1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

القلق السعودي من سقوط "الولي الفقيه"

يستذكر سهيل أحمد بهجت كيف خلقت الثورة في إيران إحساسا قويا في كل مكان من العالم المسلم في مواجهة الطغيان و الاستبداد، ثم يستدرك انه قد فاته ملاحظة أن هذه الثورة لم تحمل في تنظيرها الفكري أي تقديس للحريات و للفرد كقيمة.

المشكلة التي خلقتها هذه الثورة كانت و لا تزال في تحول إيران من استبداد الشاه إلى استبداد العمائم و الملتحين، بالتالي: بدلا من أن يتقارب النظام الجديد (آنذاك) من العالم الديمقراطي و الدّول التي – بالرغم من إرثها الامبريالي – لديها سجل حافل في التطور و حقوق الإنسان و الممارسة الديمقراطية، على العكس، وجدنا النظام الإيراني يزداد عزلة و يتقارب من أنظمة معروفة باستبدادها و فسادها – كوبا – روسيا – كوريا الشمالية و فنزويلا و غيرها!

قد يتساءل البعض: ما الذي دفعني ككاتب إلى القول "أن الثورة الإيرانية قد انتهت". الموضوع هنا يتعلق بافتقار النظام الإيراني لأي مبادئ أخلاقية – ككل ثورة تحتاج لمبادئ – و لأن النظام في طهران أصبح براغماتيا و ديماغوجيا – الغاية تبرر الوسيلة – بما يفوق حتى السياسات الأكثر "ميكافيلية" و التي يتهم الإسلاميون الغرب بالتعامل على أساسها.

على سبيل المثال: نجد أن السياسة الإيرانية لا تختلف عن مثيلتها السعودية، مع ملاحظة أن السعودية هي دولة قروسطية تقوم على مبدأ "الغلبة" و أن القوة هي المنطق الوحيد للدولة، هذا إن وجدت أصلا دولة! كلا النظامين ، الإيراني و السعودي، يستخدم الدّين كغطاء و كوسيلة للسيطرة، حتى و إن أدّى ذلك إلى نشوب حروب طائفية هنا و هناك.

أمثلة لبطلان التحالفات الطائفية

المثالان البحريني و السوري هما النموذجان الواضحان اللذان فضحا و كشفا عن زيف و كذب النظامين و كيفية استغلالهما للحس الطائفي، ففي البحرين "الّذي يشهد ثورة ضد نظام ملكي فاسد" نجد إيران كداعم – ربما لا أكثر من دعم خطابي فارغ – للثوار و للقضية البحرينية، بينما السعودية التي تعتبر كلمة "شيعة – شيعي" بمثابة تهديد، تقوم بكل ما هو ممكن لإفشال الثورة البحرينية، فيقومون بتصفية المواطنين و ترويعهم و إحضار مهاجرين غير شرعيين من السنة (بينهم أكراد فضلا عن العرب)! لخلخلة الطبيعة الديموغرافية للبحرين.

الثورة السورية، من جهة أخرى، فضحت و كشفت الوجه الحقيقي للنظام الإيراني الذي أصبح هو "الطاغية" و الدكتاتور، فالثورة التي انطلقت في 1979 معلنة "حق الشعوب في تقرير مصيرها"! أنكرت حق الشعوب السوري في خلق نظام يلائم و يناسب حريته و مصالحه، لكن و لأن النظام في طهران لا يعترف للشعب الإيراني نفسه بهذا الحق، حيث أن الله = الخامنئي و شلته، هم وحدهم من يملك قرار من يحكم و من لا يحكم، لسوء حظ الشعب السوري، جاء دعم الثورة من جهة لا تملك إلا ثقافة جز الرؤوس و قطع الأطراف (السعودية و قطر) و بالتالي تناسل جهاديو القاعدة و السلفيين من كل حدب و صوب ليملأوا المشهد السوري بالتكبير و التنهيق و الزعيق و القتال في صفوف المدنيين.

"الثورة انتهت في إيران و إيران تحتاج ثورة جديدة ضد الثورة"

الآن و بما أن إيران تصبح شيعية محضة حسب متطلبات المصلحة، و إسلامية خالصة في حالات أخرى، و نحن نتذكر كيف دعا نصر الله العراقيين للصلح مع صدام و البعث قبيل حرب التحرير 2003 و كيف أنه و إعلام حزب الله و المنار و كل الإعلام الإيراني، شجعوا المقاومة و العنف في العراق و كانوا يستخدمون تعبير "مقتل" لكل ضحية عراقية و تعبير "استشهاد" لوصف إرهابيي حماس و الجهاد، عندما تصبح المصلحة الحصرية للنظام و ليس لإيران و لا حتى الآيديولوجيا هي المنطق! تنتهي الثورة و لا يبقى لنا إلا أن ننتظر السقوط للنظام.

النظام الإيراني الآن يحكم بمنطق القوة و الأمر الواقع لا بمنطق الشرعية و رضا الشعب، الأمر الذي يعني فعليا أن الثورة انتهت في إيران و أن إيران تحتاج ثورة جديدة ضد الثورة، و المفارقة هنا هي أن السعودية تخشى من سقوط الخامنئي و ولاية الفقيه، لأن الغرب حينها سيمتلك كل الوقت و يركز كل الجهود لإصلاح النظام السعودي الفاسد بل و ربما تغييره بنظام أكثر قربا من النظام الجمهوري.