القرعة تضع ألمانيا في مجموعة نارية بدوري أمم أوروبا | عالم الرياضة | DW | 24.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

القرعة تضع ألمانيا في مجموعة نارية بدوري أمم أوروبا

نال مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف ما أراد، إذ أوقعت قرعة النسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية المنتخب الألماني في مجموعة وصفت بالنارية تضم منتخبي فرنسا وهولندا. لوف كان قد أعرب عن أمله في مواجهة فرق بارزة.

أسفرت قرعة النسخة الأولى من بطولة دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، والتي أجريت اليوم الأربعاء (24 كانون الثاني/ يناير 2018) بمدينة لوزان السويسرية عن وقوع المنتخب الألماني (مانشافت) حامل لقب كأس العالم في مواجهة نظيريه الفرنسي والهولندي بالمجموعة الأولى (النارية) في دوري القسم الأول.

وقسمت المنتخبات الـ 55 على أربعة أقسام حيث تتنافس عدة منتخبات في كل قسم طبقا لتصنيف ومستوى هذه المنتخبات، بحيث يكون لكل قسم بطل في نهاية فعاليات المسابقة لتي تقام على مدار العامين الحالي والمقبل.

وأوقعت قرعة نفس القسم المنتخب الإيطالي في مواجهة نظيره البرتغالي حامل اللقب الأوروبي ضمن المجموعة الثالثة، التي تضم معهما أيضا المنتخب البولندي. فيما تضم المجموعة الثانية منتخبات بلجيكا وسويسرا وإيرلندا وتضم المجموعة الرابعة منتخبات إسبانيا وإنجلترا وكرواتيا.

وينتظر أن تحل مباريات هذه البطولة بشكل كبير مكان المباريات الودية الدولية علما بأن مباريات دور المجموعات ستقام في الفترة من أيلول/سبتمبر إلى تشرين الثاني/ نوفمبر فيما ستقام فعاليات الأدوار النهائية للبطولة في حزيران/يونيو من العام التالي.

Deutsche Fußball-Weltmeister in Trikots 2016/2017 (picture-alliance/dpa/M. Hitij)

أبرز نجوم المنتخب الألماني.

وأعرب يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني، قبل إجراء القرعة، عن رغبته في مواجهة "فرق بارزة". ونال ما أراد حيث لم تخيب القرعة أمله وأوقعت فريقه في مجموعة صعبة للغاية مع المنتخبين الفرنسي وصيف بطل أوروبا والهولندي الذي يأمل في استعادة اتزانه سريعا بعد الفشل في التأهل لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال توماس مولر نجم هجوم المانشافت، في تغريدة على حسابه في موقع "تويتر": "إنها مجموعة ساحقة... بداية مثيرة لهذه البطولة الجديدة".

ويتطلع المنتخب الإيطالي (الآزوري) أيضا إلى إعادة بناء نفسه بعد الفشل في التأهل للمونديال الروسي لتكون المرة الأولى التي يغيب فيها عن البطولة العالمية منذ 1958. ويستطيع الآزوري ترك بصمة جيدة في مجموعته أمام منتخبي البرتغال وبولندا اللذين تأهلا للمونديال الروسي.

ز.أ.ب/ أ.ح (د ب أ، رويترز)

 

مشاهدة الفيديو 01:17
بث مباشر الآن
01:17 دقيقة

من هم مهاجمو لوف في مونديال روسيا 2018؟

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع