1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

الكشف عن أكبر فضيحة تلاعب عرفتها الكرة الأوروبية

كشفت السلطات المختصة بمدينة بوخوم الألمانية اليوم عن أن التحقيق يجري حاليا في قضية تلاعب بنتائج نحو 200 مباراة كرة قدم على المستوى الأوروبي فيما يوصف بأنها أكبر فضيحة من نوعها في تاريخ كرة القدم الأوروبية.

default

محاكمة هوتسير عام 2005 كانت قد سلطت الضؤ على طريقة عمل عصابات المراهنات

عندما تقدم مدير شرطة بوخوم فريدهالم ألتانس إلى المنصة أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقدته شرطة المدينة عصر هذا اليوم (20 تشرين الثاني/نوفمبر)، كشفت ملامحه على الفور عن حجم الفضيحة الجديدة التي هزت الشارع الكروي الأوروبي. كلمة ألتانس كانت مقتضبة لكنها لم تترك مجالا للشك من أن الأمر يتعلق بأكبر فضيحة تلاعب وذلك على صعيد تسع مسابقات دوري محلي داخل أوروبا. في حين يتوقع المراقبون أن بطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس الإتحاد الأوروبي ربما لم تسلما هي الأخرى من التلاعب.

وحسب رئيس شرطة بوخوم يشتبه في أن تكون مائتي مباراة قد تم التلاعب بنتائجها، 32 منها أقيمت داخل ألمانيا ضمن منافسات دوري الدرجة الثانية فما فوق، في حين جرت الأخرى في كل من النمسا والبوسنة والمجر وسلوفينيا وكرواتيا وتركيا إلى جانب سويسرا وبلجيكا. هذا وتم الإعلان عن احتجاز 15 شخصا في ألمانيا 2 في سويسرا، متهمين بدفع رشاوى للاعبين والمدربين والحكام من أجل التلاعب في نتائج المباريات وذلك لصالح أعمال المراهنة.

فضيحة غير واضحة العواقب

Fußball Wetten Ermittlungen Flash-Galerie

الشرطة والإدعاء العام يواصلان كشف خلفيات وأطراف الفضيحة

وأكدت مصادر أمنية أخرى أنه لا يمكن إلى غاية اللحظة التبوء بتبعات وعواقب هذه الفضيحة، إلا أن هناك إجماعا بأن حجمها يفوق حجم فضائح المراهنات السابقة، والتي كانت أشهرها تلك التي هزت ألمانيا قبل خمس سنوات، وباتت تعرف بفضيحة هوتسير نسبة للحكم روبيرت هوتسير، الذي اعترف أنه وبتنسيق مع شركة مراهنات رياضية كرواتية قام بالتلاعب بنتائج العديد من المباريات.

وحسب ما تناقلته وسائل الإعلام الألمانية المختلفة، يتم الاشتباه في نفس الأشخاص الذين كانوا متورطين في السابق في فضيحة هوتسير، واللذين أصدر القضاء في حقهم عددا من الأحكام الجنائية. هذا وشنت السلطات الأمنية اليوم في كل من ألمانيا وسويسرا والنمسا وبريطانيا حملة مداهمات واعتقالات، تمت خلالها مصادرة بعض الأدلة وأموالا بقيمة مليون يورو.

ولم تكشف السلطات المعنية عن أسماء أي من اللاعبين أو النوادي الذين يشتبه في تورطهم في الفضيحة. لكن صحيفة "نوي أوزنابروكه تسايتونغ" نشرت مقالا، لم تستبعد فيه تورط لاعبين من أحدى النوادي، قاما بالتلاعب في نتائج مباريات الموسم الحالي لدوري الدرجة الثانية.

شكوك حول التلاعب بنتائج مباريات في دوري أبطال أوروبا

Fußball Pokal Champions League und UEFA Pokal

الشكوك تحوم أيضا حول وجود تلاعب في نتائج بطولة دوري أبطال أوربا وكأس الإتحاد الأوروبي

وعلى مستوى المنافسات الأوروبية يشتبه المحقوقون من أن يكون التلاعب قد طال ثلاث مباريات في دوري أبطال أوروبا ومباراة واحدة ضمن المنافسات المؤهلة للبطولة الأوروبية للشباب من دون 21 عاما. يذكر، أن بيتر ليماخ، مدير الجهاز التأديبي في إتحاد الكرة الأوروبي (يويفا) شارك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته شرطة بوخوم.

وفي كلمته تحدث عن "أكبر فضيحة عرفتها الكرة الأوروبية في تاريخها"، موضحا "أنه يجب انتظار نتائج التحقيقات، للنظر في نوعية الإجراءات التي يجب اتخاذها".

وأعلن ليماخ أن الإتحاد الألماني لكرة القدم لم يكن على علم بتلك التحركات، "لأنه كان من الضروري العمل وفق آليات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بحكم أن رقعة التجاوزات طالت أوروبا برمتها".

الكاتبة: وفاق بنكيران

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات