1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

المخرج الألماني أوليفر هيشبيغل- من هتلر إلى الأميرة ديانا

بفضل فيلمه "السقوط" عن آخر أيام أدولف هتلر، حقق المخرج الألماني أوليفر هيشبيغل شهرة عالمية. وهو اليوم يعرض فيلمه الجديد عن الأميرة "ديانا" في ألمانيا. من هو هذا المخرج وكيف "تجرأ" على معالجة موضوع إنجليزي صرف؟!

Bildergalerie Film Diana Weltpremiere 05.09.2013 London

المخرج الألماني أوليفر هيشبيغل.

تتميز الشخصيات التي عالجها المخرج الألماني أوليفر هيشبيغل بالتنوع الشديد، فأعماله تطرقت إلى الدكتاتور النازي أدولف هتلر وإلى الأميرة ديانا وحتى إلى المخلوقات الفضائية ومقاتلي منظمة محظورة في شمال إيرلندا. فمن هو هذا المخرج، الألماني الذي ثبت أقدامه في عالم السينما دولياً؟ وما هي خلفياته، مع العلم أنه يكتب السيناريو ويعد البرامج التلفزيونية؟

الجواب على كل هذه الأسئلة ليس سهلاً. فمسيرته بدأت من التلفزيون، حيث كان يقوم بإخراج البرامج الحوارية، وحينها لم يكن أحد يتصور أنه سيقوم في سبتمبر/ أيلول الماضي في مهرجان لندن السينمائي بعرض أول فيلم عن السيرة الذاتية للأميرة ديانا، التي قضت في حادث سيارة مفجع بالعاصمة الفرنسية باريس.

ولد أوليفر هيشبيغل عام 1957 في مدينة هامبورغ بشمال ألمانيا، وهناك التحق بأكاديمية الفن. لكنه لم يدرس الإخراج مباشرة وإنما التحق بشعبة الرسم والغرافيك ولم يجد طريقه إلى الإخراج السينمائي إلا بعد أن عمل معداً لبرنامج تلفزيوني ناجح، ثم عمل كتقني بأحد البرامج التلفزيونية.

Bildergalerie Film Diana Weltpremiere 05.09.2013 London

الأميرة الراحلة ديانا (يمين) وناومي واتس بطلة فيلم "ديانا".

في عام 2001، دخل هيشبيغل لأول مرة عالم السينما وعرفه الجمهور من خلال أول أفلامه بعنوان "التجربة"، الذي يستند إلى تجربة قامت بها جامعة ستانفورد في بداية سبعينيات القرن الماضي بأحد السجون لدراسة سلوك المساجين تحت ظروف الاعتقال. وحملت التجربة اسم "Stanford-Prison-Experiment". وفي الفيلم، أعاد المخرج تمثيل التجربة ذاتها وقد لقي نجاحاً كبيراً من النقاد، الذين صنفوه في خانة "الأفلام الترفيهية الجادة". وفي عام 2004 حقق أوليفر هيشبيغل نقلة نوعية في مسيرته الإخراجية، عندما اختاره المنتج الألماني المشهور بيرند آيشينغ لإخراج فيلم "السقوط" عن آخر أيام الزعيم النازي أدولف هتلر.

العمل إلى جانب الكبار

يتحدث فيلم "السقوط" عن المصير الدرامي الذي واجهه هتلر والمجموعة المقربة منه بعد انهيار الرايخ الثالث. وهو الفيلم الذي تحول إلى أكثر الأعمال الثقافية الموجهة إلى الخارج حول تاريخ ألمانيا. وكاد هيشبيغل أن يفوز بجائزة الأوسكار، إلا أن لجنة التحكيم غيرت رأيها في اللحظات الأخيرة. وقيل آنذاك أن المخرج الفعلي للفيلم هو المنتج العملاق آيشينغ، في مسعى للتقليل من قدرات الرجل حديث العهد بالإخراج السينمائي.

وبعد "السقوط"، عاد هيشبيغل إلى هوليوود بعد أن أخرج فيلم "يهودي عادي" عن حياة اليهود في ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية. لكن الفيلم الذي تلاه، "الاحتلال"، مني بفشل مدوي، سواءاً على مستوى قائمة مبيعات التذاكر أو لدى النقاد، رغم أن الممثلة المشهورة نيكول كيدمان هي من لعبت دور البطولة فيه. وبسبب هذا الفيلم، بدا وكأن مسيرة هيشبيغل في الإخراج قد بلغت نهايتها. لكنه دخل مشروعاً جديداً تمثل في فيلم "خمس دقائق في الجنة" حول الصراع المسلح الذي شهده شمال إيرلندا في منتصف السبعينيات.

Bildergalerie Film Diana Weltpremiere 05.09.2013 London

جانب من العرض الأولي للفيلم في لندن.

فيلم "ديانا"

أما فيلم "ديانا"، فهو الفيلم السادس للمخرج الألماني، الذي عرض لأول مرة في سبتمبر/ أيلول 2013. الفيلم يصور آخر عامين في حياة الأميرة قبل وفاتها وتفاصيل علاقتها الغرامية مع الجراح الباكستاني حسن خان. هوجم الفيلم بقوة من قبل الصحافة البريطانية، فيما ذهبت مجلة "ذا تايم" إلى أنه "مخز وسيء جداً ومتطاول"، في حين قالت صحيفة أخرى إن "الأميرة ديانا ماتت مرة أخرى في هذا الفيلم".

وفي المؤتمر الصحفي عقب العرض الأول للفيلم، سئل المخرج الألماني عن "جرأته" في معالجة موضوع إنجليزي صرف، فرد الأخير، الذي انتقل بالفعل إلى العيش في لندن: "أردت إخراج فيلم يكون قريباً جداً من الحقيقة والواقع قدر المستطاع دون أن أكون مجبراً على الشعور بالخوف". لكن عمله واجه هو الآخر انتقاداً شديداً من قبل النقاد والجمهور في بريطانيا ولقي المصير ذاته في الولايات المتحدة وكندا، ذلك أن الأميرة الراحلة كانت وما زالت تتمتع شعبية كبيرة. لكن المستقبل القريب سيكشف مدى تعاطي الجمهور الأوروبي مع الفيلم، باعتبار أنه سيعرض في باقي الدول الأوروبية ابتداءاً من منتصف الشهر الجاري.

مختارات