1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الناتو: قوة روسية كبيرة تتمركز على حدود أوكرانيا

كشف حلف شمال الأطلسي أن قوة روسية كبيرة توجد على الحدود الشرقية لأوكرانيا لكن روسيا أكدت التزامها بالاتفاقيات الخاصة بحجم القوات قرب حدود أوكرانيا. من ناحية أخرى أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتشكيل إدارة روسية للقرم.

قال كبير القادة العسكريين في حلف شمال الأطلسي "ناتو" اليوم الأحد (23 مارس/ آذار/ 2014) إن قوة روسية كبيرة توجد على الحدود الشرقية لأوكرانيا، وأضاف أنه يشعر بالقلق من أن تهدد القوة منطقة ترانسيستريا الانفصالية الواقعة في مولدوفا.

وقال الجنرال الأمريكي فيليب بريدلوف القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا في ندوة نظمها صندوق جيرمان مارشال فاند البحثي "القوة (الروسية) الموجودة على الحدود الأوكرانية الآن ناحية الشرق كبيرة جداً ومستعدة للغاية". وأضاف أن الحلف قلق للغاية بشأن تهديد ترانسيستريا. وقال "توجد قوة (روسية) متمركزة على الحدود الشرقية لأوكرانيا تكفي قطعاً لتدخل ترانسيستريا إذا اتخذ القرار بذلك وهذا أمر مقلق للغاية".

من جانبه أعلن أمين عام مجلس الأمن الوطني والدفاع الأوكراني اندريي باروبي الأحد أن قوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستعدة لمهاجمة أوكرانيا "في أي وقت". وقال أمام آلاف المتظاهرين في وسط كييف إن "هدف بوتين ليس القرم وإنما كل أوكرانيا (...). إن قواته المحتشدة على الحدود جاهزة لشن هجوم في أي وقت".

لكن روسيا تقول إنها ملتزمة بالاتفاقيات الخاصة بحجم القوات قرب حدود أوكرانيا. وقال "تلتزم وزارة الدفاع الروسية بجميع الاتفاقيات الدولية التي تنص على تحديد حجم القوات في مناطق الحدود مع أوكرانيا"، وفق ما نقل عنه وكالة أنباء إيتار تاس الروسية.

هيكل إداري للقرم

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتشكيل إدارة روسية في القرم التي انضمت حديثاً إلى روسيا بحلول نهاية الأسبوع. وطبقاً لمرسوم صدر اليوم الأحد، يجب أن تلتزم الشرطة والدفاع المدني والاستخبارات المحلية وغيرها من الهياكل الحكومية بالقوانين واللوائح الروسية بحلول السبت المقبل. ولدى روسيا بالفعل سيطرة عسكرية على شبه جزيرة القرم الأوكرانية سابقاً.

وجاء المرسوم بعد أسبوع من إجراء استفتاء في القرم، حيث صوت 95 بالمئة من الناخبين لصالح الانضمام إلى روسيا وذلك بعد يومين من توقيع بوتين على معاهدة تقضي بضم القرم إلى روسيا. وصادق البرلمان الروسي بمجلسيه الدوما والاتحاد الروسي أيضاً على ضم القرم، الأمر الذي لا يُعترف به دولياً. وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية ضد روسيا احتجاجاً على ذلك. وسيجرى تبني العملة الروسية (الروبل) يوم الاثنين في القرم بوصفها عملة رسمية إلى جانب عملة "الهريفنيا" الأوكرانية.

وفي الوقت نفسه، ترفع سفينة القيادة والتحكم الأوكرانية الحربية "سلافوتيش" علم القرم الجديد في القاعدة التابعة لأسطول البحر الأسود في مدينة سيفاستوبول الساحلية. وتسيطر روسيا منذ الأسبوع الماضي على أكثر من 70 قاعدة عسكرية ومركزاً إدارياً أوكرانياً وأكثر من 30 سفينة تابعة للبحرية الأوكرانية.

من جانب آخر انتقد رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو الأحد ضم روسيا لمنطقة القرم الأوكرانية قائلا إنها تشكل "سابقة سيئة" لكنه قال إن المنطقة باتت "بحكم الواقع" الآن جزءا من روسيا. وقال لوكاشينكو الحليف المقرب لروسيا متحدثاً للصحفيين في ميسنك إن أوكرانيا التي تشترك في حدود برية طويلة مع روسيا البيضاء يجب أن تبقى "دولة موحدة متكاملة غير قابلة للانقسام أو التجزؤ. القرم ليست خطيرة لأنها أصبحت جزءا من روسيا ولكن لتشكيلها سابقة سيئة".

ع.غ/ ع.ج.م (آ ف ب، د ب أ، رويترز)