1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المطلقات في تونس: حريات دستورية في مجتمع رافض

تتسم رؤية المجتمع التونسي للمطلقات بعدم الإنصاف، رغم القوانين الداعمة لحقوقها في مختلف المجالات وما تضمن لها من مساواة مع الرجل في قضايا الأحوال الشخصية مثل حقها في الطلاق. غير أن المجتمع يعتبر المطلقة امرأة سهلة المنال.

تقول لطيفة التليلي البالغة من العمر 44 سنة، لDW/عربية إنها حصلت على الطلاق قبل 4 سنوات ومن ذالك الحين بدأت رحلتها وسط مجتمع يخشى المرأة المطلقة و يرفض التعامل معها بشكل منصف. لطيفة، وهي أم لطفلين تعتبر أن نوعية حياتها تغيرت بعد الطلاق. فمنذ أن انتقلت للعيش وحدها مع طفليها وجب عليها تحمل وقاحة شابين جارين لها، حيث كانا يضعان أجساما غريبة أمام باب بيتها في إشارة إلى دعوتها لإقامة علاقة جنسية معهما.

وتضيف لطيفة أنها فقدت العديد من صديقاتها بعد طلاقها، حيث منعها زوج إحداهن من مخالطة زوجته، خوفا من كلام الناس. و تضيف المتحدثة أنها اضطرت في العديد من الأحيان الانتقال للسكن في أحياء أخرى بسبب انزعاج بعض السكان منها كمطلقة.

التخوفات بهذا الشأن كثيرة. (الحاجة) نجيبة شعبان مثلا تؤكد في حديثها معDW /عربية على أنها ترفض بشدة أن يتزوج ابنها من مطلقة كيفما كان عمرها. و تبرر هذا الموقف من منطلق "أن التونسيين لن يكفوا عن نقد ابنها إذا اختار الزواج من مطلقة، خاصة و أنه شاب في العشرين".

Mohamed Ali Sghayer

محمد علي الصغير: ليس هناك من سبب يحول دون الزواج من مطلقة

و تضيف الحاجة شعبان أن أغلب التونسيين يشاطرونها هذا الموقف. فجارتها قطعت التواصل مع ابنها لأنه تزوج من مطلقة على الرغم من صغر سنها، وتلاحظ الحاجة شعبان أنه " من واجب المرأة أن تتحمَّل المشاكل الّتي تواجهها وتحافظ على تماسك الأسرة مهما كانت الظروف والصعوبات حتى لا يتم الطلاق".

يعبر محمد علي الصغير وهو شاب في السادسة والعشرين من العمر عن رفضه لمواقف الحاجة شعبان مؤكدا أنه ليس هناك ما يدعو إلى عدم الزواج بمطلقة إذا كانت سيدة محترمة. ويضيف محمد علي وهو عون أمن في حديثه مع DW /عربية "إن المرأة تقاس بأخلاقها لا بحالتها المدنية و أن أمه لا تمانع في زواجه بمطلقة".

المطلقة كزوجة بين الرفض والدعم

من جهته يعتبر الدكتور طارق بلحاج، باحث في علم الاجتماع في لقاء مع DW /عربية "أن المجتمع التونسي و إن كان يبدو في الظاهر مجتمعا حداثيا ومتسامحا ومنفتحا، فانه يختزن رغم ذلك بعض المواقف والاتجاهات الثقافية والنفسية العتيقة والعنصرية تجاه المرأة". و يضيف أن "المجتمع يفضل أحياناً أن تعيش المرأة حياة صعبة مع زوجها وتخضع لظروف قاسية، على أن تقدم على الطلاق، في مجتمع يحمّل النّساء مسؤولية الطلاق أكثر مما يحملها للرجال".

Tarek Belhaj

الدكتور طارق بلحاج، باحث في علم الاجتماع

ويلاحظ الدكتور طارق بلحاج أن "المرأة المطلقة في تونس تتعرض للمراقبة و الحراسة الدائمة من طرف المجتمع ومحيطها الأسري أو المهني" ويشير إلى أن الأمر وصل إلى "مستوى الإساءة بالمطلقة وإهانة كرامتها أوالقدح في أخلاقها دون الرجوع إلى السبب الرئيسي والظروف التي دفعت بها للطلاق".

وتقول السيدة مفيدة الميساوي، مديرة مراكز الاستماع والتوجيه بجمعية النساء الديمقراطيات في لقاء مع DW /عربية إن "الدفاع عن حقوق المرأة ودعم حرياتها وضمان حقها في العيش على قدم المساواة مع الرجل ، أهداف تبنتها جمعية "النساء الديمقراطيات". ويقوم هذا المركز في مرحلة أولى باستقبال كل امرأة مهددة بالعنف بما في ذلك المطلقات أو من يتعرضن للعنف من قبل أزواجهن، حيث يتم الاستماع إليهن وإرشادهن أو إحاطتهن نفسيا. كما تشير مديرة المركز إلى تزايد عدد حالات العنف ضدّ المرأة التونسية، سواء كان ذلك فى المنزل أو فى العمل أو فى الشارع مؤكدة على ضرورة انخراط هذه الفئة من النساء في أنشطة الجمعيات.

مختارات