1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

الكتاب بدل العبوة الناسفة

يرى علي فاهم أنّ أفضل طريق لمحاربة التخلف هو الكتاب ، ويدعو الى تحريره من السجن الذي وضع فيه و أعادته الى الحياة و ترغيب الأجيال الناشئة بالكتاب و المطالعة و حب المعرفة مقابل الموجة العارمة من التجهيل.

قيل قديماً (مصر تؤلف و لبنان تطبع و العراق يقرأ ) و هذه المقولة تعكس صورة أن العراقيين كانوا القراء الأوائل في الوطن العربي و رواد الثقافة و المعرفة و ملتهمي ما يصدر من مؤلفات بكل ألوان الفكر و مجالات الإبداع الأدبي و العلمي و الفلسفي . و لكن حدث نكوص هائل و انحسار شديد في واقع القرّاء و رواد الكتب لأسباب عديدة تراكبت و تعاضدت مع بعضها لتنتج أجيال لم يصادقوا خير جليس في الزمان و هجروا الكتاب و بالتالي عاشت المعرفة غربة فحل الجهل ضيفاً و رفعت رايته على رؤوس الأشهاد فتنفس التطرف و التعصب و نمى التخلف في ربوع العراق ليتخلل نهج التكفير بين طيات مجتمعنا و يجد له مستقراً و مستودعاً في حبيبات تربة هذا الوطن ، مستورداً قبيحاً من دول الجوار التي لا تريد بالعراق الخير فسلمت الرؤوس الخاوية طواعية لتملأ بنتاج متطرف لا يرى الخير إلا عفونة أفكاره و يحكم على كل من لا يخضع لمنهجه بسلب الحياة و قطع الرأس الذي يفكر لأنه لا يريد الفكر ، و يقتلع القلوب لأنه لا يرغب بقلوب تنبض بحب الآخرين و يقتلع العيون لأنه لا يرى إلا ظلمة أفكاره ، إنهم كالإعشاب الضارة التي حتى لو قطعتها ألف مرة ستعود للنمو لتزاحم الأفكار الصالحة و تشوش على المصلحين و قبل أن نصل الى مرحلة مأساوية بأخر الدواء الكي ، و نقطع العضو المصاب من جسد العراق علينا تحصين مجتمعنا بالمعرفة و أفضل طريق لها هو الكتاب فتحريره من السجن الذي وضع فيه في هذه السنوات و أعادته الى الحياة و ترغيب الأجيال الناشئة بالكتاب و المطالعة و حب المعرفة مقابل الموجة العارمة من التجهيل و التسابق المحموم في اقتناء أخر صيحات أجهزة الاتصال و التواصل لإرضاء الشهوات و إشباعها بينما لا يوجد من يهتم بالكتاب حتى من قبل المدرسة التي هي ( مصنع المعرفة ) فألغي درس المطالعة و حكم على المكتبات بالموت السريري و تخرجت أجيال تتبعها أجيال لم تقلب في حياتها كتاب ، إلا المناهج الدراسية التي يبغضونها ، إننا نملك وقت الفراغ المهدور الهائل و الدليل كثرة المقاهي و تكاثرها و أاصطفاف الشباب فيها لساعات لا يستنزفون فيها الا وقتهم في شرب (النركيلة ) و تداول الأحاديث السطحية عن برشلونة و ريال مدريد و لو أستثمر ربع هذا الوقت في مطالعة كتيب صغير أو صحيفة أو مقال ما لأنتشر الوعي في مجتمعنا و رأينا بوضوح ما يراد و ما يدار بنا و حولنا ، هي دعوة لأصحاب القدرة و المسؤولية للعودة بنا الى الكتاب كحل مقابل ثقافة التجهيل تتزامن مع معارض الكتاب الدولية الكبيرة التي تقام حالياً في النجف و بغداد و دمتم سالمين .