحاء مصر مع الالتزام بحماية موارد البيئة.

وأردف قائلا "تساعد الشركة في إعطاء الخبرة وإدارة المشاريع للجانب المصري من ناحية. كما أننا نستخدم قنواتنا الاتصالية في ألمانيا عبر الكتيبات والمواقع والمجلات لتعزيز مبادرة النجمة الخضراء".

Logo Egyptian Hotel Association

يوجد في مصر حوالي ربع مليون غرفة فندقية

ويؤكد أن المشروع بدأ بنجاح بالتعاون مع وحدة “برنامج شهادة النجمة الخضراء”، بوزارة السياحة. ويضيف: "رغم الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها مصر، يبدو أن قطاع السياحة يتطور، فهناك 225,000 غرفة وكذلك 208,000 غرفة تحت الإنشاء". وتعتبر صناعة الفنادق في مصر واحدة من أهم الأسواق الرئيسية في القطاع الخاص، حيث تشكًل السياحة في مصر 16٪ من إجمالي الناتج المحلي وكذلك تمثل 14% من إجمالي نسبة العمالة في مصر. وأختتم حديثه بالقول" تطوير السياحة بطريقة مستدامة سيعود بالفائدة ليس فقط على صناعة السياحة بل على مصر بصفة عامة، عن طريق حماية التنوع البيولوجي والحد من الأضرار البيئية".

السياحة الخضراء وتسويق مصر في الخارج

قابلت DW عربية ناجي العريان، نائب رئيس مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية. وتحدث في البداية عن الشراكة مع هيئة التعاون الألمانية GIZ، وكذلك شركة AGEG، وهي شركة استشارية تعمل في جميع دول العالم التي تملك علامة النجمة الخضراء. وتحدًث ناجي باستفاضة عن دور الشركات الألمانية مؤكدا أن "المعونة الألمانية قامت بتمويل المشروع وإقامة ورش عمل لتدريب العمال المصريين في الغردقة وشرم الشيخ والقاهرة، كما عقدت ورش عمل في ألمانيا".

ولا ينكر ناجي الدور المهم الذي تلعبه شركة توى TUI السياحية، حيث أشارت إلى أن مصر بدأت تتحول إلى السياحة الخضراء. ووصفت هذه الخطوة بـ "المهمة" باعتبارها وسيلة للتسويق خارج مصر. وفي هذا السياق، أشار ناجي إلى وجود شركات مصرية تقوم بالتسويق داخل ألمانيا وأهمها شركة أوراسكوم و ترافكو للسياحة.

ويرى ناجي أن جدوى المشروع، تتمثل في أن السياحة الخضراء ستكون فرصة للتسويق في الخارج. كما أن توعية العاملين بالفنادق يسهم في توعية أسرهم بأهمية ترشيد الطاقة والمحافظة على البيئة، بعد ارتفاع أسعارها. لذلك، لا يرى ناجي جدوى للانتظار لحين تحسن الوضع في مصر، لأنه في بعض الأحيان يكون الأهم هو التطوير في وقت الأزمات لعدم وجود طلب مرتفع.

مشكلات مستقبلية

Ahmed Ragab Ägypten Kairo

الدكتور أحمد رجب مدرس مساعد بكلية الاقتصاد في جامعة القاهرة

تحدَث ناجي بأسف شديد عن وجود أزمة غياب التمويل، لذلك تخاطب وزارة السياحة البنوك والمستثمرين لضخ أموال للتنمية، وكذلك البنوك لمنح قروض وتسهيلات. وهي معوقات، أعتبرها ناجي، موجودة بكافة المشاريع الاستثمارية في مصر.

من جهته، يرى الدكتور أحمد رجب، مدرس مساعد بكلية الاقتصاد جامعة القاهرة، أنه من غير المحتمل أن يستكمل هذا المشروع، وذلك في ظل وجود حكومة انتقالية غير مستعدة لتحمل توابع تنفيذ المشروع، وارتفاع تكلفته المادية وكذلك ارتفاع المخاطرة المصاحبة لتطوير مثل هذه البدائل ومدى استدامتها.

ومع ذلك، شدًد رجب على أهمية التحول إلى السياحة الخضراء لما سيكون لها من عائد اقتصادي كبير على مصر. يتمثل في تنويع مصادر السياحة القادمة إلى مصر، والاستفادة من تواصل الدعم الأوروبي، الذي توقف بسبب تردي الأوضاع في مصر.

وأعتبر رجب أن الحكومة حريصة على تنفيذ هذا المشروع، لاسيما في ظل اعتزام الحكومة إلغاء الدعم على الطاقة وإعادة هيكلتها. واعتبر رجب أن هذا الأمر سيسهم في التحول إلى النجمة الخضراء، خاصة بالاستعانة بالخبرات الألمانية وأهمها نقل التكنولوجيا المتعلقة بتطوير مصادر الطاقة المستدامة.