1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المعارضة الأوكرانية تحشد أنصارها للضغط على يانوكوفيتش

حث زعماء المعارضة الأوكرانية المحتجين المؤيدين لتوثيق العلاقات مع أوروبا، الذين يتدفقون على ميدان الاستقلال في العاصمة، على مواصلة الضغط على الرئيس فيكتور يانوكوفيتش كي يقيل حكومته ويتخلي عن خطط توطيد العلاقات مع روسيا.

مشاهدة الفيديو 02:03

أوكرانيا: المعارضة مصرة على الانتماء لأوروبا

تجمع حوالي مائتي ألف معارض أوكراني اليوم الأحد (الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 2013) في ميدان الاستقلال بالعاصمة كييف احتجاجا على قرار حكومة يانوكوفيتش التخلي عن اتفاق مهم مع الاتحاد الأوروبي مفضلة عليه اتفاقا تجاريا مع موسكو. وقد غصت ساحة الاستقلال المعروفة أيضا بـ "الميدان"، مركز الثورة البرتقالية في 2004 والتي حملت إلى الحكم أنصار الغرب، بالحشود فيما لا يزال المتظاهرون يتوافدون بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وجاء التجمع الحاشد اليوم الأحد تصعيدا لمواجهة لها أسابيع بين السلطات والمحتجين أثارت القلق على الاستقرار السياسي والاقتصادي في الجمهورية السوفيتية السابقة التي يبلغ عدد سكانها 46 مليون نسمة. وقال فيتالي كليتشكو، بطل العالم في الملاكمة للوزن الثقيل وأحد أبرز قادة المعارضة "هذه لحظة حاسمة عندما يتجمع كل الأوكرانيين هنا لأنهم لا يريدون العيش في بلد يحكمه الفساد وتغيب عنه العدالة."

من جانبها قالت رئيسة الوزراء السابقة والمعارضة المسجونة يوليا تيموشينكو في رسالة للحشد قرأتها ابنتها يفجينيا "نحن نقف على الخط الفاصل بين السقوط النهائي في هاوية دكتاتورية قاسية وبين العودة إلى مكاننا في المجتمع الأوروبي." وأضافت تيموشينكو، التي تقضي حكما بالسجن سبع سنوات لإدانتها باستغلال السلطة في قضية وصفها الغرب بأنها ذات دوافع سياسية "هناك فرصة اكبر كثيرا لانتهاء المطاف بنا في دكتاتورية من القرون الوسطى .. الخيار بين أيديكم."

وقال فيكتور ميلنيتشوك (52 عاما) وهو متقاعد لوكالة فرانس برس "إننا هنا من أجل مستقبل أوكرانيا الأوروبي، من أجل أولادنا وأحفادنا. نريد أن يسود العدل للجميع وان تكف السلطة عن السرقة". وقالت ماريانا فاخنيوك (26 عاما) التي جاءت من لفيف لتشارك في التجمع "لا اهتم بالسياسة لكن هناك كما من الامور التي تستفزني. والامر الاخير هو ضرب الطلاب", في اشارة الى تفريق تظاهرة بالقوة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر في المكان نفسه مما ادى الى سقوط عدد كبير من الجرحى خصوصا في صفوف الطلاب.

يشار إلى أن الحشود مازالت تتوافد على ميدان الاستقلال، إذ تأمل المعارضة التي تطالب بإجراء انتخابات مسبقة في حشد مليون متظاهر اليوم الأحد.

أ.ح/ م.س (رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع