1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الكشف عن معلومات جديدة في قضية محاولة تفجير قطارين ألمانيين

فيما أعلن مصدرأمني لبناني عن اعتقال من وصفه بعضو في تنظيم القاعدة يشتبه في علاقته بالعملية، كشفت السلطات الألمانية أن اللبنانيين المتهمين بالتخطيط لتفجير قطارين في ألمانيا عام 2006، ناقشا أيضا إمكانية نسف أحد الجسور.

default

عملية القبض على أحد المتهمين في صيف 2006

أعلن مصدر أمني لبناني اليوم الجمعة أن "عضوا في تنظيم القاعدة" يشتبه في أنه وراء محاولات تفجير اثنين من القطارات في ألمانيا في تموز/يوليو 2006 اعتقل في لبنان بعد فترة وجيزة من تهديده للسفارة الألمانية في بيروت. وقال المصدر إن محمد ندوب، وهو مواطن سوري، اعتقل عقب 48 ساعة من قيامه باستخدام هاتف عمومي في تهديد السفارة الألمانية في باسم تنظيم القاعدة وبأنه سيشن عدة هجمات داخل ألمانيا خلال الثلاثة أشهر المقبلة. غير أنه لم يتضح بعد التاريخ الذي تم فيه اعتقال ندوب.

من ناحية ذات صلة قال مسؤول في هيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا إن الشابين المتهمين في الخطط الفاشلة لتفجير قطارين في ألمانيا عام 2006 ناقشا إمكانية تنفيذ هجوم يستهدف أحد الجسور على نهر الراين أو الماين. وقال المحقق بهيئة مكافحة الجريمة الذي أدلى اليوم الجمعة بأقواله أمام محكمة دوسلدورف كشاهد إن المحققين عثروا على صورة لأحد الجسور على نهر الراين على الهاتف المحمول الخاص بالمتهم اللبناني جهاد .ح. الذي حكم عليه بالسجن في لبنان.

احد المتهمين تراجع عن أقواله في التحقيقات

BKA Mann mit Kofferbombe Hauptbahnhof Köln

صورة لأحد المتهمين أثناء نقله القنبلة التقطتها كاميرا منصوبة في محة القطارات

وفي هذا السياق أضاف المحقق الألماني، الذي حضر استجواب جهاد في لبنان إن الشاب اللبناني اعترف أنه بحث مع شريكه يوسف الحاج إمكانية شن هجوم على أحد الجسور في ألمانيا وقال إنهما تخليا عن الفكرة بسبب عدم امتلاكهما لكميات المتفجرات الكافية لتحقيق هذه الخطط. وتراجع جهاد في التحقيقات التالية عن هذا الأقوال إلا أنه أكد على كل حال أنه كان يعتزم مع شريكه اللبناني يوسف الحاج قتل أكبر قدر ممكن من الناس، كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المحقق الألماني.

وأضاف جهاد أن يوسف الحاج، الذي يخضع للمحاكمة حاليا في ألمانيا، أطلعه على فتوى عبر شبكة الانترنت تبرر شن مثل هذه الهجمات. وكان مسؤول آخر أدلى بأقواله كشاهد أيضا أمس الخميس أمام المحكمة قال إن جهاد ويوسف خططا كذلك لشن هجوم على أحد ملاعب كرة القدم، التي كانت تُجرى عليها مباريات كأس العالم لكرة القدم، التي استضافتها ألمانيا قبل نحو عامين.

الإجراءات الأمنية المشددة حالت دون ذلك

Hockey Stadion Mönchengladbach

المتهمان خططا كذلك لشن هجوم على أحد ملاعب الكرة

وقال المسؤول إن المشتبه فيهما تخليا عن هذه الخطط بسبب الإجراءات الأمنية المشددة خلال البطولة. وأضاف الشاهد أن الشاب اللبناني جهاد ج.، الذي حكم عليه في لبنان بالسجن لمدة 12 عاما، اعترف له بهذا الأمر خلال استجوابه في بيروت. ووفقا لسلطات الأمن الألمانية فقد وضع الشابان قنبلتين يدويتين في اثنين من القطارات المحلية بألمانيا في الحادي والثلاثين من تموز/يوليو 2006. ولم تنفجر القنبلتان بسبب خلل تصنيعهما. والتقطت كاميرات المراقبة الأمنية في محطة القطارات الرئيسية بمدينة كولونيا صور المشتبه فيهم.

واعترف يوسف بأنه هو الشخص الذي التقطته كاميرات المراقبة داخل المحطة. ويقول جهاد إن زميله يوسف هو العقل المدبر لهذه الخطط وقال إن يوسف قام "بغسيل مخه" على مدار أسابيع طويلة.

مختارات