1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

اللغة الألمانية تستهوي الشباب الجزائري رغم صعوبات تعلمها

يقبل الشباب الجزائري بشكل واسع في السنوات الأخيرة على تعلم ودراسة اللغة الألمانية. وبدأت لغة نيتشه وغوته وشيلر بالتوسع والانتشار خارج النطاق الجامعي إلى المدارس وسط تشجيع الأولياء والمسؤولين على قطاع التربية في البلاد.

قررت وزارة التربية الوطنية تعميم تدريس اللغة الألمانية في جميع ثانويات البلاد، وأوضح خلادي بوشناق، الأمين العام لوزارة التربية الوطنية، بأن الجزائر وضعت من بين أولوياتها في المرحلة القادمة تمكين كل طلبة ثانويات البلاد من تعلم اللغة الجرمانية، وأضاف بوشناق في تصريحات إعلامية بأن "كل الإمكانيات ستوفر لتحقيق هذا الهدف"، وأكد الأمين العام للوزرة، في افتتاح دورة تدريبية لتكوين أساتذة اللغة الألمانية، وجود أكثر 400 أستاذ يدرسون هذه اللغة على المستوى الوطني. وتستقبل الوزارة سنويا طلبات التوظيف من مئات الخريجين الجدد في الاختصاص عبر كافة مناطق الوطن.

منح ودورات لأساتذة اللغة الألمانية

وتعمل السفارة الألمانية في الجزائر على مساعدة وتمكين مصالح وزارة التربية لتحقيق هذا الهدف، حيث تشرف سنويا على تأطير دورات تدريبية لأساتذة اللغة الألمانية. وأشاد سفير ألمانيا بالجزائر، غوتز لينغنتال، بالتعاون الجزائري-الألماني في مجال تدريس اللغة الألمانية، مشيرا إلى سعي السفارة إلى زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة لأساتذة اللغة الألمانية. وكشف الدبلوماسي الألماني مؤخرا عن تنظيم أول دورة تكوينية لصالح مفتشين تربويين ومؤسسات تابعة لوزارة التربية الوطنية في مجال التسيير المدرسي ستقام لاحقا بألمانيا.

قرار وزارة التربية الذي استحسنه الطلبة وأوليائهم أثار الكثير من الجدل داخل بيت الأسرة التربوية وكل المهتمين بالعملية التعليمية، بما في ذلك المعاهد الخاصة، حول قدرة الوصاية على تنفيذ هذا القرار، وخاصة في المناطق النائية والبعيدة عن المدن الكبرى. ويؤكد سمير.ب، أستاذ اللغة الألمانية في الجزائر العاصمة، بأن "الوزارة بحاجة إلى مخطط وإمكانيات كبيرة لتعميم اللغة الألمانية في كل ثانويات الوطن، لأن عدد خريجي قسم اللغة الألمانية بجامعات الجزائرية قليل، وأغلبيتهم يتوجهون إلى القطاع الاقتصادي، وليس إلى التعليم".

Main title: German language teaching in Algeria Photo title : Secondary students in the exam Place and date: Algiers, Algeria, June,07, 2012. Copyright/photographer: DW/Rahim Ichalalen

إقبال ملحوظ على تعلم اللغة الألمانية في مدارس الجزائر

ومن جهتها، تسعى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائرية على تلبية رغبات ألاف الطلبة الناجحين في شهادة البكلوريا، للالتحاق بقسم اللغة الألمانية، حيث أرتفع عدد أقسام اللغة الألمانية من قسم وحيد بجامعة الجزائر إلى خمسة أقسام على المستوى الوطني في كل من وهران وسيدي بلعباس وتيزي وز وعنابة، ومن المنتظر أن تفتح أقسام أخرى في الموسم الجامعي القادم.

اللغة للدراسة والهجرة

ورغم الجهود المبذولة تبقى اللغة الألمانية في الجزائر بحاجة إلى دعم أكبر لإشباع رغبة الشباب في تعلمها ، وخاصة أولئك الراغبين في إتمام دراستهم أو السفر نحو ألمانيا، حيث يعتبر بدرالدين أن تعلم اللغة الألمانية هو مشروعه الذي سيحقق به أحلامه في الهجرة إلى بلد العلم والتكنولوجيا، فيما تقول صفية.ب، طالبة بقسم اللغة الألمانية بجامعة الجزائر، أنها اختارت العودة للجامعة، بعد تخرجها بشهادة مهندس في الإلكترونيك، من أجل إتمام دراستها في ألمانيا في الاختصاص، وتؤكد الطالبة صفية لـ DW عربية بأن الإمكانيات المادية والبشرية لتعلم اللغة الألمانية "هزيلة جدا بالجامعة الجزائرية"، مقارنة باللغة الفرنسية والانجليزية، وهذا، حسب قولها، بسبب هيمنة اللغة الفرنسية، باعتبارها اللغة الثانية في البلاد واللغة الانجليزية، وعدم تجرد مسؤولو الجامعات من خلفياتهم الفكرية واللغوية، وبذلك لا تزال اللغة الألمانية "مهمشة في الجزائر"، رغم تعاظم أهميتها في كل بلاد العالم، لما تمكن مكتسبها من فرص تحصيل المعارف الدقيقة والجديدة.

الحاجة لدعم أكبر

Deutschlernen in Algerien Antar Boudefa

الطالب بوطفة عنتر

ويرى الطالب، بوطفة عنتر، أن تدريس اللغة الألمانية في الجزائر لازال بعيدا عن الطرق التربوية الحديثة في التدريس في الثانويات وحتى في الجامعات، ويضيف عنتر في حديثه لـ DW عربية "أن أغلبية الطلبة يعتمدون على اجتهاداتهم الشخصية في التعلم، وأن الجامعة لم توفر أدنى الإمكانيات المساعدة على ذلك، حيث تفتقر مكتبة الجامعة على كتب ومعاجم اللغة الألمانية، بالإضافة إلى انعدام مختبر وأجهزة السمعي البصري المساعدة في التعلم الجيد لأي لغة.

Main title: German language teaching in Algeria Photo title : Mr. Mohamed Meslem , Journalist Place and date: Algiers, Algeria, June,07, 2012. Copyright/photographer: DW/Rahim Ichalalen

الإعلامي محمد مسلم يجيد اللغة الألمانية بشكل جيد

وقال محمد مسلم، وهو إعلامي جزائري، أخذ قواعد اللغة الألمانية بألمانيا التي أقام بها عدة سنوات، "إن تعلم الألمانية لا يحظى بتشجيع الدولة، بل لا توجد مسوغات ومحفزات لتدريس هذه اللغة، لما سار في الاعتقاد، أن اللغة الفرنسية هي مفتاح التقدم، والظفر بالمناصب، وبلوغ أرقى المسؤوليات في بلد، لا زال محكوما بالتبعية الشاملة لفرنسا ولغتها.

نحو عمل أكثر

ويرى مسلم في إعلان وزارة التربية الجزائرية الأخير، الخاص بتعميم تدريس اللغة الألمانية بصفة تدريجية، قرارا متأخرا، لكنه مهم، إذا ما وفرت الإمكانيات والوسائل لإنجاحه. ويعتقد مسلم في حديثه لـDW  بأن مبادرة تأهيل 120 مدرس من مجموع 400 أستاذ اللغة الألمانية في قطاع التربية بالجزائر، "لا فعالية له"، مالم تتبع العملية بإجراءات ميدانية، تكون في شكل قرارات لإنشاء هياكل استقبال وخلق ما يكفي من المقاعد التربوية، سواء لاستقبال الطلاب الراغبين في تعلم الألمانية، والتمكن من قواعدها، أو لتكوين المكونين، وتأهيل رجال الأعمال المعنيين وتشجيع التبادل الثقافي والمعرفي مع ألمانيا.

 أما كلثوم إبراهيمي، أستاذة اللغة الألمانية بثانوية عين النعجة بالعاصمة، فترى أن ضعف تدريس الألمانية بالجزائر، يعود للنظرة الخاطئة التي تسود المجتمع، بأن تعلم اللغة يكون فقط من أجل الحصول على فرصة عمل، وتستدل على ذلك بالقول" المواطن الجزائري يجتهد في تعلم الفرنسية أكثر من أية لغة أخرى، ليقينه بأن دواليب الدولة الجزائرية يحكمها "مفرنسون"، ولا مكانة لمن لا يجيد الفرنسية في مناصب المسؤولية والوظائف السامية.