1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

المحكمة الإسبانية العليا تبطل حظراً لارتداء النقاب

بعد ثلاث سنوات من حظر مدن إسبانية لارتداء النقاب في الأماكن العامة، ألغت المحكمة العليا هذا القرار في مدينة شمالية. المحكمة استندت في حكمها الصادر منتصف الشهر الماضي على حرية العقيدة واعتبرت المخاوف الأمنية غير مبررة.

أبطلت المحكمة العليا في إسبانيا قراراً أصدرته مدينة لاريدا الشمالية بحظر ارتداء النقاب في المباني العامة، استناداً إلى حرية العقيدة، وقالت إن المخاوف الأمنية التي ساقتها المدينة لا أساس لها.

وقالت المحكمة في حكمها الصادر بتاريخ 14 فبراير/ شباط والذي نُشر أمس الخميس (28 فبراير/ شباط 2013) إن قرار الحظر يمكن أن يعمق مشكلة التمييز العنصري لا أن يساهم في القضاء عليها، لأنه قد يجبر بعض النساء على أن يمكثن في منازلهن ولا يندمجن مع المجتمع الإسباني.

وكانت مدينة لاريدا قد بررت قرارها بأن المهاجرات سيجدن صعوبة في الاندماج في المجتمع إذا ارتدين النقاب، وأن ذلك سيتعارض أيضاً مع الثقافة المحلية ويخلق مشاكل اجتماعية، بالإضافة إلى صعوبة التعرف عليهن. وحظرت المدينة ارتداء النقاب في المباني العامة منذ ثلاث سنوات، في نفس الوقت تقريباً الذي صدرت فيه أحكام تفرض قيوداً على ارتداء النقاب في فرنسا وبلجيكا.

وسارت مدينة برشلونة الإسبانية ومدن أخرى في إقليم كتالونيا الشمالي على نهج حظر النقاب، الذي يندر ارتداؤه في إسبانيا، التي يعيش فيها نحو 1.6 مليون مسلم. ولم يتضح على الفور ما إذا كان الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا بشأن مدينة لاريدا سيسري على تلك المدن أيضاً.

ي.أ/ أ.ح (د ب أ، رويترز)