1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المنظمة الألمانية لمكافحة الجوع: "توزيع الغذاء في العالم غيرعادل"

اعتبر الرئيس الألماني الاتحادي يوأخيم غاوك في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم العالمي للتغذية أن النقص في مواد الغذاء ينتقص من كرامة الإنسان. وبالنسبة له فتوفير الغذاء الكافي للأطفال هو حق من حقوق الإنسان.

تم بث كلمة الرئيس الألماني قبل نشرات الأخبار الرئيسية في القناتين الأولى والثانية للتلفزة الألمانية. وقد شكلت هذه الكلمة نقطة انطلاق لحملة المنظمة الألمانية لمكافحة الجوع في العالم التي تأسست في ألمانيا عام 1962، وتسعى الحملة التي نظمت بالتزامن مع اليوم العالمي للتغذية في 16 أكتوبر/تشرين أول بهدف تشجيع الألمان على المشاركة في أنشطة مكافحة الجوع في العالم. في كل عام تقوم المنظمة الألمانية لمكافحة الجوع في العالم بتنظيم أسبوع فعاليات بهذا الشأن، وقد انطلقت حملة هذا العام تحت شعار: "توزيع الغذاء في العالم غير عادل".

Bundespräsident Joachim Gauck spricht am 03.10.2013 in Stuttgart (Baden-Württemberg) bei den Feierlichkeiten zum Tag der Deutschen Einheit. Die zentralen Feierlichkeiten zum Tag der Deutschen Einheit werden 2013 in der baden-württembergischen Landeshauptstadt ausgerichtet. Foto: Franziska Kraufmann/dpa

يوأخيم غاوك - الرئيس الإتحادي لجمهورية ألمانيا

وتنتقد المنظمة غير الحكومية انتشار الجوع بين 842 مليون إنسان، ووفاة 3.1 مليون طفل سنوياً بسبب نقص في التغذية، مما يعادل وفاة طفل كل عشر ثوان. هذا وقد بلغ عدد الوفيات الإجمالي سبع ملايين شخص في السنة. وناشدت المنظمة المجتمع الألماني بالتحرك وبجمع التبرعات خلال العطل المدرسية وفي الحفلات الموسيقية وفي الشركات من أجل إيقاف انتشار الجوع، وقال الرئيس الإتحادي في هذا الصدد: " باستطاعته كل شخص منا أن يقوم بشئ ما."

إعادة النظر في الفكر الاستهلاكي

يعبر السيد رومان هيره من شبكة FIAN للتوعية الغذائية عن قناعته أهمية أسبوع الفعاليات التي تنظمه المنظمة الألمانية لمكافحة الجوع في العالم، ويصرح في حديث مع DW: "الإيجابي في الموضوع هو نجاح هذه الحملات من خلال توعية الرأي العام بموضوع الجوع والاهتمام الواسع بكارثة الجوع." ويعدد هيره أسباب انتشار الجوع مشيرا في ذلك إلى السياسات الخاطئة في التعامل مع المواد الخام، وسياسات التصدير والاستيراد التي تخضع المزارعين الصغار في الجنوب للتبعية، وفي نقاط الضعف في النظام العالمي التي تتسبب في انتشار الجوع. لكن يمكن للمستهلك الأوروبي أن يقدم بعض المساهمة في حل هذه المشكلة، ويقول هيره: "يمكننا الاستفسار عن منشأ المنتجات، كما يتعين علينا الالتزام بنمط استهلاكي يحافظ نسبياً على استمرار الموارد الطبيعية."

ARCHIV - ILLUSTRATION - Lebensmittel liegen am 13.03.2012 in einer Mülltonne in Frankfurt (Oder). Wenn weltweit ein Viertel weniger Nahrungsmittel schlecht würden oder im Abfall landeten, könnten 870 Millionen hungernde Menschen ausreichend ernährt werden. Das hat die UN-Agrarorganisation (FAO) berechnet. Foto: Patrick Pleul dpa/lth (zu dpa Nahrungsmittelabfall vermeiden kann Millionen vor Hunger bewahren vom 27.08.2013) +++(c) dpa - Bildfunk+++

توزيع غير عادل: المواد الغذائية بين القمامات وحاجة الملايين اليها

ويضيف خبير حقوق الإنسان قائلا: "نعرف بالطبع أن إنتاج اللحوم يستهلك سبع أو ثمن أضعاف الغذاء، وأن النتيجة هي قطعة لحم بسيطة، وهو ما يحتاج إلى استيراد العلف." ويرى هيره في انتشار التظاهرات المطالبة بالتوزيع العادل للموارد مؤشرا إيجابيا، كان الحال في يناير/ كانون الثاني 2013 عندما نزل 25 ألف متظاهر إلى شوارع برلين وحملوا لافتات تقول:"لقد شبعنا وسئمنا"، ويشرح هيره:"إنها تحركات هامة في المشاركة السياسية وفي مكافحة الجوع على مستوى العالم."

الدعم المحلي عوض التحويلات النقدية

غير أن الصحفي السابق ومؤسس "نداء بون" كورت غيرهارد ينظر إلى الموضوع من زاوية مختلفة. فمبادرته "نداء بون" ترفض السياسة التنموية في الشكل الذي تمارسه البلدان الصناعية. وتطالب المبادرة بضرورة نهج سياسة محلية أفضل، ويقول غيرهارد: "إن مصير الناس في أفريقيا يحسم هناك، وليس في شوارعنا وساحاتنا، حيث يتجمع الناس للتظاهر أو يتم جمع التبرعات." ورغم ذلك فهو يعتبر أسبوع الفعاليات خطوة إيجابية ويلاحظ قائلاً: "قد تنطلق إشارات إيجابية من خلال تلك الحملة التي يتحرك فيها المترددون الذين لم يتبرعوا من قبل، أما الآن فهم يساهمون." ولذا فهو يعتبر أسبوع الفعاليات أسبوعا ناجحا على هذا المستوى.

Blick auf das Logo an der Deutschlandzentrale der Welthungerhilfe in Bonn am Dienstag, 12. Februar 2008. Dioe Werlthungerhilfe bestaetigte, das ein deutscher Mitarbeiter im Nordwesten von Somalia, der Region Somaliland, entfuehrt worden ist. Der Projektleiter war auf dem Weg von Erigavo an die Kueste, als er von Bewaffneten Maennern entfuehrt wurde. (AP Photo/Roberto Pfeil) ---View to the Logo of the German headquarter of the World agro action in Bonn, western Germany, Tuesday, Feb.12, 2008. A German employee will be kidnapped in Somalia, a spokesman said. (AP Photo/Roberto Pfeil)agro action

الفرع الألماني لمنظمة الإعانة الغذائية العالمية في بون

يشدد غيرهارد على أهمية وصول المساعدات المالية بالكامل إلى المحتاجين في أفريقيا وغيرها، حيث يمكن للمساعدات أن تساهم في إنقاذ حياة الناس، وينتقد غيرهارد وزملاؤه الأعضاء في „نداء بون" الأمم المتحدة التي تهدف إلى تخصيص نسبة 0.7 في المائة من ميزانيات الدول الغنية للتنمية. ويقول: "علينا توخي الحذر من صب المزيد من الأموال في القارة الأفريقية، ويجب ألا نعتقد أن المزيد من الأموال يعني مزيدا من التنمية. إنها فكرة في غاية الخطورة." ويشرح غيرهارد أنه من الضروري تقديم الدعم على الصعيد المحلي من أجل إقامة نظام اقتصادي فعال ومن أجل مكافحة الفساد، وبذلك يمكن توقع المزيد من المبادرات المهمة من الجانب الأفريقي.

ويختتم الرئيس الألماني غاوك كلمته المنقولة عبر التلفزيون بالقول: "ادعموا منظمة الإعانة الغذائية العالمية". وستكشف الأيام المقبلة عن مدى إقدام المواطنين الألمان على المساعدة. وسيستمر أسبوع الفعاليات الذي تنظمه منظمة الإعانة الغذائية العالمية حتى يوم 20 أكتوبر/تشرين أول 2013.

مختارات