1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

المالكي يتهم السعودية وقطر بإعلان الحرب على العراق

هاجم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي السعودية وقطر متهما الدولتين بإعلان الحرب على العراق من خلال "دعمها سياسيا وإعلاميا" وماديا المنظمات الإرهابية، يأتي ذلك في وقت قررت فيه السعودية معاقبة كل مواطن يقاتل خارج أرضها.

اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقابلة مع قناة "فرانس 24" بثت مساء السبت (الثامن من آذار/ مارس 2014) السعودية وقطر بإعلان الحرب على العراق، وقال المالكي السياسي الشيعي النافذ الذي يحكم البلاد منذ العام 2006 والمتهم من قبل خصومه السياسيين بتهميش السنة إن مصدر هذه الاتهامات مجموعة "طائفيين يرتبطون بأجندات خارجية بتحريض سعودي قطري".

وأضاف المالكي ردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن السعودية وقطر تزعزعان استقرار العراق بشكل مباشر، قال المالكي: "يهاجمون العراق عبر سوريا وبشكل مباشر بل هم أعلنوا الحرب على العراق كما أعلنوها على سوريا، ومع الأسف الخلفيات طائفية وسياسية".

واتهم رئيس الوزراء العراقي في أوضح وأشرس هجوم يشنه ضد السعودية وقطر هاتين الدولتين الخليجيتين بتحفيز المنظمات الإرهابية وبينها القاعدة و"دعمها سياسيا وإعلاميا" ودعمها كذلك "السخي ماليا بشراء الأسلحة لصالح هذه المنظمات الإرهابية".

ورأى المالكي أن السعودية وقطر تشنان "حربا معلنة على النظام السياسي في العراق"، وأنهما تأويان "زعماء الإرهاب والقاعدة الطائفيين والتكفيريين (...) وتجندان الجهاديين هؤلاء الذين يأتون من دول أوروبية كالذين جاؤوا من بلجيكا وفرنسا ودول أخرى".

وتابع "من الذين جاء بهم؟ جاءت بهم لجان مشكلة من السعودية لكسب هؤلاء الجهاديين للقتال في العراق، وفي الوقت الذي أصدرت فيه السعودية قرارا" يمنع السعوديين من القتال في الخارج فأنهم "يذهبون إلى تجنيد ناس من المغرب العربي ودول أخرى".

معاقبة من يشارك في قتال خارج البلاد

يذكر أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قرر في بداية شباط/ فبراير الماضي معاقبة كل "من يشارك في أعمال قتالية خارج" المملكة بالسجن وذلك انطلاقا من "سد الذرائع" ومنع الإخلال بالأمن و"الضرر بمكانة المملكة". كما أعلنت السلطات السعودية أمس الجمعة أنها تمنح السعوديين المشاركين في القتال خارج المملكة مهلة 15 يوما "لمراجعة النفس" والعودة إلى البلاد.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد فيه أعمال العنف في العراق. فقد قتل تسعة أشخاص وأصيب أكثر من عشرة آخرين في خمسة هجمات اليوم السبت، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية. وتشهد مناطق متفرقة في عموم العراق منذ مطلع العام 2013 تصاعدا في أعمال عنف هو الأسوأ الذي تشهده البلاد منذ موجة العنف الطائفي بين عامي 2006 و2008 التي كانت أوقعت آلاف القتلى. وقتل أكثر من 1800 شخص منذ بداية العام في أعمال العنف اليومية هذه في العراق، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

ع.خ/ م.س (ا.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة