1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المكالمات والرسائل الالكترونية إرهاق للموظفين

هناك الكثير من الموظفين الذين عليهم الرد على رسائل البريد الالكتروني والمكالمات الهاتفية المتعلقة بعملهم حتى خارج أوقات دوامهم وأثناء العطلة والإجازة أيضا. لكن هل يحق لأرباب العمل طلب ذلك من موظفيهم وإلزامهم بذلك؟

الرسائل الالكترونية والمكالمات الهاتفية المزعجة تثقل كاهل الكثير من الموظفين في ألمانيا، إذ هناك الكثير من الشركات والمؤسسات حتى بعض الحكومية منها تطالب بعض موظفيها بأن يكونوا مستعدين للرد على الرسائل الالكترونية والمكالمات الهاتفية بشكل مستمر وفي كل الظروف، وذلك حسبما جاء في تقرير لصحيفة فرانكفورتر روندشاو الألمانية.

بشكل عام وكقاعدة، لا يلزم الموظف بقراءة ومتابعة بريده الالكتروني المتعلق بالوظيفة خارج أوقات الدوام الرسمي، هذا ما نقلته الصحيفة عن الحقوقية ناتالي أوبرتور، المختصة في قانون العمل. لكن الكثير من الموظفين، وخاصة أصحاب المراتب العليا في الإدارة، لا يلتزمون بذلك ويتابعون بريدهم الالكتروني خارج أوقات دوامهم وخلال عطلتهم وإجازاتهم، بشكل طوعي.

إرهاق وضغط نفسي كبير

ويمكن مخالفة هذه القاعدة بشكل استثنائي، إذا نص عقد العمل صراحة على التزام الموظف بالرد على المكالمات الهاتفية والرسائل الالكترونية خارج أوقات الدوام أيضا. وإذا طالب رب العمل الموظف بأن يكون مستعدا للعودة إلى مكان عمله في أي لحظة يطلب منه ذلك خارج أوقات الدوام الرسمي، عليه أن يعوضه عن ذلك حتى لو لم يعد للعمل فعلا وبقي في بيته.

وتنقل صحيفة فرانكفوتر روندشاو في تقريرها عن الحقوقية ناتالي أوبرتور، أن الرد على المكالمات الهاتفية والرسائل الالكترونية خارج أوقات الدوام الرسمي يشكل ضغطا نفسيا كبيرا وإرهاقا للموظف "وحينها يمكن للموظف أن يرفض الاطلاع على بريده الالكتروني المتعلق بالوظيفة خارج أوقات الدوام".

مختارات