1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

المتهمان بسرقة هرم "خوفو" أمام النيابة الألمانية

كشف السفير الألماني بالقاهرة أنه تم إحالة المتهمين بسرقة هرم خوفو إلى النيابة العامة الألمانية، والتي قامت بدورها بضبط المسروقات. وكانت الجهات المصرية قد أعلنت عن ملاحقة المتهمين وإبلاغ اليونسكو بحادثة "الاعتداء".

كشف السفير الألماني بالقاهرة ميشائيل بوك أن جهات التحقيق الألمانية أحالت الأربعاء (12 فبراير/ شباط 2014) الأثريين الألمانيين اللذين قاما بسرقة خرطوشة حجرية من هرم خوفو، للنائب العام الألماني. وقال بوك، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن النيابة العامة الألمانية قامت أيضاً بضبط العينة الأثرية المأخوذة من داخل الهرم وجاري استكمال التحقيقات مع المتهمين.

وأوضح السفير، خلال لقائه بالصحفيين في مقر إقامته بالقاهرة صباح الأربعاء أن بعض الألمان استطاعوا باتباع بعض الخدع وبالتعاون مع أثريين مصريين ودخلوا هرم خوفو وأخذوا عينة من خرطوشة داخل الهرم.

وكان ألمانيان قد قاما بهذا الإجراء في إطار البحث لمحاولة إثبات أن هرم خوفو لم يبن في عصر الملك خوفو وقاما بأخذ جزء من الخرطوش المكتوب عليه باللون الأحمر اسم الملك خوفو لتحليلها.

وكان وزير الدولة لشؤون الآثار في مصر محمد إبراهيم قد أعلن في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن بلاده ستلاحق قضائياً الخبراء الألمان "في مصر وألمانيا لقيامهم بتهريب عينات من الآثار... وسرقة عينات من خرطوش الملك خوفو"، حيث أخطر النائب العام المصري لإجراء التحقيق كما أخطرت الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) ضد المتهمين الألمان وتم وضعهم على قوائم الترقب والوصول لمصر.

وأضاف أنه "تقرر إيقاف التعامل العلمي مع الجامعة الألمانية وكذلك المعمل الذي قام بتحليل العينات المهربة من الهرم بألمانيا". كما تم إخطار لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بواقعة "الاعتداء على أثر فريد وإتلافه وتهريب عينات من الهرم" المدرج في قائمة التراث العالمي باليونسكو، حسب ما قاله الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى أمين.

ع.ج.م/ع.غ (د ب أ، رويترز)