1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المواهب السينمائية الشابة تلتقي على هامش البرليناله

يدعو مهرجان برلين السينمائي سنوياً عدداً من المواهب السينمائية الشابة إلى فعالية خاصة تدعى ملتقى المواهب، يتيح لهم خلالها فرصة تبادل الخبرات واللقاء بكبار الفنانين. موقعنا التقى بعدد من المواهب العربية المشاركة.

default

المحاضرات وورش العمل فرصة للتعلم من كبار الفنانين

منذ خمسة أعوام يدعو مهرجان برلين السينمائي الدولي الشباب العاملين في صناعة السينما لحضور مجموعة من الندوات وورش العمل الخاصة من خلال فعالية "ملتقى المواهب". تتيح تلك الفعالية للسينمائيين الشباب من كل أنحاء العالم فرصة التلاقي والمناقشة حول أعمالهم، كما تتيح لهم من خلال أجواء مهرجان سينمائي عالمي فرصة التعرف على كبار السينمائيين والمخرجين العالميين. وفي هذا الإطار تقول عايدة الكاشف، وهي شابة مصرية في الثامنة عشر من عمرها وتدرس في السنة الثانية في معهد السينما في القاهرة: "لقد جلست مع أشخاص لم أحلم بالالتقاء بهم أبداً مثل المخرج الألماني المشهور فيم فندرز أو المخرج البرازيلي والتر سيلز وغيرهما... لقد كانت بالفعل فرصة رائعة لي خاصة وأنا في بداية طريقي الفني".

فتح آفاق جديدة

Berlinale Talent Campus 2007

المناقشة وتبادل الآراء تفتح آفاق السينمائيين الشباب

وتوافقها الرأي يافا جويلي، وهي مخرجة شابة من أب مصري وأم فلسطينية، حيث وجدت في هذا الملتقى فرصة رائعة للتلاقي مع سينمائيين من كل العالم: "في مصر قلما تتاح لنا الفرصة للقاء بأحد العاملين في المجال السينمائي، أما هنا فهناك عدد كبير من الشباب المهتمين بالسينما من كل مكان في العالم، بالإضافة إلى المناقشات المفتوحة مع كبار المخرجين والمصورين في العالم. إنها فرصة رائعة كما أنها تعطيني أفكار جديدة: فقد تساءلت مثلاً لماذا نسعى دائماً للتعاون مع دول أوروبية في إنتاج الأفلام؟ لماذا لم أفكر من قبل مثلاً في الاتجاه إلى دولة مثل جنوب إفريقيا؟"

وشاركتها الرأي مخرجة الأفلام التسجيلية اللبنانية زينة صفير، فهي بالرغم من عملها منذ عشر سنوات في مجال الإخراج، وجدت في هذا الملتقى فرصة لتوسيع الأفق وإيجاد أفكار جديدة لمشاريع مستقبلية. وبالنسبة للمخرجة الفلسطينية المقيمة برام الله روان الفقيه، لا تعد المشاركة في تلك الفعالية فرصة لتبادل الأفكار فحسب ولكنها تعد أيضاً فرصة لمشاهدة أفلام سينمائية قلما تتاح لها الفرصة لمشاهدتها في فلسطين.

محاضرات وورش عمل متنوعة

على مدى ستة أيام أتيحت الفرصة لنحو 350 شاب وشابة من أكثر من مائة دولة مختلفة لحضور عدد من الندوات والمحاضرات حول مشاكل الإنتاج في دول العالم الثالث وكيفية الحصول على تمويل لأفلامهم، كما تعرفوا على بعض تقنيات العمل الفني في عصر السينما الرقمية، واستمتع المصور المصري الشاب عبد السلام موسى بحضور ورش العمل وتبادل الأفكار مع مصورين من كل أنحاء العالم وتعلم تقنيات جديدة يمكنه استخدامها في أفلامه القادمة، كما استفاد من الفرصة التي أتيحت له للتصوير في قلب برلين أمام المسرح الرئيسي المخصص لأحداث البرليناله.

أما روان الفقيه فقد وجدت أن التدريب على الناحية العملية بالنسبة للمخرجين، خاصة المتخصصين في الأفلام التسجيلية، كان محدودا. فقد كانت هناك ورشة عمل واحدة خاصة لإنتاج وتنفيذ الأفلام التسجيلية فكانت إمكانية حضورها مقصورة على عدد محدد. لكن المخرجة اللبنانية سابين شمعة تختلف معها في هذه النقطة، حيث تجد أن فرصة اللقاء بعدد كبير من العاملين في هذا المجال كانت هي الأهم، إذ أنها قد تتيح لها الفرصة في المستقبل للعمل معهم، وفي هذا الإطار تقول: "إن هذا المجال يتوقف بالدرجة الأولى على بناء المعارف، لذلك فأنا أجد فرصة التعرف على مخرجين ومنتجين من كل أنحاء العالم رائعة".

الموهبة هي الأساس للمشاركة

Logo berlinale talent campus #5 2007

شعار "ملتقى المواهب" الخامس في برلين

وليتمكن الشباب من المشاركة في هذه الفعالية، عليهم تحقيق بعض الشروط كما تؤكد ماري جوري بندغ، وهي واحدة من أعضاء هيئة التحكيم المخصصة لاختيار الشباب المشاركين. عليهم مبدأياً تقديم ملخص عن مسيرتهم الفنية كما أن عليهم تقديم عمل تجريبي عبارة عن دقيقة واحدة: "يجب على المتقدمين أن يقدموا عملاً تجريبياً يدل على خبرتهم في هذا المجال، أو أن تكون إحدى أعمالهم قد رشحت لمهرجانات سينمائية. فالدراسة في مجال السينما ليست شرطاً بل الموهبة. بالإضافة إلى أهمية إجادة اللغة الإنجليزية التي سيتفاهمون بها".

أما عن جهات التمويل فهي متعددة، ويمول معظم المخرجين العرب برنامج يوروميد السمعي البصري وهو برنامج موجه لدول الشرق الأوسط والمغرب العربي وتركيا ويهدف إلى تعزيز التعاون السمعي البصري اليورومتوسطي ويموله الاتحاد الأوروبي.

مختارات

روابط خارجية