1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القضاء الأمريكي يوجه اتهامات لمختار بلمختار

وجهت محكمة أمريكية في نيويورك عدة اتهامات للجهادي الجزائري مختار بلمختار لضلوعه في الهجوم على مجمع عين أميناس الجزائري للغاز، الذي أدى إلى مقتل 38 شخصاً بينهم ثلاثة أمريكيين. ويواجه بلمختار حكمين بالإعدام في الجزائر.

أعلنت السلطات القضائية في نيويورك أمس الجمعة (19 يوليو/ تموز 2013) أنها وجهت اتهامات إلى الجهادي الجزائري مختار بلمختار بالهجوم على مجمع عين أميناس في الجزائر، الذي أدى إلى مقتل 38 شخصاً من دول عدة، بينهم ثلاثة أمريكيين في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ووُجهت ثماني تهم إلى الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، من بينها "التآمر من أجل تقديم دعم لتنظيمي القاعدة والقاعدة في المغرب الإسلامي والتآمر لاحتجاز رهائن وخطف أشخاص محميين دولياً والتآمر بهدف استخدام سلاح دمار شامل"، حسب ما قال مدعي مانهاتن الفدرالي بريت بارارا.

وقد تفضي هذه الاتهامات إلى حكم الإعدام على بلمختار، على الرغم من أن المدعي قال إنه لم يعرف مكانه. لكن بارارا أكد في بيان أن "مختار بلمختارأرسى قبل سنوات حكم الرعب لخدمة هدفه المعلن بالجهاد الدامي ضد الغرب".

Gasfeld Algerien Geiselnahme

تسبب الهجوم الذي خطط له بلمختار على مجمع عين أميناس للغاز في الجزائر بمقتل 38 شخصاً

خمسة ملايين دولار لمعلومات عن بلمختار

وكانت واشنطن قد أعلنت مطلع يونيو/ حزيران عن مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات قد تفضي إلى القبض على بلمختار. وتعرض وزارة الخارجية الأمريكية إجمالاً مكافآت يبلغ قدرها 23 مليون دولار للإدلاء بمعلومات قد تسمح بالقبض على بلمختار وزعيم جماعة بوكو حرام الإسلامية النيجيرية المتطرفة ومسؤولين آخرين بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأنشأ بلمختار، البالغ من العمر 41 عاماً، نهاية سنة 2012 كتيبته المقاتلة الخاصة باسم "الموقعون بالدماء"، وذلك للتخلص من وصاية تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي انشق عنه في أكتوبر/ تشرين الأول من نفس العام، بحسب خبراء. وأكد المدعي الفدرالي في مانهاتن أن ثلاثة من محتجزي الرهائن الذين استجوبتهم السلطات الأمريكية بعد الهجوم على مجمع عين أميناس للغاز في الصحراء الجزائرية ينتمون إلى مجموعة تابعة للقاعدة "أميرها" هو بلمختار.

وكانت تشاد قد أعلنت مقتل بلمختار في أبريل/ نيسان. لكنه تبنى بعد ذلك هجوماً انتحارياً مزدوجاً في النيجر أسفر عن مقتل حوالي 20 شخصاً في مايو/ أيار الماضي، مهدداً باستهداف البلدان المشاركة في التدخل في مالي. هذا وكان القضاء الجزائري قد أصدر حكمين بالإعدام على بلمختار لوقوفه وراء قتل أربعة فرنسيين في موريتانيا في ديسمبر/ كانون الأول سنة 2007 واحتجاز رهينتين كنديين سنة 2008 وثلاثة رهائن إسبان وإيطاليين اثنين سنة 2009. كما أعلنت كندا في 26 يونيو/ حزيران الماضي أنها بدأت ملاحقات ضده لخطفه اثنين من دبلوماسييها قبل خمسة أعوام. وبلمختار مولود في غرداية، التي تبعد نحو 600 كيلومتر عن العاصمة الجزائرية. وكان قد قاتل في أفغانستان سنة 1991 وفقد إحدى عينيه.

ي.أ/ ط.أ (د ب أ، أ ف ب)

مختارات