1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

المدن الأوكرانية تجتاز امتحان يويفا

منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أوكرانيا الضوء الأخضر لاحتضان بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012 بعدما شكك في السابق في قدرتها التنظيمية. أوكرانيا تنفست الصعداء واعتبرت القرار فوزاً حقيقياً لها ولشعبها.

default

رئيس يويفيا ميشال بلاتيني، يتوسط رئيسي اللجنة المنظمة: البولندي غزيغورس لاتو يمينا، والأوكراني غريغو سوركيز يسارا.

بعد شد وجدب استطاعت أوكرانيا أخيراً أن تتنفس الصعداء، إذ قررت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا UEFA ) في اجتماعها ظهر يوم أمس الجمعة (11 ديسمبر/ كانون الأول) في جزيرة ماديرا البرتغالية منح أوكرانيا حق استضافة فعاليات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) مناصفة مع بولندا. وكان الإتحاد قد شكك في وقت سابق في قدرات أوكرانيا المالية والتنظيمية على احتضان البطولة، لكنه عاد اليوم ليمنح كل من دونيتسك ولفيف وخاركيف حق استضافة البطولة. وذلك إلى جانب كييف التي تم اختيارها في 13 من أيار/ مايو الماضي، إلى جانب المدن البولندية الأربعة وهي وارسو ودانسينغ وبريسلاو وبوزن. ولم يعرف آنذاك ما إذا كانت كييف ستحتضن مباراة النهائي، إلا أن ذلك ما كشف عنه الاتحاد يوم أمس. من جهتها عقبت رئيسة الوزراء الأوكرانية يوليا تيموشينكو على قرار الاتحاد واصفة إياه بأنه "فوز لأوكرانيا ولشعبها".

مشاكل في البنية التحتية وتوفير الملاعب

EURO 2012 - Stadion in Kiew

كييف - ورشات بناء متواصلة

يذكر أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كان قلقاً إزاء تأخر تنفيذ أعمال البناء وأزمة التمويل للمشروعات المختلفة المتعلقة باحتضان البطولة. وإلى غاية اللحظات الأخيرة كانت تقارير الإتحاد تؤكد عجز أوكرانيا عن التغلب على مشاكلها. ومنحت مهلة إلى غاية 30 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي للتغلب على أوجه القصور المسجلة في بناء الملاعب وترميمها والرفع من مستوى البنية التحتية من مطارات وطرقات عامة ووسائل مواصلات. وكان رئيس اليويفا ميشال بلاتيني قد وجه في السابق تهديدات صريحة إلى أوكرانيا بمنعها من استضافة البطولة، إذا لم تستكمل على الأقل ملعب كييف في الموعد المقرر. الأمر الذي فتح الباب أمام شائعات تفيد إلى الاستعانة ببرلين ولايبزيغ الألمانيتين في حال عجز كييف عن انجاز المهمة. يذكر أن تكاليف استعدادات أوكرانيا لاستضافة بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة تبلغ 17 مليار يورو، مقابل 10 مليارات يورو تتكلفها بولندا لنفس الغرض.

نفقات كبيرة رغم الأزمة المالية العالمية

Vorbereitungsarbeiten EURO 2012 Flash-Galerie

ملعب دونيسك انتهى بناءه قبل 30 من تشرين الثاني/ نوفمبر الثاني 2009

وأقر بلاتيني عقب الإعلان عن قرار الإتحاد بأن أوكرانيا قامت في الآونة الأخيرة "بمجهودات وتضحيات جمة"، كان من شأنها أن تقنع اللجنة التنفيذية لمنح كييف الضوء الأخضر للاستضافة. وأشار بلاتيني إلى أنه رغم الأزمة المالية العالمية استطاعت كل من أوكرانيا وبولندا "القيام باستثمارات ضخمة كانت ضرورية". وبالنسبة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم لم يحسم الأمر بعد، بل طالب البلد المضيف بمواصلة جهوده لضمان تنظيم بطولة ناجحة. كما أنه أصدر بياناً على موقعه الالكتروني، جاء فيه أنه "لا يزال هناك عملاً كبيراً أمام المدن المضيفة والحكومة الأوكرانية لضمان التحقيق الكامل والسليم لكل متطلبات البطولة".

الكاتبة: وفاق بنكيران

مراجعة: عماد م. غانم

مختارات