1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الكشف عن مصير مرسي والنيابة تأمر بتوقيف مرشد الإخوان

الخارجية المصرية تكشف عن مصير الرئيس المعزول محمد مرسي، مؤكدة أنه في مكان آمن، فيما أمرت النيابة العامة التي عُين لها رئيس جديد، باعتقال المرشد العام للإخوان المسلمين وقياديين آخرين بتهمة التحريض على العنف.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي في مؤتمر صحفي (الأربعاء 10 يوليو/ تموز 2013) إن الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي "في مكان آمن ولا اتهامات ضده حتى الآن". وأضاف أن مرسي "وضع في مكان آمن من أجل الحفاظ على أمنه ولم توجه له أي اتهامات حتى الآن ويعامل باحترام". يأتي ذلك في وقت، أصدرت فيه النيابة العامة المصرية أمرا بتوقيف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع والقيادي في الجماعة محمد البلتاجي والداعية الإسلامي صفوت حجازي وعدد من قادة الجماعة بتهمة التحريض على "اقتحام دار الحرس الجمهوري".

لكن جهاد الحداد، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر، قال إن زعماء الجماعة لم يعتقلوا حتى ظهر اليوم الأربعاء وأضاف أن الإعلان عن توجيه اتهامات للمرشد العام للإخوان المسلمين وعدد من قادة الجماعة هو محاولة لفض اعتصام مؤيدي الرئيس محمد مرسي الذي عزله الجيش الأسبوع الماضي.

وقال الحداد لرويترز عبر الهاتف من مقر الاعتصام أمام جامع رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة إن الاتهامات "ليست سوى محاولة من الدولة البوليسية لفض اعتصام رابعة"، مضيفا أن بعض القادة المطلوب القبض عليهم موجودون الآن في مكان الاعتصام.

على صعيد آخر، أدى المستشار هشام بركات اليمين القانونية اليوم الأربعاء أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور ليتولى منصب النائب العام الجديد لمصر، وفقا وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية. ويحل بركات محل عبد المجيد محمود الذي تقدم أمس الثلاثاء – بعد عودته إلى منصب النائب العام بمقتضى حكم قضائي أبطل إقالته – بطلب إلى مجلس القضاء الأعلى لإعفائه من منصبه وعودته إلى منصة القضاء.

ف.ي/ ح.ز (د ب ا، أ ف ب، رويترز)