1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المهاجرون العرب في ألمانيا ومواقع التواصل الاجتماعي

تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما في تخفيف عزلة المهاجرين العرب المقيمين في ألمانيا، عبر خلق جسور التواصل بينهم وتسهيل اندماجهم بين الألمان، و لكنها قد تلعب دورا معاكسا في بعض الأحيان.

محمد، طالب مغربي يعيش في ألمانيا منذ سنتين، و هو من المواظبين على تتبع إحدى الصفحات المهتمة بشؤون الطلبة المغاربة في ألمانيا، هنا يستطيع محمد أن يستفسر عن أي شيء يهم دراسته أو حتى إقامته في ألمانيا، من متطلبات مكتب المهاجرين إلى شروط الدخول للجامعات الألمانية، إلى التخصصات التي تتلاءم مع مؤهلاته العلمية..." لا يمكننا إنكار دور وفوائد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بالنسبة لنا نحن الطلبة، فبعضنا يأتي إلى هنا و هو لا يملك أدنى فكرة عن البلد، و لا عن النظام التعليمي هنا الذي يختلف كثيرا عن النظام التعليمي في بلداننا".

"منبر" الطلبة العرب

يعاني المهاجرون العرب في ألمانيا من عدة مشكلات تتمثل أساسا في صعوبات الاندماج و اللغة و التمييز و الشعور بالغربة الذي يتعزز كلما تعززت العوامل السابقة، بعضهم يبقى في عزلته عن الناس و المجتمع أو يبحث عن إمكانية خلق مجتمع مصغر يكتفي فيه بأسرته و المقربين منه من أبناء بلده، والبعض الآخر يجتهد في خلق صداقات خارج محيطه الضيق و يسعى للاحتكاك بالألمان و باقي الجنسيات العربية المقيمة في ألمانيا، أو يسعى على الأقل إلى التواصل مع أبناء بلده المقيمين في مدن أخرى من ألمانيا. وتلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما في تحقيق ذلك، خاصة مع انتشار صفحات خاصة بالمهاجرين والطلبة الأجانب تقدم نصائح و مساعدات لهم و تفتح إمكانية التواصل وتبادل التجارب فيم بينهم.

Arabische Studenten Social Media Deutschland

يسعى المهاجرون العرب في ألمانيا إلى خلق روابط الاتصال بينهم لتسهل اندماجهم بين الألمان.

على موقع الفيسبوك مثلا، تم خلق صفحات خاصة بالمهاجرين التونسيين و كذلك المغاربة و المصريين... وتلقى هذه المجموعات إقبالا ملحوظا من فئات مختلفة من هؤلاء المهاجرين، كما أن النقاشات على هذه الصفحات تتيح خلق صداقات أخرى افتراضية قد تتحول إلى علاقات في الواقع. و يستفيد بعض المهاجرين العرب من جو "الحرية" الذي توفره هذه الفضاءات لمناقشة القضايا السياسية و الاجتماعية، والتعليق على الأحداث التي تجري في بلدانهم.

صفحة "فيسبوك" أخرى تسدي خدمات للطلبة المغاربة، و تعلن عبر الفيسبوك عن أنشطتها لصالح الطلبة المغاربة في ألمانيا، و آخرها فطور تم تنظيمه في جامعة بوخوم لتقديم الدعم للطلبة المغاربة الجدد الذين يستعدون لاجتياز امتحان القبول في الجامعة.

Dr. Sabine Schiffer

الخبيرة الإعلامية الألمانية، زابينه شيفر

يوسف طالب يعيش في ألمانيا، يقول إنه يستخدم الفيسبوك في ربط الاتصال بأصدقاء مغاربة و عرب و ألمان، و هذه الوسيلة تسهل إقامته هنا، لكنها لا تسهل بالضرورة الاندماج. في هذا السياق يقول لـ DW" الاندماج يتحقق بالاحتكاك مع الألمان و المجتمع الألماني في العالم الواقعي و ليس افتراضيا"

منفعة ذات مخاطر

لكن هذه الوسيلة التي يفترض أنها تسهل التواصل بين المهاجرين قد تدفع ببعضهم إلى الانعزال و الاكتفاء بما يقدمه هذا العالم الافتراضي من خدمات، دون محاولة ربط علاقات في الواقع أو حتى محاولة ربط شبكة صداقات مع ألمان أو أجانب ولو افتراضيا.

ما يعزز هذا المعطى هو "الخوف من الغريب" كما تسميه لينا، الطالبة المصرية في جامعة لايبزيغ، و هو شعور كما تقول خلال حوار لها مع DW، حاضر بشكل كبير لدى المهاجرين العرب بالذات و خصوصا النساء. وتضيف "أنا مثلا أتفادى الدخول في محادثات مطولة أو ربط علاقات افتراضية قوية مع الغرباء سواء أكانوا ألمانا أو حتى عربا لأني أسمع يوميا قصصا عن مآسي تحدث بسبب الانترنت خصوصا أن العنصريين يعيشون بيننا و لا نعلم متى قد نتحول إلى هدف لأحدهم". لكن تخوفات لينا لا تمنعها من الاستفادة مما تقدمه الصفحات الخاصة بالمهاجرين و الطلبة العرب على موقع فيسبوك، خصوصا فيما يتعلق بدراستها. كما أنها تستخدم مثلا موقع تويتر للتواصل مع صديقات مصريات يعشن في ألمانيا أو مصر "إنها وسائل للتخفيف من الغربة و الانتقال ولو لوقت قصير إلى بلداننا و أجوائنا العائلية".

Arabische Studenten Social Media Deutschland

يوسف، يعتقد أن وسائل التواصل الإجتماعي تقدم مساعدة للطلاب العرب في ألمانيا.

والخبيرة الإعلامية الألمانية، الدكتورة زابينه شيفر، قالت خلال حوار مع DW إن علاقة المهاجرين مع وسائل التواصل الاجتماعي و المدونات الإلكترونية هو قيد الدراسة و البحث في ألمانيا، حيث تجرى بحوث حول الموضوع في بعض الجامعات الألمانية. وعن رأيها الشخصي تقول شيفر" أعتقد أن هذه الوسائل التواصلية تلعب دورا مهما في حياة المهاجرين هنا و إن كنت أعتبر أن موضوع التواصل عبر الانترنت لطالما تمت المبالغة فيه، فهو بالنسبة لي مجرد غرفة أو وسيلة من وسائل الخطاب الكثيرة في المجتمع، لا تستقل عن باقي الوسائل الممكنة للتواصل و إن كانت إمكانية الظهور المتخفي أو بأسماء مستعارة في العالم الافتراضي تطرح تعقيدات أكثر في هذا النوع من التواصل".

وتضيف شيفر أن "هناك الكثير من المدونات الإلكترونية التي أطلقها مهاجرون يعيشون في ألمانيا، و بعضها تتخصص في موضوع معين من الموضوعات التي تهم المهاجرين. و أذكر هنا مثالا عن إحدى المدونات التي تعنى بمحاربة ظاهرة الإسلاموفوبيا في ألمانيا". وتضيف" لكن التواصل بين أفراد جالية معينة أو بينها و بين المجتمع الألماني لا يتحقق بالشكل الأفضل على هذه المواقع بالضرورة. فبالنسبة للطلبة الذين يبحثون من خلال هذه الوسائل على معلومات تهمهم، قد يكتشفون أنهم يستخدمون الوسيلة المثلى لتحقيق ذلك لكنهم قد يكتشفون أيضا أنها ليست الطريق الأمثل، و هذا طبعا يتوقف على حاجيات كل فرد و طريقة استخدامه لهذه الوسائل".