1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدراسة في ألمانيا

المكتبة الألمانية الرقمية: بحر شاسع للباحثين والطلبة

تعد المكتبة الرقمية الألمانية بالنسبة للباحثين الألمان والأجانب فسحة علمية شاسعة، إذ تتوفر على مواد نادرة بالإضافة إلى كم هائل من الوثائق والكتب. وتأتي المكتبة الرقمية في إطار مشروع أوروبي يعنى بالحفاظ على المعلومات.

تفتح المكتبة الألمانية الرقمية للباحثين والدارسين عالما شاسعا من المواد العلمية التي قد يحتاجونها في أبحاثهم، إذ تتنوع هذه المواد بين الكتب والوثائق النادرة، بالإضافة إلى الأفلام والصور التي تعود للذاكرة الجماعية الألمانية. وتخول المكتبة الاضطلاع على محتويات المتاحف الألمانية من خلال صور وفيديوهات لهذه المحتويات. فيمكن على سبيل المثال من خلال الموقع الإلكتروني للمكتبة الرقمية مشاهدة التمثال النصفي للملكة الفرعونية نفرتيتي المتواجد في المتحف الفرعوني في برلين.

ويقول هيرمان بارتسينغر، وهو عضو في رئاسة المكتبة الرقمية، إن للمكتبة مهاما عديدة وهي تتوجه ليس فقط للتلاميذ والطلبة والباحثين وإنما إلى عموم الشعب وبكافة فئاته، بالإضافة إلى السياح والمهتمين بالثقافة الألمانية. وتوفر المكتبة الرقمية أفلاما وثائقية يعود تاريخها إلى بداية الحرب العالمية الأولى، كما تسمح بالوصول إلى ثمانية ملايين وثيقة.

المسؤولون عن المشروع في عدد من الولايات الألمانية، عبروا خلال تقديمهم للمشروع أنهم لا يريدون للتراث الثقافي الألماني أن يصبح مشاعا في المواقع الخاصة مثل ويكيبيديا وغوغل، ولذلك استثمرت الدولة 24 مليون يورو من أجل هذا المشروع.

وزيرة الثقافة الألمانية مونيكا غروتيرز تقول إن المشروع "لا يقصد احتكار المعلومات لأن هذا يعني احتكار الفكر وهو ما لا يتلاءم مع ديمقراطية حرة، بل إن المشروع هو محاولة للوصول إلى الإرث الثقافي وتمويله من طرف الدولة وخلق مجموعة متكاملة للعلم وللثقافة الألمانية".

ويذكر أن المكتبة الرقمية الألمانية تغطي حوالي 30 ألف مؤسسة ثقافية، كما يمكن من خلالها زيارة المتاحف ولو بشكل افتراضي

مواضيع ذات صلة