1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المعارضة تستهدف موكب الأسد وقادتها يصلون العيد في درعا

فيما أعلن مقاتلون في المعارضة السورية استهداف موكب الرئيس بشار الأسد أثناء توجهه لأداء صلاة عيد الفطر، أدى رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا صلاة العيد في مدينة درعا على الحدود مع الأردن، في تحد للنظام السوري.

بث التلفزيون السوري صباح الخميس (8 أغسطس/ آب 2013) لقطات مصورة للرئيس بشار الأسد وهو يؤدي صلاة عيد الفطر، بعد أن أفاد ناشطون في المعارضة عن هجوم على موكبه.

وقال إسلام علوش من "لواء الإسلام" لمقاتلي المعارضة لوكالة رويترز في وقت سابق من الخميس إن مقاتلي اللواء أطلقوا قذائف صاروخية أصابت موكب الأسد وهو متجه إلى الصلاة في مسجد أنس بن مالك بحي المالكي الذي يوجد فيه مسكنه.

وأكد ناشطون آخرون أيضاً أن صواريخ أطلقت على منطقة المالكي في العاصمة دمشق. وظهر الأسد في اللقطات التي عرضها التلفزيون السوري دون أن يمسه سوء.

من جهة أخرى، أدى رئيس الائتلاف السوري الوطني أحمد الجربا صلاة عيد الفطر في مدينة درعا جنوب سوريا، بصحبة عدد من أعضاء الائتلاف، بعد أن اجتازوا الحدود من جهة الأردن.

وقال مصدر مسؤول في الائتلاف لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) الخميس إن "الجربا تجول في محافظة درعا وتفقد أحوال السوريين هناك وتبادل تهاني العيد معهم وأرسل التعازي إلى أسر الشهداء وشدد على انتصار السوريين في ثورتهم ضد الطاغية (الرئيس السوري) بشار الأسد ونظامه المستبد".

ويعتبر دخول الجربا وعدد من من أعضاء الائتلاف إلى درعا تحدياً كبيراً للنظام في سوريا وتأكيداً على أن الجيش الحر قادر على الوصول إلى كل مكان في البلاد.

ي.أ/ ش.ع (د.ب.أ، رويترز)