1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

المهارة الأسبانية تتحدى الماكينة الألمانية في نهائي يورو 2008

يسعى المنتخب الألماني اليوم لإحراز اللقب القاري للمرة الرابعة في تاريخه في مباراة ساخنة ستجمعه مع منتخب إسبانيا. المستشارة الألمانية تعرب عن قناعتها بقدرة ألمانيا على إحراز اللقب حتى لو لم تكن المرشح الأقوى للفوز.

default

مباراة حاسمة في انتظار المنتخبين الألماني والإسباني في نهائي كأس الأمم الأوروبية 2008

يسدل الستار اليوم الأحد على فعاليات بطولة كأس الأمم الأوروبية الثالثة عشر (يورو 2008) بالنمسا وسويسرا من خلال مواجهة ساخنة بين فريقين متناقضين تماما في أسلوب اللعب، حيث يلتقي المنتخبان الألماني والإسباني في إستاد "إرنست هابل" بالعاصمة النمساوية فيينا في المباراة النهائية للبطولة.

ويستحوذ المنتخب الألماني على الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب البطولة (ثلاث مرات)، كما يشارك الفريق في النهائي للمرة السادسة. وبينما فاز المنتخب الاسباني بلقب البطولة مرة واحدة فقط كانت عام 1964، يشارك الفريق في النهائي للمرة الثالثة فقط في تاريخه.

وأظهر المنتخب الإسباني على مدار البطولة أداء راقيا أعاد لعشاق اللعبة ذكريات الأداء الممتع من المنتخب البرازيلي في عصور تألقه وأوج قوته. أما مستوى المنتخب الألماني فكان أقل تأثيرا في المشجعين. لكنه أظهر في بعض الأحيان جميع المميزات التي تتسم بها الكرة الألمانية مثل الأداء البدني والإصرار والإخلاص والعمل الجاد والسرعة في الركض بكل مكان في الملعب.

الجماهير الألمانية واثقة من فوز المنتخب الألماني

Deutschland Fußball EM 2008 Fanmeile in Berlin Flaggen

مشجعو المنتخب الألماني واثقين من قدرة فريقهم على إحراز اللقب

لا شك في أن جماهير كرة القدم في ألمانيا ليست غافلة عن أداء أسبانيا الراقي من لمسة واحدة، ولكن ألمانيا كلها مع ذلك واثقة في قدرة منتخبها الوطني على العودة إلى البلاد ومعه كأس بطولة الأمم الأوروبية الحالية "يورو 2008"، إذا ما تمكن من تقديم أداء مميز يستغل نقاط قوة الكرة الألمانية المعروفة.

ويقود الكورال التشجيعي للمنتخب الألماني أسطورة الكرة الألمانية فرانز بيكنباور ومستشارة البلاد أنجيلا ميركل والرئيس الألماني هورست كولر عندما يحضر ثلاثتهم نهائي البطولة الأوروبية في استاد فيينا غدا الأحد.

ومن جانبها أكدت المستشارة ميركل، التي أصبحت تميمة حظ المنتخب الألماني، أنها "مقتنعة بقدرة الفريق الألماني على إحراز اللقب، حتى لو لم يكن هو المرشح الأقوى للفوز"، بينما دعا كولر كل مواطن ألماني لمؤازرة الفريق. وقال الرئيس الألماني: "إذا استمرينا في الدعاء جميعا فستنتهي المباراة 2/1 لألمانيا". لكن في الواقع لم يكن كولر بحاجة لدعوة الشعب الألماني لمؤازرة منتخب البلاد، حيث أن البلاد كلها تقريبا اجتاحتها حمى يورو 2008 منذ انطلاق منافسات البطولة في السابع من حزيران/يونيو الجاري.

Erstes Tor Spanien gegen Russland Europameisterschaft EM 2008

مبارة ألمانيا ضد المنتخب الإسباني لن تكون سهلة

ويرى 73 بالمائة من الشعب الألماني الآن أن اللقب سيكون من نصيب منتخبهم الوطني، حسبما أشارت صحيفة "أبندبلات" الصادرة في هامبورج اليوم السبت.

ومن المنتظر أن تحقق نسبة المشاهدة التليفزيونية للمباراة رقما قياسيا في ألمانيا بوصولها إلى 30 مليون شخص يوم الأحد، فيما سيشاهد ملايين آخرون من الألمان المباراة في أماكن المشاهدة العامة المنتشرة عبر البلاد، وخاصة في منطقة التجمعات الجماهيرية في برلين التي تتسع وحدها لنصف مليون فرد.

فيا يغيب عن المباراة النهائية للبطولة

Euro 2008 Österreich Deutschland Michael Ballack

ميشايل بالاك، نجم المنتخب الألماني وصانع ألعابه

ويغيب الهداف الأسباني دافيد فيا عن المباراة النهائية للبطولة بسبب الإصابة، التي تعرض لها في مباراة الفريق أمام روسيا بالدور قبل النهائي والتي انتهت بفوز أسبانيا 3/صفر. ولم يتدرب فيا مع الفريق أمس الجمعة وشخص أطباء الفريق إصابته بأنها "تمزق عضلي بسيط". ومن ثم سيعتمد المدرب الأسباني أراجونيس في خط هجوم الفريق على فيرناندو توريس نجم هجوم ليفربول الانجليزي وهو لاعب صاحب مستوى عالمي بالفعل ولكنه لم يهز الشباك على مدار المباريات الخمس التي خاضها في البطولة.

ومع غياب فيا المتوقع عن المباراة سيلعب مكانه سيسك فابريجاس، نجم خط وسط أرسنال الانجليزي، الذي قدم أداء رائعا على مدار البطولة يجعله مرشحا بقوة للفوز بلقب أفضل لاعب في البطولة. والمشكلة الوحيدة هي أن غياب فيا سيدفع فابريجاس /21 عاما/ إلى اللعب في مركز يختلف عن مركزه الأصلي.

وقال فابريجاس إن فيا ما زال مستعدا لخوض المباراة، مضيفا أن "الأمر يتوقف على رأي المدير الفني ولكنني سأكون جاهزا عندما يحتاجني". وأضاف فابريجاس أنه وباقي لاعبي الفريق يأملون في الفوز باللقب الأوروبي الثاني لأسبانيا بعد لقب البطولة الثانية عام 1964 . وقال: "جئنا إلى هنا للفوز بالبطولة".

مختارات

مواضيع ذات صلة