1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

القرم تستعد للاستفتاء وسط توترات ومظاهرات

اختتما زعماء القرم الاستعدادات للاستفتاء المتوقع على نطاق واسع أن يؤيد الانضمام إلى روسيا، وفيما يسود التوتر شبه الجزيرة عشية الاستفتاء خرجت مظاهرات في موسكو بعضها مؤيد والبعض الآخر معارض لسياسة موسكو إزاء أوكرانيا.

Russland Moskau Protest Marsch Antikriegsdemonstration Demo

آلاف المتظاهرين خرجوا السبت في موسكو بين مؤيد وعارض لسياسة روسيا إزاء إوكرانيا

وسط رفض غربي وانتهاك لقانون روسي يمنع ضم أراضي دولة أجنبية بدون موافقة تلك الدولة، يتوجه إلى مراكز الاقتراع في شبه جزيرة القرم مليون وثمانمائة ألف ناخب الأحد (16 مارس/ آذار) للإدلاء بأصواتهم في استفتاء حول ما إذا كانت شبه الجزيرة الواقعة في البحر الأسود ستبقى جمهورية تتمتع بحكم ذاتي داخل أوكرانيا أو "ستتوحد" مع روسيا.

وكان من المقرر إجراء الاستفتاء في بادئ الأمر في أيار/مايو المقبل لكن جرى تقديمه لاحقا إلى غد الاحد. بينما اعتبر خبراء قانون دستوري تابعون لمجلس أوروبا أن هذا الاستفتاء غير شرعي وأن الظروف المصاحبة له لا تتوافق مع المعايير الديمقراطية. كما هددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات فورية ضد روسيا إذا مضى التصويت قدما.

Moskau Russland Krim Krise Pro Russland Protest Referendum Marsch

الاستعدادات تجري لتنظيم الاستفتاء

استفتاء نتيجته متوقعة

ويوصف ما يسمى بـ"استفتاء عموم القرم" بأنه تاريخي في روسيا والغرب على حد سواء لكن لأسباب مختلفة تماما. ففي حين تتحدث قيادة شبه جزيرة القرم الموالية لروسيا والقيادة الروسية عن طموحات شبه الجزيرة الأوكرانية منذ زمن طويل للانضمام إلى روسيا، أدانت حكومات الغربية ومنظمات دولية إجراء الاستفتاء ووصفته بأنه "غير قانوني".

ورفضت سلطات شبه جزيرة القرم أيضا مراقبين على الإستفتاء من منظمة "الأمن والتعاون في أوروبا".

ويؤيد الروس العرقيون في المنطقة الذين يشكلون 60 بالمئة من سكان شبه جزيرة القرم الاستفتاء، بينما سكان أوكرانيا الباقون وتتار القرم يعارضونه. وكان رئيس البرلمان فلاديمير قسطنطينوف الموالي لروسيا قد قال يوم الأربعاء الماضي إنه يتوقع أن نحو 85 بالمئة سيصوتون لصالح إعادة توحيد شبه الجزيرة مع روسيا.

وتبدو المعارضة للإستفتاء أكثر وضوحا بين تتار القرم المسلمين، وعددهم مليونا شخص يمثلون نحو 12 بالمئة من سكان المنطقة. وقال رفعت جوباروف رئيس "مجلس شعب التتار" وهي هيئة حاكمة غير رسمية "عندما يكون هناك جنود في الشوارع وفراغ قانوني كامل، سيؤدي الاستفتاء فحسب إلى مزيد من زعزعة الاستقرار". كما يخشى مراقبون من تصاعد وتيرة العنف في شبه الجزيرة قبل التصويت. واسفرت الازمة الاوكرانية مجددا عن سقوط قتيلين في أحد معاقل الموالين لروسيا شرق البلاد الذي يشهد توترا بين القوميين الأوكرايين وأنصار موسكو عشية الاستفتاء.

وأعلن مسؤولون اليوم السبت أن شخصين قتلا وأصيب أحد رجال الشرطة في اشتباكات وقعت الليلة الماضية بين نشطاء في مدينة خاركوف شرق أوكرانيا. وقال وزير الداخلية أرسين أفاكوف إن نحو 30 ناشطا من الموالين لأوكرانيا ومن الموالين لروسيا اعتقلوا. واتهم أولكسندر تيرتشينوف القائم بأعمال رئيس أوكرانيا اليوم السبت "عملاء للكرملين" بإثارة أعمال بشرق البلاد. وكانت الخارجية الروسية قد حذرت من أن موسكو لها الحق في حماية رعاياها في أوكرانيا ردا على مقتل متظاهر في دونيتسك مساء الخميس الماضي على الرغم من أن مسؤولين أعلنوا أن القتيل ناشط في حزب قومي يميني أوكراني.

تظاهرات في موسكو مؤيدة وأخرى معارضة

وحسب مراسل لرويترز تظاهر نحو 50 ألفا من الروس السبت في موسكو احتجاجا على "احتلال" شبه جزيرة القرم وعلى سياسة الكرملين، وذلك تلبية لدعوة المعارضة، في الوقت الذي دافع تجمع منظمات قومية عن النهج الرسمي قرب الساحة الحمراء. وكانت الشرطة قدرت قبلا عدد المتظاهرين بثلاثة آلاف شخص. وفي الوقت نفسه، تجمع آلاف الأشخاص، 15 الفا بحسب الشرطة، قرب ساحة الثورة والكرملين تلبية لدعوة منظمات قومية رافعين يافطات داعمة للرئيس الروسي فلاديمير لبوتين ولسياسته إزاء شبهة جزيرة القرم.

وكانت الآمال في التوصل لحل دبلوماسي للأزمة قد تلاشت أمس الجمعة بعد أن انتهت المحادثات التي استمرت ست ساعات بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف بدون "رؤية مشتركة"، بحسب لافروف.

ص ش/ ع ج م (د ب أ، رويترز، أ ف ب)