1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

القطارات في حياة السودانيين .. قرَّبت المسافات والوجدان

يتغني السودانيون في أشعارهم وموسيقاهم بالقطار، معبرين عن حنين إلى عصر ذهبي اقترن بهذه الوسيلة التي لم تكن للتنقل من مكان إلى آخر فحسب، بل كانت مساهما في خلق التماسك الاجتماعي.

Train in South Sudan. Quelle: http://commons.wikimedia.org/wiki/File:Train_Sudan_towards_Wau.jpg

صورة من الارشيف عن القطار في السودان

بين ماضٍ زاهر حافل بالانجاز على شتى الأصعدة، وحاضرٍ غارق في الخمول، تتأرجح خدمة السكة الحديد في السودان وتتراجع كلَّ يومٍ مُخلِّفة الكثير من الحسرات في نفوس من عاصروها في أوج مجدها. بين حاضر بائس وماضٍ مجيد يظل السودانيون يأملون في مستقبلٍ مشرق لهذه الخدمة الحيوية.

تُمثلُ مسرحية ( السكة حديد .. قرَّبت المسافات وكثيراً) للكاتب عبد الله على إبراهيم، والتي قُدمت على خشبة المسرح القومي في أكثر من موسم، تمظهراً فنياً باذخاً لأثر القطار في حياة السودانيين في حقبة ماضية. فيما بات كثيرٌ من السودانيين يحنون لتلك الحقبة التي كان القطار فيها يمثل أكثر من وسيلة تنقل من مكان إلى مكان آخر.

حنينٌ إلى الماضي

الحديث عن ماضي سكة الحديد في السودان مع أي رجل، عاصر تلك الفترة، يدفعُ بالشجن إلى نفسه ويحنُّ إلى أيامٍ ماضياتٍ زاهية عاشها في تلك الفترة. فيما يبدو غياب القطار في الوقت الراهن من حياة الناس أمراً في غاية الطرافة، ففي الجانب الواقعي لا توجد عملياً قطارات تنقل الناس بين المدن والأرياف في الشرق والغرب والشمال والوسط كما في السابق، أما الجانب الرمزي والوجداني فالقطار تحوَّل إلى أيقونة باذخة الثراء تعيش في النفوس واقعا رمزيا في الشعر والغناء والمسرح والرسم أكثر من كونها واقعا معاشاً.

في مدونة التاريخ

Die Eisenbahn im Sudan war bis in die 1970er Jahre das wichtigste Transportmittel auf Langstrecken im Sudan, besitzt jedoch seit den 1990er Jahren nur noch eine untergeordnete Bedeutung. Die Bahn wurde im Personenfernverkehr durch moderne Reisebusse und im Güterverkehr durch Sattelzüge abgelöst. photo taken in Sudan , Khartoum ( Sep 11, 2013) photographer: DW/Osman Shinger zugeliefert: Youcef Boufidjeline

الباحث ابراهيم بخيت

مدونات التاريخ تُشير إلى أن فكرة إنشاء سكة حديد بالسودان فى بدايتها كانت بغرض تنفيذ الإستراتيجية العسكرية في عهد محمد على باشا الرامية لغزو السودان . الباحث إبراهيم بخيت في حوار مع DW عربية يكشف المراحل التي تم فيها تنفيذ هذه الإستراتيجية. يقول إن المرحلة الأولى توقفت في منطقة عبكة أقصى الشمال عام 1875. وفي عام 1877 وصل الخط الحديدي إلى منطقة صرص، وتوقف حتى عام 1884 وواصل إلى عكاشة عام 1885.

وبعد مراحل مستمرة من التجديد ومد الخطوط تبدأ فكرة استخدام السكة حديد فى نقل الصادرات والواردات التي على إثرها تمَّ إنشاء خط يربط ميناء سواكن بالخط الرئيسي في العام 1904.

وفى عام 1905 بدأ تشييد الميناء الجديد في نقطة تسمى الشيخ برغوث، بحسب بخيت، حيث احتفل اللورد كرومر بافتتاح سكة حديد البحر الأحمر في بورتسودان.

وفي أبريل سنة 1909 بدأ العمل في مد الخط من الخرطوم وفى نهاية ذلك العام وصل الخط إلى مدني واستمر تشييد الخط غرب النهر حتى وصل الأبيض في ديسمبر سنة 1911، مما كان له الأثر الفعلي في ربط كل من الجزيرة وأواسط كردفان بأسواق العالم حسب إفادة بخيت لموقعنا.

روابط حديدية متينة

وفى السنوات الأولي لاستقلال السودان، الحديث لبخيت، تمَّ تشييد خطوط إضافية لربط المناطق النائية في غرب السودان وجنوبه بالخط الرئيسي وذلك لكي تصبح تلك المناطق أكثر فعالية وتكاملا مع الاقتصاد السوداني. كان آخر امتداد للخطوط الحديدية هي خطوط نقل خام البترول السوداني من محطة المجلد إلى أبو جابرة ومن مصفاة البترول بجبل أبوخريز شمال الأبيض إلى محطة الأبيض والخط الذي يربط بين محطة شارف وآبار البترول بمدينة شارف وقد اكتمل تشييدها جميعها بين العام 1995 و 1996م.

تاريخ القطار المُهمل

من جهته يقول الإداري السابق بالسكة الحديد المقبول عبد الغفار لـ DW عربية: "فى البداية كانت السكة الحديد مصلحة حكومية شأنها شأن المصالح الأخرى تخضع لرقابة حكومة السودان ولا تتمتع بأى قدرٍ من الاستقلال". وبحسب عبد الغفار فان كل الوظائف كانت في الرئاسة والأقسام الخارجية قبل الاستقلال تُسند إلى العسكريين ولكن الوضع أخذ في التغيير منذ عام 1902 حيث بدأ المدنيون يشغلون مناصب نُظار المحطات. وفي أوائل عام 1906 انتقلت رئاسة السكة الحديد والورش من وادي حلفا إلى عطبرة. وفى عام 1967 تحولت مصلحة السكة الحديد إلى هيئة تدار بواسطة المدير العام وهو مسئول مسئولية مباشرة امام مجلس الهيئة. و فى عام 1971تمَّ حل مجلس الادارة و تدار بواسطة مدير عام يخضع لسلطات وزير النقل والمواصلات ويعاون المدير العام اثنان من النواب ومراقب مالي وثلاثة مساعدين وبموجب قانون رقم 29 لسنة 1973 صدر قانون هيئة سكك حديد السودان والذي تم بمقتضاه فصل الميناء ومصلحة النقل النهري والفنادق والمرطبات التي كانت تتبع للسكة الحديد وأصبحت إدارات قائمة بذاتها.

مشارف التماسك الاجتماعى

Die Eisenbahn im Sudan war bis in die 1970er Jahre das wichtigste Transportmittel auf Langstrecken im Sudan, besitzt jedoch seit den 1990er Jahren nur noch eine untergeordnete Bedeutung. Die Bahn wurde im Personenfernverkehr durch moderne Reisebusse und im Güterverkehr durch Sattelzüge abgelöst. photo taken in Sudan , Khartoum ( Sep 11, 2013) photographer: DW/Osman Shinger zugeliefert: Youcef Boufidjeline

الباحث نور الدين عثمان

ويرى بخيت أن للقطار أثرٌ مباشر في حياة الناس إذ أنه سار بحياة السودانيين إلى مشارف التماسك الاجتماعي و تحديد ملامح الهوية الوطنية، وكان دوره فى هذا المجال مشهوداً حتى وقتٍ قريب، كما يؤكده الباحث بخيث والذي يضيف: عربات القطار ومحطاته كانت بمثابة مجالس تلاقت فيها وعلى جنباتها ألوان الطيف من قبائل ولهجات كل من جمعتهم حدود السودان السياسية.

ولا يذهب الباحث نور الدين عثمان بعيداً عن ما ذهب إليه بخيت في حديثه لـ DW عربية من أن القطار في منطقة وادي حلفا التى كانت تقطنها أسرته النوبية كان يمثل وسيلة ترابط ووشيجة متينة بين قرى ومناطق النوبيين فى شمال السودان. ويقول عثمان إن محطة القطار في حلفا كانت يؤمها كثير من الناس بعضهم ينتظر خطاباً ما من العاصمة وبعضهم ينتظر أدوية وعقاقير مهمة لانقاذ حياة عزيز وبعضهم يسافر عبره لأداء خدمته فى مكان بعيد من أرض المليون ميل مربع وقتها..

وبين ذلك الماضي الرحيب للقطار في حياة الناس في السودان، والواقع الراهن المزري لخدمة السكة الحديد فإن الكثير منهم ربما يتطلع إلى مستقبل غير واضح المعالم.

مختارات