1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

المعهد العالي للعلوم السياسية في ميونيخ: ستة عقود في تعزيز الثقافة الديمقراطية

بعد نحو ستة عقود على إنشائه أضحى المعهد العالي للعلوم السياسية في ميونيخ أحد أنجح المؤسسات الأكاديمية على مستوى ألمانيا. المعهد الذي يهدف إلى تعزيز الثقافة الديمقراطية يضم طلابا من مختلف الأعمار والأجناس.

default

المعهد العالي للعلوم السياسية في ميونيخ أحد المعاهد القليلة التي تستقبل طلابا من مختلف الأعمار

تأسس المعهد العالي للعلوم السياسية في ميونيخ عام 1950، وكان الهدف منه إقامة معهد علوم سياسية يفتح أبوابه للجميع، ويساهم في إعادة بناء وتعزيز الثقافة الديمقراطية للمجتمع الألماني بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وكانت الجهة صاحبة اقتراح التأسيس هي القيادة العسكرية الأمريكية الحاكمة جنوب ألمانيا آنذاك تحت إشراف أستاذ القانون البروفسور هانز نافسكي.

مناهج ممتعة ومتنوعة

Junger Wissenschaftler aus Syrien an der Uni Jena

إقبال كبير على الجامعات الألمانية من قبل الطلاب العرب والأجانب على ضوء مستواها الجيد ورسومها المنخفضة

تطور هذا المعهد إلى أن أضحى اليوم أحد أهم المعاهد التعليمية المتخصصة في تدريس العلوم السياسية على مستوى ألمانيا، كما أن يتمتع بسمعة جيدة واعتراف دولي بشهاداته التي تشمل الدبلوم والدكتوراه أيضا. وتصف الطالبة كاتالين روزمان المناهج الدراسية في المعهد بأنها ممتعة ومتنوعة على صعيدي المواد والأساتذة الذين يأتون من مختلف أنحاء العالم. كما يضم المعهد مكتبة تعد من أفضل مثيلاتها في ألمانيا.

طلاب في مقتبل العمر وفي سن الشيخوخة

ومن أجل تحقيق الهدف من إنشائه يضم المعهد طلابا من مختلف الأعمار. وعليه لا غرابة أن يجد المرء في قاعات المحاضرات طلابا في مقتبل أعمارهم يجلسون إلى جانب آخرين تجاوز بعضهم سن السبعين. ويتناقش هؤلاء في مختلف القضايا السياسية الراهنة داخل القاعات وفي أوقات فراغهم. غير أن حضور المحاضرات لا يقتصر على الدارسين فقط، إذ يمكن للراغبين من غير الطلاب الاستماع إلى محاضرات معينة أو المشاركة في نقاشات حول مواضيع محددة مقابل رسوم بسيطة. وترى كاتالين في ذلك من الأمور الجيدة، كونه يتيح إمكانية التعلم والتعبير عن الآراء السياسية للراغبين.

إمكانية العمل والدراسة في آن واحد

DAZ Studienkompass Reportage

الكثير من الجامعات الألمانية مثل جامعة كولونيا تقدم استشارات لطلابها حول فرصهم في سوق العمل خلال الدراسة وبعدها

وبخصوص أوقات المحاضرات فهي مختلفة عن باقي أوقات محاضرات المعاهد الأخرى، فالدراسة هنا تبدأ مساءً، وهذا ما يمنح الكثير من الطلبة فرصة للعمل قبل أوقات الدوام وحضور المحاضرات في المعهد. وهناك آخرون يحضرون إلى المعهد رغم عملهم أو دراستهم لتخصصات غير سياسية كالطالب العراقي محمد الذي درس المعلوماتية في ميونيخ وهي مجال عمله الحالي. ويرغب محمد بدراسة العلوم السياسية في ضوء التطورات التي شهدها بلده، بالإضافة إلى حبه للإطلاع. "الثقافة العامة والحصول على شهادة أخرى، بالإضافة إلى أن هذه المعهد تمتلك خليطاً رائعا من الاختصاصات كالسياسة والاقتصاد بشكل دفعني للدراسة فيها".

الغاية ليست المنفعة المادية

ولا يتقاضى الأساتذة المحاضرون في المعهد رواتب وأجور عالية مقارنة مع نظرائهم في الجامعات الأخرى. ويعود السبب في ذلك إلى أن العاملين فيه لا يهدفون إلى المنفعة المادية بقدر المشاركة في دعم صرح أكاديمي رائد في دعم الثقافة الديمقراطية. الجدير ذكره أن غالبية الأساتذة يعملون على أساس شرفي أو فخري، إضافة إلى أنهم من المتقاعدين الذين يرغبون بمواصلة عملهم السابق.

الكاتب: عباس الخشالي

المحرر: ابراهيم محمد

مختارات