1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المحافظون يتحدثون عن "مخالفات" في الانتخابات الإيرانية

في حين تم تمديد الاقتراع لانتخاب الرئيس الإيراني ساعتين، تحدث محافظون عن "مخالفات" اعترت العملية. هذا فيما أعلن المتحدث باسم "مجلس صيانة الدستور" أن المجلس سمح للنساء بالترشح لمنصب الرئاسة اعتباراً من الانتخابات المقبلة.

قبل انتهاء عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية الإيرانية  الجمعة (19 أيار/مايو 2017)، أكد مسؤول حملة المحافظين وجود "مخالفات" عديدة في العملية الانتخابية داعياً إلى تدخل السلطات. وتحدث مسؤول حملة رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي، علي نيكزاد، عن "دعاية إعلامية قام بها بعض المسؤولين وأنصار الحكومة" لصالح الرئيس حسن روحاني الذي يسعى إلى إعادة انتخابه. وأضاف نيكزاد أن "مثل هذه المخالفات هي تصرفات غير أخلاقية تنتهك حقوق الناس".

وتنص قوانين الانتخاب الإيرانية على عدم السعي للتأثير على الناخبين عند انتهاء الحملات الانتخابية قبل 24 ساعة من فتح مراكز الاقتراع.

وقال مسؤول آخر في حملة رئيسي إن 2019 مخالفة حصلت حتى الآن، وانه لم يتم توزيع ما يكفي من بطاقات الاقتراع في مناطق تعتبر موالية لرئيسي من بينها مدينته مشهد.

ولم يصدر تعليق فوري من فريق روحاني. وجدير بالذكر أنه يتعين أن يصادق مجلس الخبراء الذي يهيمن عليه المحافظون على نتيجة الانتخابات.

من ناحية أخرى، أعلن مسؤولون أنهم سيبقون أبواب مراكز الاقتراح مفتوحة لساعتين إضافيتين مساء الجمعة بسبب الإقبال الكبير للناخبين في الانتخابات الرئاسية والبلدية.

ويشار إلى أن روحاني يتصدر، رجل الدين المعتدل الذي سعى إلى إعادة بناء علاقات بلاده بالعالم، الاستطلاعات غير الرسمية، إلا أنه يواجه معركة شرسة لإعادة انتخابه في مواجهة رئيسي الذي دعا إلى تبني نهج أكثر تشدداً حيال الغرب وتقديم مزيد من الدعم للفقراء.

وفي السياق الانتخابي في إيران، أعلن المتحدث باسم "مجلس صيانة الدستور"، عباس علي كادخوداي، أن المجلس سمح للنساء بالترشح لمنصب الرئاسة اعتباراً من الانتخابات المقبلة عام 2021. وأضاف المتحدث لصحيفة "فيلت أم زونتاغ"، التي تصدر غداً، أن العمل جار لوضع الضوابط الناظمة لذلك.

خ. س/ ح.ع. ح (أ ف ب، ك ن أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع