1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

المثوى الأخير للحيوانات الأليفة في ألمانيا

تجد ملايين الحيوانات الأليفة سنوياً في ألمانيا بعد موتها القمامة مثوىً أخير لها، الأمر الذي يزعج عشاق الحيوانات المنزلية ويدفعهم للبحث عن طرق أفضل لدفن هذه الكائنات التي يعتبرونها جزءاً من عائلاتهم.

مقبرة للحيوانات الأليفة في كيربن بالقرب من مدينة كولونيا

مقبرة للحيوانات الأليفة في كيربن بالقرب من مدينة كولونيا

تربية الحيوانات الأليفة في المنزل ظاهرة منتشرة بكثرة في المجتمع الألماني، وهناك الملايين من الأشخاص الذين يستعيضون عن شريك الحياة بهرة أو كلب أليف أو أرنب أو حتى دجاجة. ويعود سبب انتشار هذه الظاهرة في ألمانيا إلى كون العلاقة بين الإنسان والحيوان لا تشوبها الخلافات في الرأي التي عادة ما تتسبب في الشجار بين طرفي العلاقة. من ناحية أخرى، يشعر بعض الألمان بالأمان في علاقتهم مع الحيوانات الأليفة، فهي تختلف عن العلاقة بين شريكي الحياة، التي تعكر الغيرة والخيانة صفوها.

هذه العلاقة الحميمة والشخصية بين الإنسان والحيوانات المنزلية في ألمانيا، دفعت بالألمان إلى تأمين طعام خاص بهم، لا يغيب عن أي من متاجرالمواد الغذائية. كذلك انتشرت المحلات المتخصصة لبيع الملابس وأدوات الزينة الخاصة بهم، وغيرها من الأمور التي تعبر عن أهمية هذه الحيوانات في حياة الكثير من الألمان. لكن عشاق الحيوانات لم يكتفوا بالاهتمام بأن تحيا تلك الكائنات الأليفة حياة كريمة، فهم منشغلون أيضاً بأمر هام: أين سيكون المثوى الأخير لهذا الحيوان الذي أصبح جزءا من العائلة؟

جنازات خاصة للحيوانات في ألمانيا

مركز تنظيم الجنازات الخاصة بالحيوانات في مدينة بون

مركز تنظيم الجنازات الخاصة بالحيوانات في مدينة بون

يرفض الكثير من الألمان أن يكون مصير ذلك الحيوان الأليف الذي شاركهم حياتهم بأفراحها وأحزانها، الإلقاء في حاويات المهملات، مما دفعهم إلى التفكير في حلول أخرى تضمن لأصدقائهم من الحيوانات الاحترام. و بوجود معهد متخصص لتنظيم جنازة خاصة بالحيوانات الأليفة، استطاع بعض أصحاب الحيوانات الأليفة الاطمئنان على "شريك حياتهم" كما يقول توماس شونفيلدر من معهد تنظيم جنازات الحيوانات في مدينة بون: " المحادثة الأولى مع الزبون مهمة جداً، يجب أن نتعامل مع الزبائن بلطف لكسب ثقتهم ويجب أن نحرص على مراعاة مشاعرهم وأن نشرح لهم الخطوات التي ينبغي القيام بها لإتمام الجنازة".

جثث الحيوانات الأليفة مصدر لكثير من المواد الصناعية

عناية فائقة بمقبرة الحيوانات تكاد لا تختلف عن المقابر العادية

عناية فائقة بمقبرة الحيوانات تكاد لا تختلف عن المقابر العادية

تتم مراسم الجنازة بحضور أصحاب الحيوانات، وبعدها تنقل إلى عيادات الطب البيطري الخاصة بعيداً عن عيونهم، حيث يتم تعقيم الجثث والتأكد من سلامتها. ومن ثم تنقل الجثث إلى مطاحن خاصة تقوم بطحنها وتحويلها إلى علف للحيوانات، أما المواد الدهنية التي يتم استخلاصها، فتتم الاستفادة منها في إنتاج المواد الصناعية كزيوت التشحيم والصمغ والغراء والشموع والمنظفات، كما تستخدم أيضاً كأساس في تصنيع مواد التجميل.كما يستخدم ما ينتج عن طحن عظام هذه الحيوانات في صناعة معاجين الأسنان وبعض الفيتامينات. ويتم تحويل أكثر من 100 ألف طن من لحم الحيوانات الأليفة سنوياً في ألمانيا إلى مواد صناعية، الأمر الذي يثنى عليه خبراء التصنيع على هذه الطريقة، التي يعتبرونها صديقة للبيئة ومربحة أيضاً.

ويرى عشاق الحيوانات الأليفة -والتي تتزايد أعدادهم في الفترة الأخيرة في ألمانيا- أن طريقة الاستفادة من جثث الحيوانات المنزلية أمر مريع، ويرون أن حرق جثث هذه الحيوانات يجعلهم يشعرون براحة نفسية أكثر، لذلك يمكن أن يتم حرق الجثث حسب طلب مالك الحيوان بالحرق الجماعي، حيث يكون العشب هو المثوى الأخير لجميع الحيوانات التي حرقت أو بشكل فردي، وهنا يجب على صاحب الحيوان أن يتكفل بجمع رماد الجثة ووضعه في مثواه الأخير. ويذكر أن تكلفة حرق جثث الحيوانات الأليفة قد تصل إلى أكثر من 100 يورو...

هل ممكن أن يكون للحيوانات الأليفة مقابر خاصة؟

دفن الحيوانات الأليفة بالطريقة التقليدية في مقبرة خاصة بهم هي الطريقة التي ينادي بها أغلب عشاق هذه الحيوانات، وتوجد مقبرة من هذا النوع في قرية كيربن بالقرب من مدينة كولونيا. ومن المثير للدهشة أن شدة الاعتناء بهذه المقبرة تكاد تجعل زائريها لا يميزون بينها وبين المقابر البشرية. لكن شكل وحجم مواضع الراحة الأخيرة للحيوانات والكتابات الموجودة على كل قبر هو الشيء الذي يميزها عن المقبرة العادية كما تؤكد إيفلين شيفر المسئولة البيطرية عن المثوى الأخير للحيوانات الأليفة. أما تكلفة الدفن وثمن القبر، فتختلف باختلاف حجم الحيوان وقد يصل إلى 800 يورو أحياناً.

مختارات

مواضيع ذات صلة